إقليم الرشيدية..وزير الصحة أيت طالب يعطي انطلاقة خدمات مركزين صحيين قرويين من المستوى الأول

0 78

أطلق وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت طالب، امس الجمعة بالرشيدية، خدمات مركزين صحيين قرويين من المستوى الأول بكل من جماعة الخنك وبني موسى (جماعة شرفاء مدغرة) بإقليم الرشيدية.

وتأتي هذه المبادرة تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية المتعلقة بإطلاق إصلاح وتأهيل عميقين للقطاع الصحي، بما يستجيب لمواكبة ورش تعميم الحماية الاجتماعية.

وقد تم تشييد المركز الصحي القروي من المستوى الأول بجماعة الخنك على مساحة تصل إلى 200 متر مربع، بكلفة إجمالية بلغت 950 ألف درهم.

وتم تجهيز هذه البنية الصحية، التي ستقدم خدمات لساكنة تصل إلى 7200 نسمة، بمعدات بيوطبية ولوجيستيكية حديثة وعالية الجودة.

ويتكون هذا المركز من قاعة للاستقبال والانتظار، قاعة للفحص الطبي، قاعة للعلاجات، قاعة لبرامج صحة الأم والطفل والصحة الإنجابية، قاعة للمستعجلات والمراقبة، وصيدلية وغيرها من المرافق الإدارية والصحية.

وسيقدم هذا المركز الصحي القروي خدمات صحية متنوعة، من بينها، المراقبة الوبائية، الاستشارات في الطب العام، العلاجات التمريضية، تتبع صحة الأم والطفل، تتبع الأمراض المزمنة (كالسكري، الضغط الدموي)، الصحة المدرسية وتتبع صحة الشباب والمراهقين، إلى جانب خدمات التوعية والتربية من أجل الصحة.

أما المركز الصحي القروي المستوى الأول ابني موسى، فتم تشييده على مساحة 200 متر مربع بتكلفة إجمالية قدرها مليون و 550 ألف درهم، وتم تجهيزه بمعدات بيوطبية ولوجيستيكية حديثة وعالية الجودة.

ويتكون هذا المركز من قاعة للاستقبال والانتظار، قاعة للفحص الطبي، قاعة للعلاجات، قاعة لبرامج صحة الأم والطفل والصحة الإنجابية، قاعة للمستعجلات والمراقبة، وصيدلية ومرافق أخرى إدارية وصحية.

وسيقدم هذا المركز الصحي القروي خدمات صحية متنوعة لفائدة ساكنة تقدر بأكثر من 8700 نسمة، من بينها، المراقبة الوبائية، الاستشارات في الطب العام، العلاجات التمريضية، تتبع صحة الأم والطفل، تتبع الأمراض المزمنة (كالسكري، الضغط الدموي)، الصحة المدرسية وتتبع صحة الشباب والمراهقين، إلى جانب خدمات التوعية والتربية من أجل الصحة.

ولضمان سير الخدمات بهذا المركز الصحي القروي، تم تشييد سكنين وظيفيين لفائدة الممرضين العاملين بهذا المركز.

وسيمكن هذان المشروعان من تعزيز العرض الصحي بإقليم الراشيدية وتسهيل الولوج إلى الخدمات الصحية الأساسية للساكنة.

وفي تصريح للصحافة بالمناسبة، أكد السيد أيت طالب أن هذين المركزين الصحيين القرويين من المستوى الأول سيعززان العرض الصحي الأولي والوقائي بالوسط القروي.

يشار إلى أنه تم تجهيز هذين المركزين الصحيين بنظام معلومياتي مندمج والذي يمكن من تقريب المركزين من البيئة الطبية والصحية، وكذا تقديم علاجات القرب للمواطنين في ظروف جيدة.

ويمكن النظام المعلومياتي المندمج المرضى من التوفر على ملف رقمي طبي يخول لهم العلاج على مستوى الجهة وكذلك على المستوى الوطني.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.