رسالة مفتوحة إلى السيد عامل إقليم زاكورة

د الصوصي العلوي عبد الكبير، أستاذ جامعي.

6 1783

سلام تام بوجود مولانا الإمام.

وبعد، سيدي عامل إقليم زاكورة المحترم. التقيت بموكبك أمس بأمزرو حوالي الساعة الخامسة والنصف مساء، حيت أوقفنا شرطي المدارة لتعطى لحنابكم أسبقية المرور والتحية، وأنت القادم من اتجاه طريق امحاميد الغزلان،تاكونيت، تامكروت، هذا الموكب الذي كانت تتقدمه سيارة للشرطة تستعمل المنبه الصوتي والأضواء، وتتبعها سيارة الدرك الملكي، وخلفهم سيارتك الخاصة من نوع الكات كات… وخلفك سيارات أخرى للدولة ترافقك…

سيدي العامل المحترم، هل تعلم أن جلالة الملك محمد السادس نصره الله قد تخلى عن أسلوب البهرجة ذلك من زمان، وأنت العامل لجلالته على الاقليم المفروض فيك السير على منواله…

سيدي العامل المحترم، هل تعلم أنني ألتقي مرارا بجلالة الملك وهو يتحرك بدون برتوكول بين مدينتي الرباط وسلا.

سيدي العامل المحترم، هل تعلم أنه كان بإمكانك التحرك وتفقد أحوال المنطقة وبدون موكب بذلك الحجم من سيارات الدولة، وبالتالي ترشيد استهلاك البنزين، وتوجيهه لحاجيات السكان.

سيدي العامل المحترم، هل تعلم أنه لحظة تنقلك بذلك الشكل سكان جماعة تاكونيت وسكان جماعة اكتاوة يستهلكون ماء في تاكونيت طعمه مر وياتيهم بالساعة والدقيقة، فيما سكان جماعة اكتاوة ينتظرونه لمدة شهرين أو أكثر… هل تعلم أنه في هذه اللحظة التي أكتب لك فيها ليس بمنزل والديا ماء صالح للشرب وفي كل مرة والدتي تتفقد صنبور الماء تلتمسه لعلكم بواسطة الجماعة تجدون علينا.

سيدي العامل المحترم، أنت لست مسؤولا عن هجرتنا لقرانا بوادي درعة، لكن هل تعلم بأن زاكورة تعرف هجرة لأطرها وشبابها لأنه الله غالب لبلاد بين مطرقة المناخ وانعدام فرص الشغل وسندان التسيير المعتل لبعض مسؤوليها ممن تولوا أمرنا هناك. سيدي العامل، أليس عيبا أن نلتمس منكم قطرة ماء في صحراء قاحلة في الوقت الذي ينعم فيه سكان مناطق أخرى بملاعب للقرب ومراكز للتكوين ومؤسسات جامعية قرب منازلهم. هل تعلم سيدي العامل أن تاكونيت بدون طبيب رئيس منذ تسع سنوات…

السيد العامل المحترم، إذا كانت مطالب تحريك عجلة التنمية وخلق فرص للشغل و توفير الماء والتطبيب تفوق ما هو متاح لكم. فرجائي في الله وفيكم، لا تذكرونا بماضي تولى، ماضي كان لمقدم يجمع زرابي القرية لتبسط أمام السيد عامل ورزازات حينها ليمر عليها على رأس كل سنة حين كان يريد زيارة امحاميد الغزلان وكنا نصطف نحن الأطفال تحت الشمس للتصفيق له…

رجائي، ارحمونا، ليكن مرورك وتجولك في هدوء…

 

الرسالة منقولة من صفحة الدكتور عبد الكبير الصوصي العلوي

الرسالة الثانية:

