إبتكار يبعث الأمل لمرضى النوبات القلبية !

0 110

يمكن للناجين من النوبات القلبية أن يتمتعوا بمتوسط ​​عمر أفضل حيث طور العلماء علاجا جديدا يمكنه إصلاح أنسجة القلب التالفة.

حيث إبتكر علماء من ألمانيا و السويد و شركة الأدوية “أسترازينيكا”، علاجا جديدا بإستخدام الخلايا الجذعية التي يمكنها القيام بذلك بكفاءة أكبر. و كانوا قادرين على تجديد خلايا القلب في الخنازير بإستخدام خلايا سلف البطين البشري (HVPs).

كما تلعب هذه الخلايا دورا مهما في تكوين العضو أثناء التطور و يمكن أن تتحول إلى خلايا قلب متخصصة عند الحاجة.

و ورد في مجلة Nature Cell Biology، أن العلماء يأملون في بدء الدراسات السريرية على البشر خلال العامين المقبلين.

فإستخدمت الدراسات السابقة خلايا القلب المستخلصة من الخلايا الجذعية ما أدى إلى معاناة المرضى من آثار جانبية مثل عدم إنتظام ضربات القلب.

و يستخدم الأسلوب الجديد خلية HVP أكثر مرونة. و درس العلماء العمليات الجزيئية المعقدة المتضمنة في إصلاح المناطق المتضررة من عضلة القلب.

كذلك أجريت الدراسة من قبل باحثين من جامعة ميونخ التقنية و معهد كارولينسكا السويدي و أسترازينيكا.

ليقال البروفيسور كارل لوجويتز بعد ذلك : “في الفحوصات المختبرية، تمكنا من إظهار كيف يمكن لـ HVPs، بمعنى ما، تتبع المناطق التالفة في القلب، و الهجرة إلى مواقع الإصابة و النضج في خلايا القلب العاملة، و منع تكوين نسيج ندبي”.

و إستخدم الفريق الخنازير لدراسة فعالية علاج القلب التالف بسبب تشابهها الفسيولوجي مع البشر.

قال الباحثون أن نتائجهم تظهر أنه يمكن إصلاح الأضرار التي لحقت بالقلب بشكل موثوق حتى في الحيوانات الكبيرة دون ملاحظة آثار جانبية خطيرة.

في الختام، ستكون الخطوة التالية هي ترجمة نتائج أبحاثهم الحالية لتطوير علاج لمرضى القلب البشري خلال السنوات القادمة.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.