تمكَروت تعاني من روائح مياه الصرف الصحي ” الواد الحار “‎

0 6
في الآونة الأخيرة صارت تمكَروت تتخبط في مجموعة من المشاكل العويصة ، و التي يبدو أنها مشاكل متعمدة نظرا للتجاهل الذي تلقاه من لدن المسؤولين و على رأس هذه المشاكل مشكل سيارات الأجرة و مشكل الأزبال و إنارة الأزقة الشبه منعدمة إضافة إلى مشاكل متعلقة بالنزاع على الأراضي  و غير ذلك … لكنني في هذا المقال سوف أتحدث عن إشكال كبير آخر متعلق بصحة المواطن و كرامته ، و هذا الإشكال مرتبط بتلك الروائح النتنة و التي تشمئز لها القلوب و الأبدان و الصادرة عن أماكن صرف مياه الصرف الصحي الخاصة ببعض أحياء تمكَروت ، و قد اختير لبناء هذا المشروع منطقة قريبة مجاورة للسكان لا تتعدى 15 مترا أو أقل مما خاصة بالنسبة لمنطقة { درب العيال و حي سيدي عمر } إذ هما الحيان المتضرران بشكل مباشر من هذه الروائح النتنة المزعجة و التي تسبب مجموعة من المراض و التي على رأسها الحساسية و امراض متعلقة بالعين ، و يعكس بناء هذا المشروع في منطقة قريبة من السكان سوء التخطيط و عشوائيته من لدن المسؤولين إذ لا يعقل أن تقوم ببناء بناية معلوم ضررها و مدى خطورة تواجدها جوار الساكنة أمام أبواب بيوتهم ، إذ تجد أن هذه الروائح تطاردك حتى داخل المنازل ، كما أنه من شأن هذه المشكلة أن تساهم في تراجع نسبة السياحة في المنطقة نظرا لكون مركز الصرف الصحي متواجد في الطريق التي يمر منها السياح من الزاوية و الخزانة الناصرية إلى مركز فخار تمكَروت و العكس ، إضافة إلى كون العديد من تلامذة المرحلة الإبتدائية و الإعدادية و الثانوية يمرون بشكل يومي قرب هذا البناء النتن الرائحة مما يشكل خطرا على صحتهم ، و منه فإنا نطلب من الجهات المعنية التدخل لحل هذا الإشكال في أقرب وقت قبل أن تدخل المنطقة في إطار أزمة صحية تزيد طين المنكقة بلة .
 
 
                                     الناصري الحسين – تمكَروت

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.