بالفيديو..عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكنون من توقيف شخصين متشبعين بالفكر المتطرف للإشتباه في إرتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم “داعش”

0 378

تمكنت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، من توقيف شخصين متشبعين بالفكر المتطرف، يبلغان من العمر معا 23 سنة، و ذلك للإشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم “داعش” الإرهابي.

حيث أوضح بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية، أنه تم توقيف المشتبه فيهما بإبن جرير و دوار “سيدي كروم” بالجماعة القروية “أولاد حسون الحمري” بمنطقة الرحامنة، و ذلك في سياق الجهود المتواصلة التي تبذلها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من أجل تحييد مخاطر التهديد الإرهابي، و إجهاض المخططات التخريبية التي تستهدف أمن الأشخاص و الممتلكات.

و أضاف المصدر ذاته، أن عمليات البحث و التفتيش المنجزة بمنزلي المشتبه بهما مكنت من حجز هواتف نقالة و مجموعة من المنشورات ذات محتوى متطرف صادرة عن ما يسمى بتنظيم “الدولة الاسلامية”، بالإضافة إلى قناع لحجب و إخفاء الملامح التشخيصية.

فحسب المعلومات الأولية للبحث يضيف البلاغ، فإن الشخصين المتطرفين كانا قد أعلنا “الولاء” للأمير المزعوم لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، و شرعا في تعميم و تداول مؤلفات متطرفة بغرض التجنيد و الإستقطاب سواء بشكل مباشر أو عن طريق الأنظمة المعلوماتية.

كما تشير عمليات البحث و التحري، وفق المصدر ذاته، إلى أن أحد المتطرفين الموقوفين كان يشيد بالعمليات الإجرامية التي تستهدف المؤسسات المالية و المصرفية، و يشرعن عائداتها الإجرامية، كما إنخرط في مسعى جدي للتدرب على كيفية صناعة المتفجرات بشكل تقليدي للقيام بعمليات إرهابية، بالإضافة إلى إشادته بجريمة القتل العمد و محاولة القتل العمد التي إرتكبها مؤخرا شخص تظهر عليه علامات الخلل العقلي بمدينة تيزنيت و أكادير.

فيما تم الإحتفاظ، وفق البلاغ، بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب و التطرف، وذلك للكشف عن ارتباطات الشخصين الموقوفين بالتنظيمات الإرهابية الإقليمية و الدولية، و كذا تحديد مشاريعهما التخريبية التي كانت تستهدف أمن المملكة و سلامة المواطنين.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.