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. رشيد يقول

    حبدا لو كان الانتقاد بناءا ولو كان من طرف جاهل . نحن ندقق في التفاهات . سيدي الدكتور ليس لك الحق ان تتحدث بهده الطريقة ليس لانك ابن المنطقة لكن انت الغاءب الدي يريد ان يكون حاضرا . حماستك هذه نابعة عن حقد يغلغل في داخلك . نريد من يعمل لا الكلام الفارغ الدي لا ينفع بشيء . انت اصلا لا تستحق تلك الصفة التي لا تتونى عن كتابتها في اي مكان و زمان “دكتور ” فهي اسمى من افعالك . تأتي ليوم او يومين لقضاء العطلة ثم تعود ادراجك و بوقك لا ينطفىء الا و حلولك بمقر عملك غير الانتقاد ثم الانتقاد فهي ليست الطريقة المثلى لمعالجة المشاكل . غير احوال عاءلتك اولا و خاصة امك ثم تكلم متى اردت ،فالدكتورة ليست صفة الثرثارين و المبالغين بالكلام بل بالافعال و المشاركة . ننوه بالسيد العامل و العمل الجبار الدي يقوم به و مدى تفهمه و انشغالته لايجاد حلول لمشاكل الساكنة ، نحن لا نستحيي لا نعطي القيمة لمن يستحقها ولو كان يشتغل ليل نهار لا نجيد الا الكلام الفارغ كما يقول المثل الشعبي ” الهدرة ما تشري خضرة ” . شرفنا يا دكتور بالعمل الميداني و الله العظيم سنصوت عليك و سنرى النتيجة .

    1. Zagori يقول

      استسمح. وما دخلك انت في شخصيته وعائلته. انه يقول الحقيقة

  2. رشيد يقول

    حبدا لو كان الانتقاد بناءا ولو كان من طرف جاهل . نحن ندقق في التفاهات . سيدي الدكتور ليس لك الحق ان تتحدث بهده الطريقة ليس لانك ابن المنطقة لكن انت الغاءب الدي يريد ان يكون حاضرا . حماستك هذه نابعة عن حقد يغلغل في داخلك . نريد من يعمل لا الكلام الفارغ الدي لا ينفع بشيء . انت اصلا لا تستحق تلك الصفة التي لا تتونى عن كتابتها في اي مكان و زمان “دكتور ” فهي اسمى من افعالك . تأتي ليوم او يومين لقضاء العطلة ثم تعود ادراجك و بوقك لا ينطفىء الا و حلولك بمقر عملك غير الانتقاد ثم الانتقاد فهي ليست الطريقة المثلى لمعالجة المشاكل . غير احوال عاءلتك اولا و خاصة امك ثم تكلم متى اردت ،فالدكتورة ليست صفة الثرثارين و المبالغين بالكلام بل بالافعال و المشاركة . ننوه بالسيد العامل و العمل الجبار الدي يقوم به و مدى تفهمه و انشغالته لايجاد حلول لمشاكل الساكنة ، نحن لا نستحيي لا نعطي القيمة لمن يستحقها ولو كان يشتغل ليل نهار لا نجيد الا الكلام الفارغ كما يقول المثل الشعبي ” الهدرة ما تشري خضرة ” . شرفنا يا دكتور بالعمل الميداني و الله العظيم سنصوت عليك و سنرى النتيجة .

  3. الدكتور الصوصي العلوي يقول

    السيد رشيد
    الرسالة موجهة للسيد العامل، وهو من له الصفة للرد عليها، أما أن تتعب انت نفسك بالتعليق وتعقبها لنشر تعليقك هذا، فأهل زاكورة يعرفون د الصوصي جيدا، واتمنى أن يعرف السيد العامل أن من يتملق له هو من يشكل خطرا عليه، أما من ينصحه فلن ينافقه.
    اتمنى ان يعي مسؤولي الاقليم انه ليس حبا فيهم تتقربون إليهم، بل تريدون الاستقواء بهم في محيطكم. لأنه لازال يخيل لكم أنكم في حقبة أخرى.

