الرئيسية | عام | لمسة إنسانية لأطر «ليدك» لفائدة تلاميذ بتنزولين
لمسة إنسانية لأطر «ليدك» لفائدة تلاميذ بتنزولين

لمسة إنسانية لأطر «ليدك» لفائدة تلاميذ بتنزولين

assistance_zagora20130620_a_بشراكة مع جمعية «أمراد للتنمية»، و في إطار برنامج يهدف إلى المساهمة في تقديم خدمات أساسية لساكنة المناطق النائية و الفقيرة، قامت جمعية أكواسيستانس المغرب مؤخرا بإنجاز عملية إنسانية لفائدة منطقة بوتيوس (5 دواوير) بالجماعة القروية تينزولين على بعد 30 كلم من مدينة زاكورة.
وقد همت هذه العملية تزويد مدرسة بوتيوس بالماء والكهرباء وتجهيزها بمرافق صحية، إضافة إلى التبرع لفائدة تلاميذ المدرسة بمجموعة من الكتب واللوازم المدرسية والمحفظات، والملابس وأجهزة حواسيب وتلفاز. كما تم منح عدد من الدراجات الهوائية والأحذية في إطار المساعدة على التشجيع على التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي بسبب بعد المسافة بين المدرسة و الدواوير.
وقد استحسن سكان المنطقة هذه المبادرة التي تم القيام بها في إطار شراكة بين جمعية أمراد للتنمية التي يرأسها لحسن أحنصال البطل العالمي ومؤسس ماراطون الرمال، وجمعية أكواسيستانس المغرب، وشركة ليدك التي تميزت مشاركتها بحضور ودعم فعلي لمديرها العام جان باسكال داريي وعدد من المديرين المركزيين بالشركة.
وتم بهذه المناسبة تنظيم حفل حضره أيضا ممثلون للسلطة المحلية وأغلبية سكان الدواوير وأبنائهم تلاميذ مدرسة بوتيوس التي تأسست سنة 2009 وانطلق العمل بها سنة 2011، إلا أن نسبة التمدرس بها تبقى ضعيفة بفعل قلة التجهيزات والبعد عن مساكن التلاميذ.
جدير بالذكر أن جمعية أكواسيستانس (المغرب) هي جمعية تتكون من أطر ومستخدمي ليدك يتطوعون للمساهمة اجتماعيا في عدة مجالات، وخاصة منها تقديم الخدمات الإنسانية ضمن البرامج السنوية التي تسطرها الجمعية، مثل الأعمال التي تساعد على تقريب أساسيات الحياة مثل الماء والكهرباء والتطهير، وذلك لفائدة ساكنة المناطق البعيدة.
وكان جان باسكال داريي قد أكد في تصريح بهذه المناسبة أن المشروع مهم وأن متعاوني ليدك فخورون بالقيام بهذه المبادرة، وأن أفضل هدية هي الإبتسامة التي ارتسمت على محيا التلاميذ، مشيرا إلى أن «هذا يبين أن ما نقوم به له معنى وهو ما نبحث عنه». و من جهته أوضح البطل لحسن أحنصال أن رغبة جمعية أمراد للتنمية هي المساهمة في أن يتعلم هؤلاء الأطفال مثل أقرانهم، وأن الجمعية تتعاون في هذا المجال إلى جانب شركاء آخرين جاؤوا للمساهمة في هذا المشروع.
ومما أثلج صدور سكان الدواوير المجاورة لمدرسة بوتيوس أنه بعد طول انتظار، أصبح بإمكان أبنائهم متابعة تعليمهم في ظروف أفضل و بإمكانيات تساعد على التحصيل العلمي والتواصل مع العالم الخارجي والوقاية من الأمراض بتوفر الماء داخل المؤسسة، خاصة أن سكان المنطقة هم عبارة عن رحل تعيش غالبتهم على أنشطة الرعي والفلاحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى