مراكش..جامعة القاضي عياض و مؤسسة ثقافات العالم توقعان إتفاقية شراكة

0 112

تم التوقيع، اليوم الخميس، بالمدينة الحمراء، على اتفاقية شراكة بين جامعة القاضي عياض بمراكش، ومؤسسة ثقافات العالم، بهدف تنظيم أنشطة ثقافية وعلمية بشكل مشترك، تستهدف الطلبة والشباب.

وتروم هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من رئيس جامعة القاضي عياض، الحسن احبيض، ورئيس مؤسسة ثقافات العالم، مولاي إدريس العلوي المدغري، تطوير أنشطة مشتركة في مواضيع تتمحور حول “التعليم، والبحث العلمي والتربية”، و”الإدماج وقابلية تشغيل الشباب”، و”المواطنة والمشاركة المدنية”، و”التطوع الجمعوي”، و”التنمية الاجتماعية، والثقافية والفنية”.

وبموجب الاتفاقية، فإن أي مشروع أو مقترح أنشطة تدخل في إطارها، سيكون موضوع اتفاق خاص، يوضح المقتضيات المرجعية للمشروع، أو النشاط، ولاسيما الجوانب المرتبطة بالحجم والموارد المادية، والبشرية والمالية الضرورية.

وبهدف ضمان نجاح هذا التعاون، اتفق الطرفان على وضع، رهن إشارة بعضهما البعض، الوسائل المادية واللوجستية والبشرية اللازمة. كما سيتم احداث لجنة مشتركة لتتبع وتقييم الأنشطة، والتي سيتم تكليفها بتحديد الأنشطة ذات الأولوية المزمع القيام بها، وجرد حصيلتها وعرضها على هيئات الطرفين مرة كل سنتين.

وقال احبيض، في تصريح للصحافة، إن التوقيع على الاتفاقية يجسد استراتيجية جامعة القاضي عياض وانفتاحها على محيطها السوسيو-اقتصادي، مضيفا أن الاتفاق سيمكن المؤسسة من الاستفادة من التجربة الغنية لهذه الجمعية المغربية التي تنظم أنشطة وطنية ودولية بناءة، والتي تهدف في مجملها إلى النهوض بانبثاق الشباب وانفتاحهم على الثقافات والحضارات الأخرى.

وجرى حفل التوقيع على هامش محاضرة ألقاها مولاي إدريس العلوي المدغري، في إطار سلسلة المحاضرات الكبرى “منابر مراكش”، التي تنظمها جامعة القاضي عياض، برسم الموسم الجامعي 2022 – 2023.

وتهدف مؤسسة ثقافات العالم، وهي جمعية مغربية ذات بعد وطني ودولي، إلى تشجيع على معرفة والنهوض بالثقافة المغربية، والقيم المؤسسة على الحوار واحترام الآخر من خلال التفاعل وتلاقي الثقافات. وتم تصميمها على شكل شبكة دولية تعمل على إرساء حوار حر بين المبدعين في كل أنحاء العالم.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.