الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | إلـى تلامـيذ البـاكالـوريـا…‎
إلـى تلامـيذ البـاكالـوريـا…‎

إلـى تلامـيذ البـاكالـوريـا…‎

 

اسماعيل ايت عبد الرفيع أستاذ اللغة العربية  ثانوية الخوارزمي التأهيلية أكدز – زاكورة

اسماعيل ايت عبد الرفيع
أستاذ اللغة العربية
ثانوية الخوارزمي التأهيلية أكدز – زاكورة

   بعد تفكير طويل أجد نفسي مضطرا لكتابة هذه الكلمات الموجزة على شكل همسات خفيفة، وكلي أمل أن تجد آذانا صاغية، وقلوبا واعية..

  أما قبل فللنجاح قيمة كبيرة في حياة الإنسان، إذ يساعده على تحقيق توازنه في الحياة، كما يجعله يحس بسعادة كبيرة، لأنه دلالة على تحقيق الإنسان لذاته وكينونته. ويبقى النجاح في الباكالوريا واحدا من تلك الإنجازات الهامة، لأنه نجاح بطعم خاص، يظل أثره وصداه مرافقا للإنسان طوال حياته، أعظم به من نجاح وأكرم به من ناجح. لكن ماذا بعد نيل شهادة الباكالوريا ؟

    كثيرة هي التساؤلات التي تراود الناجحين بعد النجاح مباشرة، وعديدة هي الآفاق التي تفتح أمامهم، ما يجعلهم يصابون بحيرة ما بعدها حيرة… نعم فالباكالوريا محطة أساس تعطي للمتعلم دفعة قوية، وتضخ في شرايينه دماء جديدة، خاصة إذا حصل عليها بمعدل متميز، إذ يبذ أقرانه، وتزداد ثقته بذاته… لكن مع ذلك لا ينبغي أن يغتر الإنسان بنفسه وبهذا الإنجاز، لأننا إذا نظرنا إليه من زاوية نجده إنجازا يستحق التشجيع، وإذا نظرنا إليه من زوايا أخرى نجده عاديا ومطلوبا في الآن ذاته، فهو مطلوب لضمان الاستمرارية التعليمية، ومطلوب لتعويض مجهودات الأسرة، الدعامة والسند والعزاء الوحيد للتلاميذ في السراء والضراء، ومطلوب لرد بعض المعروف، بإدخال الفرحة في قلوب من يهتمون لحالك (الأسرة)، ورفع رؤوسهم عاليا داخل محيطهم.. لن أنكر أنني التقيت بعض آباء وأولياء التلاميذ الذين حصلوا على الباكالوريا، ودخلت معهم في دردشة خفيفة مقصودة، وكم كانت سعادتهم وفرحتهم كبيرة، فرحة خفية ومتوارية، ربما لم ولن يستشعرها أبناؤهم، بحكم بعد المسافة (الفكرية) بينهم، وغياب التواصل الذي نراه أساسا في مثل هذه الحالات وغيرها، فالتواصل أساس العلاقات البناءة والهادفة..

    إذا كانت الباكالوريا قد حظيت منذ القدم بمكانة خاصة، فهي كذلك اليوم أو أكثر، وإن كان المستوى متدنيا بعض الشيء، فهذا لا ينقص أو يحط من قيمتها أبدا، واسأل عن ذلك من لم تسعفه الظروف لنيلها..

   إننا ونحن نكتب هذه السطور التي اعتبرناها منذ البدء مجرد همسات خفيفة لا نقصد بها توجيه الناجحين إلى تخصصات معينة ومحددة، بل الهدف مساعدتهم على اختيار الأفضل والأحسن لهم لاستكمال دراستهم في أحسن الظروف والأحوال، معتمدين في ذلك على الله تعالى وتجربتنا المتواضعة في هذا الباب، فالأخطاء التي وقعنا فيها نحن يجب عليك أنت أيها الناجح الاستفادة منها بتفاديها وتجنبها، عن طريق اختيار أقرب التخصصات والشعب إلى نفسك، التخصص الذي ترى نفسك أهلا له، وتشعر براحة كبيرة فيه، لأن الدراسة رغبة وحب قبل كل شيء، يحسن بكم اختيار التخصص والتوجه الذي ترون أن هناك ميلا وانجذابا خاصا لنفسكم إليه، لا أقول شعبة الآداب أو الدراسات الإسلامية شعبة ضعيفة ليس لها آفاق أو العلوم أو اللغات أو أي شيء من هذا القبيل، إن لكل تخصص قيمته وأهميته ومكانته، وهذا ما يجب أن ندركه ونؤمن به، لكن المشكل الأساس في الرغبة والجلد الذي يتطلبه كل تخصص.. إن لكل تخصص مزاياه ووسائله، فإن رأيت نفسك تمتلك وسائل ومفاتيح تخصص ما فعليك به، متسلحا بالرغبة والعزيمة والعمل الجاد، ولا شك أنك ستصل، نعم ستصل، أتعلم لماذا؟  لأنك ترغب في ذلك، وهذا هو الأهم. كم من طالب اختار تخصصا ما فقط لأن صديقه اختاره، أو لأنه يرغب في أن يقال إن فلانا يدرس التخصص الفلاني، إن كان الأمر كذلك فقد قيل، فماذا عنك أنت ؟ هل أنت فعلا أهل لذلك التخصص ؟ ألن يكون ذلك سببا مباشرا في فشلك الدراسي، بالرسوب تلو الرسوب ؟

   إن الحياة تجارب واختبارات علينا معرفة الطرق والأساليب الناجحة والناجعة للوصول إلى بر الأمان..

