مراكش..المغرب منخرط في تعزيز الممارسات الفضلى في مجال الخدمات الرقمية

0 77

أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، اليوم الاثنين، بمراكش، أن المغرب منخرط بقوة في تعزيز الممارسات الفضلى في مجال الخدمات الرقمية، بهدف تحسين مناخ الأعمال والتنافسية بين الفاعلين الاقتصاديين، لما فيه خدمة للتجارة الدولية.

وأوضحت مزور، في افتتاح أشغال المؤتمر الدولي الثامن للشبابيك الوحيدة، المنظم، على مدى ثلاثة أيام، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن هذا المؤتمر يؤكد مرة أخرى التزام المملكة تجاه القارة الإفريقية في كل ما من شأنه تحقيق تقدمها.

واستعرضت الوزيرة جملة من لأوراش التي تنكب عليها الوزارة، من قبيل إحداث المنصة الوطنية “جسر”، وهي المنصة المرجعية لمشاركة المعلومات والمعطيات بين الإدارات وإعادة تنظيم الإجراءات الإدارية بهدف تبسيط المساطر، ومواكبة منصة الشباك الوطني الوحيد لتبسيط مساطر التجارة الخارجية لإدماج خدمة التعريف وتحديد الهوية بناء على البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية، وتبسيط الولوج إلى الشباك الوحيد.

وكشفت أن الوزارة عملت بشكل مشترك مع شركة بورتنيت لتفعيل مشروعها “صفر ورقة”، الرامي إلى تبسيط الإجراءات الخاصة بالتجارة الخارجية، وتحسين الشفافية على مستوى العلاقات التي تربط المقاولات بالإدارات.

وقالت إن الحكومة حريصة على تقاسم الرؤى والممارسات الفضلى لتحقيق تحول رقمي لفائدة القارة، مستلهمة في ذلك من التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الداعية إلى ضرورة تسريع وتيرة رقمنة المجتمعات الافريقية، لسد الفجوة في هذا الميدان مع البلدان المتقدمة، والاستثمار الأمثل للفرص التنموية الهائلة التي يتيحها الانتقال الرقمي لاقتصادات البلدان الافريقية.

وشددت الوزيرة، في هذا الاتجاه، على وجاهة شعار هذا المؤتمر، ونوعية المشاركين فيه، من خبراء دوليين وصناع القرار ومختلف الفاعلين في التجارة الدولية.

ويناقش المشاركون في المؤتمر، الذي تنظمه شركة بورتنيت بشراكة مع الوكالة الوطنية للموانئ والتحالف الأفريقي للتجارة الإلكترونية، تحت شعار “الشبابيك الوحيدة المستقبلية في قلب التحول الرقمي وتيسير تدفقات التجارة عبر الحدود”، مجموعة من المواضيع تتناول، على وجه الخصوص، “التحول الرقمي واستخدام التقنيات من أجل تجارة دولية فعالة وشاملة ومستدامة”، و”التعاون الإقليمي والدولي بين الشبابيك الوحيدة”، و”دور النظام الإيكولوجي للشبابيك الوحيدة في تعزيز وتنمية التجارة بين البلدان الأفريقية”، و”الابتكار والتقنيات المتطورة في قلب الشبابيك الوحيدة للمستقبل” .

كما يشمل برنامج هذه الدورة ، المنظمة إلى غاية 28 شتنبر الجاري، عقد العديد من الندوات وورشات العمل وحلقات النقاش، والتي ستكون أيضا فرصة لتبادل الخبرات، وتبادل أفضل الممارسات الدولية في هذا المجال، وعرض أحدث الابتكارات المتعلقة بالشبابيك الوحيدة والتجارة عبر الحدود.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.