  4. محمد اليعقوبي يقول

    رسالة مفتوحة للاستاذ الفاضل عبد الكبير الصوصي العلوي

    صادفني وأنا أطالع صفحات الجريدة الالكترونية المحترمة زاكورة بريس صباح هذا اليوم، كواحد من أبناء الإقليم، مقال للأستاذ المحترم السيد عبد الكبير الصوصي العلوي يضم العديد من الأفكار المشتتة و المعبرة عن وجود نظرة وموقف مسبق لدى المعني بالأمر الذي انبرى إلى تحليل الأمور بنزعة شخصية تنم عن غياب الحياد الواجب في إبداء الرأي، حيث حاول الأستاذ الفاضل أن يلبس مقاله لبوسا سياسيا مدعما ببعض النصوص القانونية الخارجة عن سياقها المكاني والتاريخي، كما لو أنه وصي على الإقليم أو ناطق رسمي باسم أبنائه.
    إن غيابكم عن الإقليم و استقراركم بمدينة مكناس الجميلة و القريبة من كافة المرافق ولاسيما وجود خلفيات شخصية وراء كتابة مقالكم، يفتقد أدنى أدبيات الكتابة الصحفية أو مقالات كتاب الرأي الذين تتوفر فيهم شروط النزاهة الفكرية و التمحيص قبل إطلاق الاتهامات على عواهنها وقذف الناس بالباطل، حيث كان من الأحرى أن تعبروا عن مستوى الأستاذ الجامعي الذي يدرس الأجيال ومن المفترض فيه أن يكون مسؤولا ومربيا بدل أن يعطي المثل السيئ في مهاجمة الناس بالباطل وتزوير الحقائق و ارتداء معطف المدافع عن الإقليم في حين أنه لم يسبق لأحد أن سمع بمبادراتكم الخلاقة والإنسانية التي تنم عن غيرتكم الصادقة على الإقليم.
    اسمحوا لي يا أستاذ بأن أخبركم، وأنا لست هنا للدفاع عن أحد، أن المخلصين من أبناء الإقليم يشتغلون في صمت وبنكران ذات لحل المشاكل المطروحة ومنها تلك الهيكلية المعروفة بالاقليم منذ القدم والتي يعرف الجميع أنها راجعة بالأساس إلى عوامل طبيعية وبنيوية ولاسيما منها مشكل الماء الصالح للشرب بتعاون مع الشرفاء من المنتخبين وهم كثر ومن مسؤولي المؤسسات العمومية الغيورين على الإقليم والذين ينحدر أغلبهم من خارجه وكذا الفضلاء من أبناء هذا الإقليم العزيز الذين لا يتوانون في تقديم الدعم و المساندة كلما دعت الضرورة طواعية لذلك، دافعهم في ذلك رغبتهم في تنمية الإقليم والنهوض بأوضاعه بل منهم من يرفض الكشف عن هويته راجيا في ذلك وجه الله وازدهار الإقليم.
    الأستاذ المحترم،
    أجدني محتارا في اختيار الكلمات المناسبة للتعليق على بعض النقاط التي تضمنها مقالكم باعتبار أن العديد منها يحتاج إلى كثير من التوضيح وتكفيني الإشارة إلى بعضها، فما تضمنه مقالكم من إشارة بخصوص مرور موكب العامل عار من الصحة ولعل غيابك عن الإقليم وتسرعك في الحكم على الأمور بمنطق الأحكام الجاهزة كان وراء كتابة هذه السطور غير المبنية على أساس مهني يحترم أدبيات الفعل الصحفي ولا هي مبنية على أساس أخلاقي يقتضي التريث أولا واستقصاء الآراء حول زاكورة بين الأمس واليوم، قبل الخروج بهذه الأفكار التي لا يمكن أن تصدر إلا عن سائح لا يعرف الإقليم ويصدر أحكاما جاهزة وينظر إلى الإقليم نظرة فوقية في حين أنكم يا أستاذ أحد أبناء الإقليم ولم يسبق لنا نحن كأبناء زاكورة المقيمين بها بشكل دائم أن رأيناك مؤطرا لمبادرة إنسانية أو مساهما في نشاط من شأنه تقديم الإضافة للإقليم كما يفعل العديد من أبناء الإقليم البررة من الأطباء الذين لا يتوانون في القدوم إلى الإقليم محملين بأجهزتهم وبأصدقائهم من حاملي هموم هذا الوطن الصادقين الذي يقولون كلمتهم بالعمل وينصرفون في صمت.
