الرئيسية | أخبار محلية | محاولة قتل فاعل حقوقي من طرف طبيب جراح و اعتدائه على شاهد في النازلة
محاولة قتل فاعل حقوقي من طرف طبيب جراح و اعتدائه على شاهد في النازلة

محاولة قتل فاعل حقوقي من طرف طبيب جراح و اعتدائه على شاهد في النازلة

في سابقة خطيرة أقدم الطبيب الجراح للمسالك البولية محمد أيت لمقدم الذي يشتغل بالمركز       الا ستشفائي الجهوي ببني ملال يوم الأحد 27 يناير 2013 حوالي الساعة الثالثة بعد الزوال خلف مقهى الخيمة ببني ملال على محاولة قتل ذ. عبد الحفيظ أرحال ، رئيس فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان ببني ملال و عضو مكتبه التنفيذي و الذي يدرس بجامعة السلطان مولاي سليمان.
 
و جاء حادث الاعتداء مباشرة بعد أن أصدر فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان ببني ملال بيانا عن خروقات السيد أحمد الدهو، مدير المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال، الذي صفع ذ. محمد شاهر الذي يدرس بثانوية بئر  أنزران بنيابة الفقيه بن صالح، مما تسبب في إجهاض زوجته. فنصـب محمد أيت لمقدم نفسه للدفاع عن رئيسه المباشر، مدير المستشفى موضوع البيان.
 
       و دفاعا عن مصداقية فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان، قمنا بتحريات تتعلق بسوابق الدهو، مدير المستشفى بني ملال قبل إصدار ذلك البيان ضده و أفضت إلى أنه يتمتع بسجل زاخر بالتجاوزات              و الخروقات المتمثلة في الضرب و الجرح  و الصفع و السب و الشتم تجاه مرتفقي المستشفيات العمومية بتادلة و أزيلال. و نذكر على سبيل المثال لا الحصر أن الدهو اعتدى على أحد أفراد القوات المسلحة الملكية بأزيلال و دفاعا عن النفس رد عليه هذا الأخير فهشم إحدى أسنانه السفلى. كما أننا لازلنا نتوصل بشكايات المواطنين ضده و هي موضوع تحريات بالمركز.    
                                                                                                                                             
و حيث سبق أن أصدر فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان ببني ملال مجموعة من البيانات تفضح خروقات هذا “الجراح” و المتمثلة في ابتزاز المرضى و ذويهم و إجراء عمليات و همية للمرضى          و تورطه في البناء العشوائي حيث أقدمت السلطة المحلية على تطبيق القانون في حقه و هدمت البناية العشوائية التي شيدها في منطقة سياحية بجبل تاصميت ببني ملال. و نشرت الصحف الوطنية               و الالكترونية تلك التجاوزات لفضح خروقاتــه وآخـرها تورطـه في بناء مصحة عشوائية بحي سومية ببني  ملال.         
و تعود محاولة القتل هذه، عندما هاجم أيـت لمقدم و مـن معه عبد الحـفيظ أرحال. و بعدما أقـدم أيت لمقدم على انتزاع الحاسوب الذي كان في حوزته و كسره. و بعدما حاول أرحال استرجاع الحاسوب، الذي هو في ملكية جامعة السلطان مولاي سليمان و يحتوي عل معطيات تخص الطلبة و مجلس الجامعة، انقض كل من الطبيب الجراح و مرافقه على أرحال بشكل و حشي و بأسلوب يشبه عنف العصابات الإجرامية حيث قاموا بضربه و تعنيفه في كل أطراف جسده أمام الملأ، و لولا تدخل ذ. عبد الرحيم حسني، رئيس فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان ببني ملال و عضو مكتبها التنفيذي، الذي كان يجالس أرحال بمكان الاعتداء و محـاولته ثنيـهم عن الإمـعان في الأفعـال الجرمـية  التي اقترفوها بتـصريحه بأنه سيـدلي

 
 
بشهادته في النازلة أمام القضاء. إلا أن منفذي هذا الاعتداء لم يتوقفوا عن ضرب أرحال حتى أردوه طريح الأرض و فاقدا لوعيه، رغم استنكار الجمهور الذي عاين النازلة و عبر عن صدمته من سلوك المعتدين الذين لاذوا بالفرار تاركين الضحية مستلقيا على الأرض.
 
و قد اتصل عبد الرحيم حسني، رئيس فرع الهيئة المغربية لحقوق الإنسان ببني ملال بصفته شاهدا بالشرطة التي انتقلت في حينه و عاينت الضحية و ما خلفه حادث الاعتداء فيما نقلت سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية أرحال و رافقه حسني إلى قسم المستعجلات بالمركز ألاستشفائي الجهوي         ببني ملال.
 
و لم يتوان أيت لمقدم و من معه في ملاحقة أرحال و تعنيفه و هو لا يزال فوق السرير المتحرك في انتظار الإسعافات الأولية بقسم المستعجلات. و قد تمكن الجراح الهائج من انتهاك حرمة هذا القسم الحيوي في غياب مريب لشرطي المداومة ، بينما نال الشاهد حصته من التعنيف في محاولة مكشوفة لإقحامه طرفا في القضية و استبعاده كشاهد إثبات.
 
و للإشارة، فإن رئيس فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان ببني ملال سبق أن راسل السادة        وزير العدل و الحريات  و الوكيل العام للملك لدى استئنافية بني ملال يلتمس منهما التدخل من أجل حمايته من هذا الشخص الذي أصبح يهدده بالقتل و يعرقل عمله الحقوقي.
 
و لكل هذه الاعتبارات، فإن المركز المغربي لحقوق الإنسان ببني ملال يعبر عن استنكاره الشديد لسلوك هذا الطبيب “البلطجي” الذي ورط نفسه في محاولة القتل العمد و المس بالسلامة الجسدية         و بتحدي القانون باستعمال العنف و التعبير عن نية التصفية الجسدية و تهديد الحياة. و نطالب بأن تأخذ العدالة مجراها في أقرب وقت، خصوصا و أن الشرطة عاينت مسرح الجريمة الأول و انتقلت إلى قسم المستعجلات و عاينت أرحال و استمعت إليه و كذلك إلى الشهود.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى