جماعة أفرا – هل أتاك حديث السقيفة

0 100

موضوع السقيفة موضوع قديم جديد وأيضا عجيب فمذ أن شرع المقاول الذي رست عليه صفقة مشروع بناء سقيفة بإيمينيسيل بجماعة أفرا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باقتراح من جماعة أفرا تقي عبادالله المسافرين شر الشمس التي تحرق أجسادهم أثناء انتظارهم وسائل النقل بجانب الطريق حتى استبشر السكان خيرا إلا أن الأمور لم تأخد مجراها الطبيعي بعدما تدخل وكيل أراضي الجموع لدوارحارة تمكاسلت رفقة بعض الاشخاص ومنعوا المقاول من الشروع في عمله بدعوى أن الأرض المزمع بناء المشروع عليها تابعة لأراضي الجموع لقبيلتهم وكان الهدف من وراء ذالك رغبتهم في تفويت المساحة المخصصة للمشروع من طرف وكيل أراضي الجموع لقبيلتهم الأمر الذي قد يشكل اعترافا ضمنيا بتبعية باقي أراضي إيمينيسيل لأراضي الجموع لقبيلتهم وبالفعل تمكنوا من عقد صفقة مع القائد السابق لقيادة تمزموط تم بموجبه تسليم القطعة الأرضية من طرف وكيل الأراضي والغريب في الأمر هو أنهم باشروا حفر الأساسات بأنفسهم دون انتظار المقاول المكلف بذالك رغم أنهم ليسوا من المستهدفين بهذا المشروع الأمر الذي كاد أن يؤجج الصراع بينهم وبين قيبلة أيت عبد الله بعد تدخلهم من منعهم من الحفر وتقدموا بواسطة وكيل أراضي الجموع لقبيلتهم بعدة شكايات في الموضوع إلى عدة جهات مسؤلة من أجل الترامي على أراضي الغير ضد وكيل أراضي الجموع لدوار حارة تمكاسلت وتم إيفاد لجنة من عمالة زاكورة إلى عين المكان من أجل الوقوف على حقيقة الأمر ومحاولة إيجاد حل يرضي الطرفين وأمهلت اللجنة الطرفين مهلة شهر واحد للتوصل إلى حل وإلا تم نقل السقيفة إلى مكان أخر. والأن وبعد مرور أكثر من خمسة أشهر على هذا الموضوع هناك من يحاول أن يصطاد في الماء العكر واللعب بالنارويحاول أن يلعب دور الرجل الذي يحل المشاكل رغبة منه في التقرب إلى جهة ما وذالك بقيامه بعدة اتصالات مع بعض الساكنة محاولة منه إقناعهم بضرورة إيجاد حل وذالك باقتراحه تغيير مكان بناء السقيفة من جنوب الطريق إلى شماله متجاهلا بذالك حساسية الموضوع وخطورة اللعب بمثل هذه الاشياء التي تشعل الفتن بين القبائل فالفتنة نائمة لعن الله من أيقضها.

عبد الرحمان أيت قاسي

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.