زاكورة: استقبال أبطال مراطون الرمال‎

عادل مومن

0 290

نظمت جمعية أفق للتنمية و جمعية تغمرت للتنمية ،  استقبال خاصا للأبطال زاكورة المتوجين بلقب مراطون الرمال الدورة 32 ، وبدأ الاستقبال من قرب الجماعة القراوية لتسركات و تمت مرافقة البطلين لمسافة عشرة كيلومترات لتصل قافلة الاستقبال الى زاكورة ثم أمزرو حيث تم الاحتفال بالأخوين رشيد و محمد المرابطي  . وثم الانتقال الى مسقط رأس الأبطال بتيغمرت حيث خصص سكان الدوار استقبالا شعبيا لأبناء زاكورة الدين شرفوا الاقليم في هده التظاهرة العالمية المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس

وانطلقت الدورة  من مراطون الرمال 32 يوم الأحد 10 أبريل في الصحراء المغربية وشارك فيها أكثر من 1167 عداء وعداءة من 53 دولة على مسافة 237 كيلمترات

وتمكن المرابطي، الذي حقق اللقب الخامس والرابع على التوالي لماراطون الرمال، ، من الحفاظ على مركزه في صدارة الترتيب العام بمجموع 19 س و 15 د و24 ث  وكانت المرحلة الخامسة قد ربطت بين جبل المرير و جبل مرداني على مسافة 42.2 كلم يوم الجمعة 14 أبريل 2017  ، و فاز فيها العداء المغربي رشيد المرابطي  بفارق 7 ثوان فقط عن أخيه محمد الذي حقق المركز الثاني ، فيما عاد المركز الثالث للبريطاني توماس إيفانس

وتقدم رشيد المرابطي في الترتيب العام على شقيقه الأصغر محمد، الذي أنهى المنافسات في المركز الثاني بمجموع 19 س و 38 د و 22 ث ، فيما كان المركز الثالث من نصيب البريطاني طوماس إيفان بتوقيت 19 س و 49د و 34 ث.

أما العداء المغربي اسماعيل أخضر ، فاحتل المركز السادس في الترتيب العام  .

وعاد المركز الأول في مرحلة اليوم (الخامسة) للعداء رشيد المرابطي، الفائز على التوالي بالمراحل الأربعة الأخيرة  ، (3 س و10 د و09 ث)، متبوعا بشقيقه محمد ( 3س و 10 د و 16 ث) و بمواطنه عزيز العقاد (3 س و11 د و20 ث).

و لدى الايناث فازت الفرنسية ناتالي موكرلير في المرحلة الخامسة، إلا أن السويدية الزابيث بارنيس، البطلة منذ عامين، حلت في المركز الأول في الترتيب العام تليها الفرنسية كوكلير، و في المركز الثالث حلت البرازيلية فيرناندا ماسييل. فيما المغربية عزيزة راجي حلت في المركز السادس بعد مشاركتها الثانية في هذه المنافسة.

منافسة ماراتون الرمال انطلقت منذ 1986و يعتبر المغربي لحسن أحنصال أكثر العدائين تتويجاً بهذا الماراطون ، إذ تحصل على عشرة ألقاب بين 1999 و 2007.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.