مراكش..مهرجان خطابي تخليدا للذكرى 67 لعيد الاستقلال المجيد

0 42

نظم، اليوم الجمعة، بمراكش، مهرجان خطابي خلد خلاله أعضاء أسرة المقاومة وجيش التجرير، الذكرى ال67 للأيام المجيدة الثلاثة، وهي عيد العودة، وعيد الانبعاث، وعيد الاستقلال المجيد.

وتميز هذا المهرجان الخطابي، الذي نظم بمبادرة من النيابة الجهوية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بمراكش، وعرف حضور عدد من المقاومين، وأرامل المقاومين، وأبنائهم، وفعاليات المجتمع المدني، بإلقاء كلمات استحضرت المحطات النضالية والمعارك التي خاضها المقاومون وأعضاء جيش التحرير في مواجهة القوة الاستعمارية، وفي مقدمتهم جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، ورفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، من أجل نيل الاستقلال، وإرساء دعائم الدولة المغربية الحديثة. كما أبرز المتدخلون، أهمية الاحتفال بهذا الحدث التاريخي الوطني، الذي يربط الماضي بالحاضر، وبكل أبعاده، لاستلهام الدروس وإشاعتها وسط الأجيال القادمة، لمواصلة التمسك بالمقدسات الوطنية، وتقوية كل الجبهات من أجل الدفاع عن الوحدة الوطنية.

واستحضروا، في هذا الاتجاه، صور التلاحم بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي الأبي من أجل الحصول على الاستقلال، مذكربن بما سطرته المقاومة من ملاحم بطولية لتحقيق هذا المبتغى.

وقال النائب الجهوي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمراكش، كمال أعوانت، أن هذا المهرجان الخطابي يأتي تتويجا لمجموعة من الأنشطة التي سطرتها النيابة الجهوية، لتخليد الذكرى 67 لعيد الاستقلال.

وأضاف أن اللقاء عرف إلقاء عدد من المداخلات، تم من خلالها استحضار المعاني والدلالات العميقة لهذا الحدث العظيم، وللتذكير بمواقف المقاومين المقدامة، وهم الذين استرخصوا الغالي والنفيس في سبيل الحرية والاستقلال. من جهته، أبرز رئيس جمعية أبناء قدماء المقاومة و أعضاء جيش التحرير، عبد الحي حفيظ، أن الجمعية تخلد هذه الذكرى الغالية إلى جانب أسرة الكفاح الوطني، من أجل التذكير بالأعمال البطولية التي قام بها رجال المقاومة الأشاوس، في تلاحم وثيق بين العرش والشعب.

وأكد، في تصريح مماثل، أهمية الدور الذي يلعبه الفضاء الجمعوي “من أجل تربية أبنائنا على الروح الوطنية، واستمرارية الكفاح الوطني، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لبناء الدولة الحديثة، و تحقيق تنميتها الشاملة”.

الجدير بالذكر أن النيابة الجهوية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بمراكش، سطرت برنامجا احتفاليا يليق بهذا الحدث التاريخي، تضمن العديد من الأنشطة التثقيفية، والتربوية، والترفيهية، والتواصلية، وذلك بتنسيق مع عدد من المصالح الخارجية، والمؤسسات التعليمية وفعاليات المجتمع المدني.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.