مدينة مراكش تشهد استنفارا أمنيا كبير تزامنا مع لمسيرة جديدة دعت اليها التنسيقية الموحدة لهيئة التدريس و أطر الدعم

0 225

شهد محيط ساحة الحارثي بحي جليز بمراكش صباح يومه الأربعاء 6 دجنبر، حالة استنفار أمني كبير.

ويأتي هذا الاستنفار الامني، استعدادا لمسيرة جديدة دعت اليها التنسيقية الموحدة لهيئة التدريس وأطر الدعم بالمغرب.

وأكدت التنسيقية، في بلاغ لها، أن خطوتها تأتي “في سياق موقفها المبدئي الثابت والرافض بشكل مطلق لما وصفته بالمسار العبثي الذي اتخذته الحكومة بمعية وزارتها في قطاع التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وتعاملها غير المسؤول مع الاحتقان غير المسبوق في قطاع التعليم منذ 05 أكتوبر 2023 ضد مرسوم النظام الأساسي المجحف وغير المنصف”.

وشددت الهيئة نفسها على “رفض مخرجات أي حوار لا يستجيب لمطلب السحب الفوري للنظام الأساسي المشؤوم وللمطالب العادلة لنساء ورجال التعليم، ويقصي التنسيقيات المناضلة والمستقلة الممثلة لهيئة التدريس وأطر الدعم في ميادين النضال، مجددا دعوة لأطر الدعم إلى مقاطعة المداومة خلال أيام العطلة البينية الثانية المقررة للتلاميذ من 04 إلى 10 دجنبر 2023”.

كما دعت التنسيقية “كافة الأستاذات والأساتذة من هيئة التدريس وأطر الدعم بالمغرب، وعموم نساء ورجال التعليم إلى تجسيد مسيرات الأقطاب الاحتجاجية المقررة صباح يوم الأربعاء 06 دجنبر الجاري، والتعبئة المكثفة لإنجاحها، بأربعة مدن هي طنجة، فاس، مراكش، وأكادير”.

وأشارت إلى أن هذه الخطوات تأتي “انسجاما مع صوت ونبض القواعد الأستاذية على المستوى الوطني المتشبثة باستقلاليتها وديموقراطية توصيات مجالسها والمطالبة بالاستمرار في الخيار النضالي التصعيدي الوحدوي دفاعا عن جميع المطالب المشروعة لنساء ورجال التعليم”.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.