  مسألة أخرى مهمة أرى من اللازم ذكرها، وهي أنه يجب بل يتوجب علينا ألا ندرس من أجل الوظيفة والعمل، لأن ذلك أبرز وأهم مطبث للإنسان في مشواره العلمي الدراسي، بل يجب أن ندرس ونتعلم بهدف التعلم ومحاربة الجهل، أخطر عدو للإنسانية، لأنه كلما درس الإنسان وتعلم إلا علم وأيقن أنه لم يكن يعلم شيئا من قبل، وهذه ميزة الحياة، وسر من أسرارها.

    إن التخصصات الدراسية كلها طرق وسبل تؤدي إلى نفس المكان، إنها في الأخير تساعد على عبادة الله تعالى على الوجه الذي يجعله راضيا عنا، كما أنها تساعد الإنسان على الرقي والسمو درجات في هذه الحياة، فلا فضل لواحدة منها على أخرى، وإن كانت الدولة تحرص وتعمل على تلميع صور بعض التخصصات في نظر طلابنا، قصد الاستجابة لمتطلبات الحياة، وإلا فجميعها يجعل الإنسان يصل إلى أهداف كبرى وسامية، إن لم يكن لا قدر الله على المستوى الاجتماعي بالحصول على وظيفة ومكانة داخل المجتمع، فعلى المستوى الشخصي، لأنه كما قال تعالى: “قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون”.

  ختاما أحب أن ألفت نظر طلابنا إلى التكوين المهني، يجب عليكم ألا تغيبوا هذا التخصص، وتلتفتوا إليه لأنه هو الآخر أصبح في عصرنا الراهن يحظى بمكانة خاصة.

    أخيرا أؤكد مرة أخرى أن العزيمة والرغبة الجادة التي يجسدها العمل أساس ومفتاح كل شيء .

والله الموفق لما فيه الخير

5 تعليقات

  1. votre article est tellement intéressant qu’il nous semble aussi crucial d’en écrire ces quelques mots :c’est vrai que la réussite au bac constitue une phase transitoire dans notre vie puisqu’elle ne permet d’accéder à la fac .Néanmoins comment être armé a recevoir ce nouveau monde si on est armé par des atouts qui nous permettent de faire un choix bien adéquat concernant la matière qu’va faire??Toutes les spécialité sont bonnes mais il faut en avoir la motivation comme un élément indispensable pour mener à bien ce choix ensuite vient le travail , le travail et le travail……..et encore le travail.A cela peut s’ajouter l’assiduité et la ponctualité de l’étudiant .voilà mon cher quelques mots pour appuyer votre article
    mohamed ech-chaykh
    moha hajji

  2. اسماعيل عبد الرفيع

    بعد السلام، تحية أدبية ثقافية لكما الأستاذ محمد الشيخ والأستاذ موحى حجي، أولا على مروركما من هنا، ثانيا على تفاعلكما واقتراحاتكما التي أغنت المقال، وسدت بعض ثغراته، صحيح أن الرغبة أو الدافع الداخلي للطالب أو للإنسان بصفة عامة هو المحرك الأساس، فالدافع ينتج عنه عمل، والعمل لا يكون مجديا بلا حضور والتزام، وعندما نقول الحضور، فإننا نعني به الحضور المعنوي والفكري والعملي، وهذا لا يتأتى للطالب أيضا إلا بالالتزام التام والنضباط، أي التضحية بأشياء، إن لم نقل مجموعة أشيءا على حساب أخرى، لأن الهدف أو الغاية تستدعي ذلك… ما يعني أن هذه العناصر الأربعة مترابطة فيما بينها، لا يمكن الحديث عن أحدها دون استحضار البقية… مع ذلك أضيف عنصرا آخر أراه مهما جدا، إنه الصبر والجلد، أومن بأن
    الصبر كالصبر مر مذاقه ولكن عواقبه أحلى من العسل
    ختاما أجدد شكري مرة أخرى… والسلام

  3. عبد الحكيم

    تحية عالية لأستاذنا الكريم مزيد من التألق بحول الله

  4. اسماعيل عبد الرفيع

    أهلا بك عبد الحكيم، متمنياتي لك بالتوفيق ولجميع التلاميذ في مساركم الدراسي الشاق… شكرا على مرورك من هنا…

  5. mohamed ech-chaykh

    !!!A tous les «rattrappeurs» dans l’examen du bac
    ,Mes chers élèves
    Souvenez-vous toujours que la clef de la réussite scolaire c’est d’avoir une pensée positive lors du travail de la préparation aux examens. Votre prochaine chance consiste à nettoyer votre esprit de tout doute et de préparer le terrain de votre jardin intérieur.
    2- Apprenez bien à transformer toute négativité surtout la tricherie (lhrouza +portable…. ) et balayer votre esprit de toutes ces idées de blocage. Ils ne sont que des maladies contagieuses dont il faut toujours se méfier.
    3-Croyez à vous-même, à vos compétences et donnez du sens et du valeur à votre diplôme car le diplôme c’est bien , mais une tête bien faite et une expérience de vie, c’est encore mieux .
    .L’échec n’est pas une fatalité, c’est une étape nécessaire pour aller vers la réussite. Une réussite bien méritée

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى