الرئيسية | الصحة | الإسراف في تناول اللحوم الحمراء يزيد خطر الإصابة بسرطان الكلى
الإسراف في تناول اللحوم الحمراء يزيد خطر الإصابة بسرطان الكلى

الإسراف في تناول اللحوم الحمراء يزيد خطر الإصابة بسرطان الكلى

كشفت دراسة أمريكية شملت آلاف البالغين أن الذين يفرطون في تناول اللحوم الحمراء قد يزيد لديهم خطر الإصابة ببعض أنواع سرطان الكلى.

 

وخلص باحثون نشروا دراستهم في الدورية الأمريكية للتغذية السريرية إلى أن البالغين في منتصف العمر الأكثر تناولا للحوم الحمراء يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكلى بنسبة 19% مقارنة بأولئك الذين تناولوا لحوما أقل.

 

وربطت الدراسة وجود محتوى أكبر من المواد الكيميائية في اللحوم المشوية بزيادة خطر الإصابة بالمرض.

 

وقالت الباحثة كاري دانيال التي أشرفت على الدراسة من المعهد الوطني الأمريكي للسرطان “النتائج التي توصلنا إليها تدعم التوصيات الغذائية للوقاية من السرطان التي توصي بها الجمعية الأمريكية للسرطان ومنها الحد من تناول اللحوم الحمراء والمصنعة وإعداد اللحوم بأساليب طهي مثل التحميص والتسخين”.

 

وخلصت دراسات سابقة تبحث العلاقة بين اللحوم الحمراء وسرطان الكلى إلى استنتاجات متباينة لذا استخدمت دانيال وزملاؤها بيانات من دراسة شملت ما يقرب من 500 ألف بالغ أمريكي في سن 50 عاما أو أكثر لبحث المسألة مجددا.

 

وجرى مسح العادات الغذائية للمجموعة بما في ذلك استهلاك اللحوم وأعقب ذلك تعقب أي إصابة جديدة بالسرطان لمدة متوسطها تسع سنوات.

 

وتناول الرجال محل الدراسة في المتوسط أوقيتين أو ثلاث أوقيات من 57 إلى 85 غراما من اللحوم الحمراء يوميا مقارنة بتناول النساء أوقية أو أوقيتين. وكان الأشخاص الأكثر استهلاكا للحوم الحمراء حوالي أربع أوقيات 113 غراما يوميا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكلى بنسبة 19% عن أولئك الذين تناولوا أقل من أوقية واحدة يوميا.

 

وكان ذلك بعد حساب جوانب أخرى من النظام الغذائي ونمط الحياة قد يكون له أثر على مخاطر الإصابة بالسرطان بما في ذلك السن والجنس وتناول الفاكهة والخضراوات والتدخين وشرب الكحوليات وظروف طبية أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم والبول السكري.

 

وكان الارتباط بين تناول اللحوم الحمراء والسرطان أقوى لما يسمى بالسرطان الحليمي لكن لم يكن هناك أي أثر لخلايا سرطانات الكلى الخالصة، والأشخاص الذين يتناولون كميات أكبر من اللحوم المشوية جيدة الطهي وبالتالي تتعرض بشدة للمواد الكيميائية المسببة للسرطان التي تنتج عن عملية الطهي أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكلى مقارنة بأولئك الذين لا يطهون اللحوم بهذه الطريقة.

 

ولا تثبت الدراسة أن تناول اللحوم الحمراء أو طهيها بطريقة معينة يسبب سرطان الكلى. وقال محمد الفرماوي خبير أوبئة من مركز العلوم الصحية في فورت وورث بجامعة نورث تكساس إن بعض الذين يتناولون الكثير من اللحوم الحمراء لا يتعرضون للإصابة بسرطان الكلى بينما الذين نادرا ما يتناولون اللحوم الحمراء يصابون بالمرض.

 

وأضاف الفرماوي الذي لم يشارك في الدراسة أن اللحوم الحمراء تعتبر مصدرا مهما للحديد والبروتين مشيرا إلى أن تناول كمية محدودة من اللحوم مع اتباع إرشادات غذائية فكرة جيدة.

 

وأردف الفرماوي قائلا لا ينبغي التوقف عن تناول اللحوم الحمراء بسبب وجود صلة بين اللحوم الحمراء وسرطان الكلى.

 

وقالت دانيال إن ثمة حاجة إلى مزيد من البحث لمعرفة لماذا يرتبط تناول اللحوم الحمراء ببعض أنواع السرطانات دون غيرها.

 

لكن دانيال قالت إنه في الوقت الراهن يمكن تقليل المواد الكيميائية المرتبطة بطهي اللحوم عن طريق تقليل وقت طهي اللحوم من خلال تجنب تعرض اللحوم المباشر للهب مكشوف أو سطح معدني ساخن وباستخدام أفران المايكروويف لطهي اللحوم جزئيا قبل تعريضها لدرجات حرارة عالية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى