ما السبب الحقيقي وراء عدم قدرة الرجال على إظهار مشاعرهم ؟ و هل هذا خطير ؟

0 23

عندما يتعلق الأمر بالمشاعر، فإنه غالبا ما ينظر إلى أن النساء “حساسات”، بينما يكون الرجال “بلا مشاعر” أو أقل عرضة للتعبير عن مشاعرهم ظاهريا.

فبصرف النظر عن نسيانهم للمناسبات الهامة في علاقتهم بالشريك، يواجه العديد من الرجال صعوبة في إظهار مشاعرهم.

كما قالت الأخصائية النفسية لورين سويرو إن عدم القدرة على التعبير عن المشاعر يمكن أن يؤدي إلى الضغط على العلاقات، و يمكن أيضا تفسيره على أنه غطرسة.

فأشارت إلى أن العديد من الرجال يظهرون على أنهم “مفكرون عقلانيون”، و يفصلون عواطفهم عن القرارات.

و بدلا من أن تكون هذه سمة شخصية للرجل، توضح الدكتورة سويرو إنها قد ترجع في الواقع إلى سمة نفسية مشتركة تسمى ألكسيثيميا، أو اللامفرداتية أو نقص الانسجام النفسي.

هذا و يعود أصل مصطلح ألكسيثيميا (Alexithymia) إلى اليونانية، و تعني “عدم وجود كلمات للعواطف”.

و شرحت الدكتورة سويرو أن المصطلح يصف الإنفصال بين الفكر و العواطف، ما يعني أنه بينما قد تشعر بشيء ما، ستواجه صعوبة في التعرف عليهم بوضوح.

هذا و قالت في حديثها لموقع Psychology Today: “إنه ليس إضطرابا عقليا في حد ذاته، و لكنه سمة يمكن أن تشكل تحديات نفسية مميزة”.

أوضحت بعد ذلك أن المؤشرات الشائعة الأخرى للحالة تشمل :

– الخوف من العلاقة الحميمية

– التباعد العاطفي

– الإهتمام المبالغ فيه بالإستقلالية

– عدم الراحة في الأماكن الإجتماعية

– عدم القدرة على التعبير عن المشاعر

– مزاج سلبي مزمن

حيث أضافت أنه يمكن غالبا الخلط بين هذه العلامات و إضطراب طيف التوحد. و تابعت أنه بصرف النظر عن الضغط على العلاقات، فإن عدم القدرة على التعبير عما تشعر به يمكن أن يكون له أيضا آثار جانبية جسدية خطيرة، و يشمل ذلك تسارع ضربات القلب، الألم المزمن و صعوبة التنفس.

يقول الخبراء إن الحالة أكثر شيوعا عند الرجال بسبب الصور النمطية الجنسانية التي يتم دفعها على الذكور منذ الصغر. و يمكن أن يشمل ذلك فكرة أن الرجل لا ينبغي أن يبكي، و أن يكونوا أقوياء و إلخ.

أشارت الدكتورة سويرو إلى أن هذا ليس صحيا لأي شخص و قد تطور البشر ليكون لديهم مشاعر لأسباب عديدة وجيهة “بما في ذلك التواصل بين الأشخاص، الترابط بين المجموعات، إكتشاف الخطر بشكل عام، و ليس من الصعب رؤية أن العواطف كانت دائما مهمة لبقائنا على قيد الحياة”.

أضاف أن “الإتجاهات الثقافية أو داخل الأسرة التي تقلل من قيمة التجربة أو التعبير عن المشاعر الذكورية تضع عبئا ضارا و غير ضروري على كثير من الرجال”.

كيف يمكن للرجال إدارة الحالة ؟

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من الألكسيثيميا، تقول الدكتورة سويرو فيمكنك تعلم التعايش معه، كما يمكنك أيضا عكسه.

أوضحت أن العلاج النفسي هو نقطة جيدة للبدء، حيث يمنحك هذا مكانا يمكنك أن تكون فيه على طبيعتك و التعبير عن مشاعرك.

لكن إذا لم تتمكن من الوصول إلى هذا الحل، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها في المنزل مثل تدوين اليوميات أو الاستماع إلى الموسيقى أو حتى محاولة التعاطف مع الشخصيات في الأفلام و الروايات.

في الختام، قالت الأخصائية النفسية أن هذا سيساعد على تنمية وعي عاطفي أكبر. و مع ذلك، لن يكون هذا حلا سريعا، موضحة أن السنوات العديدة من التهرب من المشاعر لن يكون من السهل تغييرها.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.