    إن هموم الإقليم وبعض مشاكله ومكانتكم الرمزية كأستاذ جامعي أكبر من أن تنبري لكتابة مقال حول تنقل عامل الإقليم، الذي يفترض فيه أن يقاسم ساكنة الإقليم همومهم وأفراحهم وان يكون قريبا منهم مستمعا لمشاكلهم وهو ما عهدناه في السيد العامل منذ أن وطئت أقدامه أرض امحاميد الغزلان الطاهرة خلال سنوات الثمانينيات، وأتمنى منك مستقبلا يا أستاذ أن تتنزه عن مثل هذه الخرجات وان تنصرف الى التفكير في كيفية خدمة الإقليم من موقعك وأنت الغائب إلا للسياحة.
    – فأين انتم يا استاذ من مثل هذه المبادرات الانسانية التي تنظمها فعاليات المجتمع المدني من داخل الإقليم وخارجه للمساهمة في حل بعض المشاكل ؟؟؟؟
    – وما الذي قدمتموه للإقليم من موقعكم، كأستاذ جامعي محترم، للتعريف بالاقليم و تأطير أبحاث وتقديم إجابات لإشكاليات مطروحة كما يفعل غيرك من الفضلاء الذين يستقطبون فرق ابحاث من خارج الوطن في محاولة لتقديم اي قيمة مضافة ؟؟
    – ماهي مساهمتكم في تأطير المنتخبين والاخذ بيد أبناء زاكورة، وانتم العارفين بالقانون، في حين أن زملائكم من أبناء الاقليم ممن يحملون حرقة الغيرة الصادقة على ابناء زاكورة لا يتوانون في تقديم الإضافة كل من موقعه ؟؟؟؟؟
    – متى شاهدناكم يا استاذ، وانت المقيم بمكناس، حيث المرافق الصحية والماء الشروب وظروف العيش الكريم تحمل هم الاقليم ومشاكله ومستقبل ابنائه ؟؟؟؟؟
    – هل تلك الكتابات والاراء التي تكتبونها وانتم خالدون للراحة بمدينة مكناس على كراسي المقاهي أو في فراش النوم على حائطكم الفايسبوكي ستحل مشاكل الاقليم ؟؟؟؟؟
    – الأ ترى معي استاذي الفاضل أن حل المشاكل يقتضي اولا وقبل كل شيء الخروج من العالم الافتراضي إلى ارض الواقع ورفع التحديات بل وكسبها اذا تضافرت الجهود وتوفرت النوايا الحسنة ؟؟؟؟؟
    – ما هي المرافعات التي قدمتها على ارض الواقع، وانت القريب من مقرات المؤسسات العمومية المركزية، من أجل الدفاع عن قضايا الاقليم التي انبرى لها الجميع من مؤسسات عمومية ومنتخبين و أطر مخلصة همها المساهمة في نهضة الاقليم ؟؟؟؟؟
    – هل اذا تم احداث مؤسسات جامعية بالاقليم كما جاء في مقالكم سنراك من أول الملتحقين بها لرد الجميل للوطن ولابناء زاكورة وتلقينهم ما سبق وان تلقيته على يد اساتذة اجلاء درست على ايديهم بمدارس زاكورة و تعلمت الحروف الاولى ؟؟؟؟؟
    في الاخير نتمنى يا استاذ ان نراك في الميدان بمبادرات عملية تعبر بشكل واقعي عن حبك للاقليم وليس في مثل هذه الخرجات التي تحركها نزعات شخصية تبرر ركوبك على الاقليم بأكمله لتصفية حسابات ضيقة، وستجدنا معك اذا لامسنا فيك صدق القول والعمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.