ورزازات: توضيحات بخصوص صور اعدادية احمد بناجي بغسات

ادريس اسلفتو

1 573

دعا عبد العزيز المكي الناصري  مدير اعدادية احمد بناجي بجماعة غسات وذلك بخصوص  مجموعة من الصور  تداول نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” و  تظهر تلاميذ الداخلية وهم  نيام في العراء ويفترشون الأرض بالقرب من المؤسسة   التي ادعى ناشرها على انها ترفض  منع التلاميذ من ولوج المراقد المخصصة للراحة والنوم  من الساعة 2 الى الساعة 6 مساءا. دعا الى ضرورة تحرى الصدق والمصداقية في نقل الخبر تجنب للضرب في كل  المبذولة بخصوص تسير المؤسسات بجماعة غسات.

أوضح المتحدث خلال لقاء خاص مع الجريدة أنه لا يمكن قبول تلك الصور مطلقا وأن مؤسسة الداخلية تسير وفق نظام داخلي خاص ومحدد لا يمكن الخروج عنه وأشار الى أن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي هي صور لبعض التلاميذ المقامين بالداخلية في الوقت الذي كان فيه المقاول المكلف بمشروع بناء المؤسسة التي في طور التسليم النهائي يقوم بالأشغال الصيانة النهائية تم على اثرها خروج التلاميذ الى محيط المؤسسة لمدة قصيرة حيت فضل الكثير منه الانشغال بأنشطة فيما أخد القليل منهم قسط من الراحة عند البوابة الخلفية للمؤسسة الا أنه تم استغلال تلك الصورة من طرف جهات مجهولة للضرب في المؤسسة واقحام الجماعة و مشروع نور ووكالة مازن وهنا يفهم جيدا القصد من تداول الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي مرفقة بتعاليق خارجة عن سياقها.

وختم مدير مؤسسة أحمد بناجي “عبد العزيز المكي الناصري” على أن هذه الاخيرة تخطو خطوات جد متقدمة على مستوى النتائج المحصلة خلال السنة السادسة من عمرها أذ حصل 81 % من التلاميذ والتلميذات مستوى الثالثة اعدادي  على معدل 10 فما فوق كما حصل 64 % على معدل 10 فما فوق بالامتحان الموحد المحلى ،وهي نتائج مشرفة للمؤسسة على الصعيد المحلى الجهوي جاءت ثمرة الاجتهاد القائم من طرف الاطر التربوية والادارية من جهة وسعى التلاميذ واجتهادهم قصد نيل المراتب المشرفة من جهة أخرى .بدورهم تلاميذ الاعدادية و مؤسسة الداخلية  أكدوا خلال تصريحاتهم على أن ما تم تداوله لا يمتل الواقع، والامر يتعلق بحالة استثنائية دعت اليها الضرورة نظرا للأشغال القائم بالمؤسسة التي يشرف عليها المقاول يوم الاحد المنصرم وأن من التقط الصور شخص مجهول جاء من الواجهة الخلفية للمؤسسة وتم التلاعب بالصور لغاية في نفسه، الامر الذي مس بسمعة المؤسسة وبحسن خلق التلاميذ الحرصين على نظام مؤسستهم بأنفسهم والتي تعمل وفق برنامج خاص وقانون داخلي معلوم وهو الامر الذي يجهله ناشر الصور.

وفي سياق متصل أكد رئيس جمعية الاباء أولياء التلاميذ “محمد الحافظي” أنه بعد علمه بما تم نشر باشرت الجمعية تحريات موسعة تأكد لها بالوضوح أن ما يتدل بمواقع التواصل الاجتماعي وبعص المواقع الالكترونية مجرد ادعاءات لا غير  مقابل الخدمات التي تقدمها المؤسسة بمعية كل الشركاء من بينهم الجماعة التي تتكفل بقسط كبير من الدعم المخصص لي منح التلاميذ  قصد توفي ج ملائم للتحصيل المعرفي والدراسي .

 

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. ماسين وحساين يقول

    حتى وإن كانت هناك أعمال فلا يجب أن تترك التلميذ ينام بتلك الطريقة وكأنه لاجئ .. خرج ليهوم زربية إكلسو عليها أولا كراسىي … المهم توضيح ليس بتوضيح إنما باش إخبي شويا زاد كحلها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.