عناصر الدرك الملكي بالجديدة تتمكن من فك لغز جريمة قتل طالب جامعي بشاطىء سيدي بوزيد

0 216

تمكنت عناصر الدرك الملكي بالجديدة، من فك لغز جريمة قتل الطالب الجامعي الذي عثر عليه بالشاطئ الصخري بسيدي بوزيد المعروف بالشطر الخامس خلال شهر يونيو من السنة الماضية.

و ذكرت مصادر متطابقة لجريدة “زاكورة بريس” الإلكترونية “ZAP TV”، بأن إلقاء القبض على وسيطة الدعارة التي تبلغ حوالي 50 سنة و تنحدر من دوار المنادلة بجماعة مولاي عبد الله بإقليم الجديدة، بعد إجراء الدرك الملكي الخبرة على هاتف الضحية، و أن رقما هاتفيا كان دائم التواصل معه، و ذلك حتى يوم واحد من العثور عليه جثة هامدة.

و بعد تحديد هوية صاحب الرقم تم نصب كمين له، و لم تكن سوى امرأة تمارس الدعارة و الوساطة.

و أكدت نفس المصادر، بأن المشتبه فيها اعترفت بالجريمة، و ان الهالك اتصل بها من أجل ممارسة الجنس مع إحدى النساء اللواتي تستغلهن الوسيطة مقابل مبلغ مالي.

و أردفت نفس المصادر، بأن الوسيطة و خليلها و هو متزوج، دخلا في شجار مع الضحية و قاما بضربه بواسطة قطعة حديدة كانت كافية لإزهاق روحه.

و قامت الوسيطة بالاتصال بسيارة أجرة صغيرة، حيث قامت بنقل جثة الهالك إلى الشاطئ الصخري رفقة خليلها و رميه بالبحر، حيث عثر عليه من قبل بعض المواطنين و هو مجرد من سرواله و اثار الضرب عليه.

الهالك الذي عثر على جثته ينحدر من الزمامرة باقليم سيدي بنور، و كان يتابع دراسته بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بالجديدة شعبة الأدب الانجليزي السنة الثالثة، و ضلت جريمة قتله حيرت الرأي العام المحلي و الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.