الرئيسية | عام | زيارة جلالة المغفور له محمد الخامس الى محاميد الغزلان
زيارة جلالة المغفور له محمد الخامس الى محاميد الغزلان

زيارة جلالة المغفور له محمد الخامس الى محاميد الغزلان

يخلد الشعب المغربي وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير, يوم الأحد المقبل, الذكرى ال54 للزيارة التاريخية التي قام بها بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس إلى محاميد الغزلان يوم25 فبراير1958 , التي تعتبر محطة وضاءة على درب الكفاح الوطني من أجل استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية, والذكرى ال31 للزيارة الميمونة لجلالة المغفور له الحسن الثاني سنة 1981 , التي تمثل صفحة مشرقة في مسيرة الكفاح الوطني صيانة للوحدة الترابية.
وكان جلالة المغفور له محمد الخامس استقبل خلال هذه الزيارة ممثلي وشيوخ وأبناء القبائل الصحراوية, وتلقى بيعتهم وولاءهم, وجسد في خطابه التاريخي بالمناسبة مواقف المغرب ونضاله الصامد لتحقيق وحدته الترابية.
لقد جاءت هذه الزيارة بعد ملاحم الكفاح الوطني المرير ضد الاحتلال الأجنبي, وكانت تعبيرا واضح المعالم عن عزم الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد على استكمال استقلاله, وحرصه على استرجاع أراضيه المغتصبة.
وهذا ما أكده بشكل صريح جلالة المغفور له محمد الخامس في خطابه أمام سكان محاميد الغزلان, ومن خلالهم إلى الأمة المغربية والعالم أجمع حيث قال “… سنواصل العمل بكل ما في وسعنا لاسترجاع صحرائنا, وكل ما هو ثابت لمملكتنا بحكم التاريخ ورغبات السكان, وهكذا نحافظ على الأمانة التي أخذنا أنفسنا بتأديتها كاملة غير ناقصة…”.
وأبرز قائد المسيرة الخضراء المظفرة جلالة المغفور له الحسن الثاني إبان زيارته الميمونة إلى محاميد الغزلان بتاريخ11 أبريل1981 , في خطابه السامي بالمناسبة عن المضامين السياسية لزيارة والده المنعم, وعن الدلالات التاريخية العميقة التي يرمز إليها هذا الحدث الوطني المجيد, حيث قال رضوان الله عليه مخاطبا سكان محاميد الغزلان “… إن الذاكرة ترجع بنا إلى الوراء, ترجع بنا إلى سنة1958 حينما زاركم والدنا المنعم محمد الخامس, وإننا لنذكر تلك الزيارة باعتزاز وتأثر, نذكرها باعتزاز لأن من هنا انطلق صوته رحمة الله عليه مطالبا باسترجاع الأراضي المغربية حتى تتم الوحدة الوطنية, ونذكرها بتأثر لأنها لم تكن صيحة في واد بل كانت نداء وجد أعظم صدى وكان عرسا له أكبر نماء وكان درسا في السياسة والصبر والمصابرة ها نحن اليوم نجني ثماره”.
لقد أعلن جلالة المغفور له محمد الخامس, فور عودته منتصرا من المنفى السحيق يوم 16 نونبر1955 يحمل إلى الشعب المغربي الأبي بشرى الحرية والاستقلال, حرصه على إعادة بناء الكيان الوطني وفق قاعدة الاندماج بين مناطقه وأقاليمه وتحطيم الحدود الوهمية المصطنعة الموروثة عن العهد الاستعماري.
فقبل أيام من زيارته لربوع ورزازات وزاكورة, ألقى جلالة المغفور له محمد الخامس خطابا بعرباوة يوم16 فبراير1958 جاء فيه “… وإن مجيئنا الرمزي إلى هذا المكان ليؤذن بأنه لن يبقى بعده شمال وجنوب إلا في الاصطلاح الجغرافي العادي وسيكون هناك فقط المغرب الموحد…”.
وفي غمرة هذه الأجواء الوطنية توجه الموكب الملكي إلى هذه المنطقة المجاهدة لصلة الرحم بأبنائها, فهب المواطنون عن بكرة أبيهم لاستقباله رضوان الله عليه, كما توافد العديد من المواطنين من الأقاليم الجنوبية وأعضاء جيش التحرير لاستقبال جلالته.
وبقدر ما كانت هذه الزيارة الملكية الميمونة تجسيدا للعلاقات القائمة على امتداد قرون بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي الأبي, بقدر ما كانت تأكيدا وتثمينا لنضال وجهاد مواطني المناطق الجنوبية من أجل التحرير والوحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى