الرئيسية | إقتصاد | “المغرب الصحراوي” مؤلف جديد يعرض لسحر الجنوب المغربي
“المغرب الصحراوي” مؤلف جديد يعرض لسحر الجنوب المغربي

“المغرب الصحراوي” مؤلف جديد يعرض لسحر الجنوب المغربي

يخوض مؤلف “المغرب الصحراوي” في الجوانب التي تزخر بها مناطق ترابية مغربية شاسعة تمتلك واجهات جغرافية مختلفة ومشاهد طبيعية “لا تتسم أبدا بالرتابة”.

ويرصد الكتاب ٬ الذي نشرته حديثا دار النشر (جاكوار) ٬ “عالما ساحرا وباذخا وأسطوريا” حيث تؤثث الصحراء والبحر فضاء واسعا يمتد على مساحة 400 ألف كيلومتر مربع ٬ تتلألأ النجوم في سمائه فتنير ليل هذا المكان الآسر ٬ الذي لا يمكن لساكنيه وزائريه٬ سواء بسواء ٬ أن يضربوا صفحا عن الاستغراق في “التأمل والتفكير”.

ويعرض الكتاب ٬ الذي يقع في 245 صفحة تنمقها صور وخرائط مصاحبة ٬ جمال صحراء تمارس غواية السحر من خلال “جبالها المنحوتة” وكثبانها الرملية العالية وتعمل على الجذب المغناطيسي لحجاجها عن طريق بوتقة تصهر فيها الأزرق الشفاف والأصفر ولون الزمرد الأخضر ٬ والأسمر٬ الى جانب تعدد حياتها البرية وغطائها النباتي.

وفضلا عن تضاريس ومناخ المنطقة ٬ يقدم الكتاب مسحة تاريخية عن المنطقة باعتبارها أرضا تنصهر على وجهها الثقافات والحضارات وتشهد على ملاحم مجيدة.

وأولى إهتماما خاصا للثقافة الصحراوية المتميزة بالترحال والإبداع والتراث الشفهي .

وتعرف القبائل الصحراوية ٬يساعدها في ذلك خيال خصب تقويه عفوية مدهشة وذهن متيقظ ٬ بقرضها للشعر وعزف الموسيقى.

ويقرب المؤلف القراء من عادات وتقاليد الصحراويين انطلاقا من طقوس إعداد الشاي ٬ الذي يعكس أجواء المرح والحميمية والبشاشة ٬ مرورا بفنون الطبخ حيث يقترح أطباقا متنوعة بين الكسكس والأسماك اللذيذة والمشروبات الباردة.

ولم يفوت الكاتب الفرصة ليسلط الأضواء على طرق الترفيه والمناسبات الدينية والمواسم وسباق الخيل ٬ مقدما بشكل واف الإمكانيات الإقتصادية للأقاليم الجنوبية.

ويوفر الكتاب للسياح الراغبين في زيارة المنطقة معلومات بشأن الفنادق والمطاعم وفضاءات الترفيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى