تصفح الوسم

سلامة

مايسة سلامة الناجي ,نجاة حمص عملتين نادرتين في زمن الشرود

  لا شك أن الكتابة من أهم ما يميز شخص عن آخر، وهي ماء زلال من الأفكار تتدفق من ذاكرة شخص الى فكر شخص آخر، وأما إذا كانت هذه الكتابة مصدرها كاتبة فإنها حينها ستكون بطعم وذوق آخر يختلف كلية عن كتابة الرجال وأذواقها، إن القضية ليست تمييزا…

البنية التحتية لمجموعة مدارس “أزعار” نيابة “زاكورة ” تهدد سلامة التلاميذ و…

تعلمنا تجارب الكثير من الدول و المجتمعات الحديثة أن  قطاع التربية و التعليم  يشكل البوابة الرئيسية لبناء وترسيخ مجتمع واعي، حداثي وديموقراطي، مجتمع   تسوده القيم و ينعدم فيه الجهل . بحيث لا يمكن الحديث عن هذا المجتمع  المثقف بعيدا عن بنيته…

غياب مراقبة بيطرية للحوم بتازارين يهدد سلامة المواطنين

تعيش تازارين مند فترة من غياب طبيب بيطري، الشيئ الذي يهدد سلامة وصحة ساكنة المنطقة حيث أن اللحوم المعروضة للبيع غير مراقبة من طرف الجهات المختصة مند تقاعد البيطري الوحيد بتازارين وعدم توفر بديل له. هذا المعطى فتح الباب أمام الدبائح السرية…

زاكورة: حفرة بالطريق الوطنية رقم”12″ تهدد سلامة مستعمليها في غياب للمسؤولين

يتساءل مستعملي الطريق الوطنية رقم 12 الرابطة بين تزارين والنيف ومعهم ساكنة دوار ووكلوت التابع للنفود الترابي لجماعة تزارين باقليم زاكورة عن سبب لامبالاة المسؤولين بالمجلس الجماعي ووزارة التجهيز والسلطات الاقليمية بعمالة زاكورة  وعدم اتخاذهم…

تنغير: تشققات على الطريق باغيل نمكون تهدد سلامة مستعمليه والساكنة تطالب باصلاحها

اشتكى عدد من المواطنين القاطنين بمنطقة اغيل نمكون اقليم تنغير من وجود بعض التشققات في الطريق التي تؤدي من قلعة مكونة الى اغيل نمكون واوزيغيمت وبالضبط المقطع الرابط بين دوار بوتغرار ودوار زناك وبالتحديد مدخل طريق اكوتي والتي باتت تشكل خطرا…

زاكورة: المجزرة الجماعية لتزارين واقع يهدد سلامة صحة المستهلك

تعاني المجزرة المتواجدة بجماعة تزارين اقليم زاكورة جملة من النقائص بحيث تظل تفتقر ومنذ زمن لأدنى شروط النظافة لتتحول بذلك إلى مصدر خطر على صحة المستهلكين إنها كارثة بكل المقاييس ويرجع السبب الرئيسي للإهمال الذي يطال هذه المنشاة من طرف…

كلمة حق…مايسة سلامة الناجي

قلم هادر، قدرة عجيبة على الكتابة، دقة في اختيار الكلمات و غيرة على الهوية و الدين...هكذا هي مايسة سلامة الناجي، جميلة شكلا و جذابة أسلوبا. لا أنكر أني قبل شهور قليلة، صورت لنفسي، ربما كغيري من القراء، أن مايسة قلم قاصر، عاجز عن دغدغة شعور…