ساكنة مدينة مراكش تعيش على وقع جريمة قتل شخص لشقيقه و دفنه داخل منزله

0 49

عاشت ساكنة درب الحمام بحي باب إيلان بالمدينة العتيقة بمراكش، ليلة أمس السبت، صدمة قوية، بعدما تم إكتشاف جثة شخص مدفونة داخل منزل شقيقه.

حيث أن الضخية في الثلاثين من عمره، إختفى بشكل مفاجئ، بعد آخر زيارة لشقيقه الأكبر الذي يقطن لوحده بالحي المذكور.

كما أن عائلة الضحية بدأت رحلة البحث عن الضحية، من بيت شقيقه للإستفسار، لتكون الصدمة بعدما قادتهم رائحة كريهة داخل المنزل للعثور على جثة المختفي مدفونة، بعدما قتله شقيقه و دفنه بمنزلها.

و فور توصلها بالخبر، حلت بعين المكان السلطات المحلية، و الوقاية المدنية، والأمنية، التي فتحت تحقيقا حول ظروف و ملابسات الواقعة، فيما تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات للتشريح الطبي، تحت إشراف النيابة العامة.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.