اختتام فعاليات الدورة الـ25 للمسابقة الدولية للروبوتيك بمراكش

0 167

أسدل الستار الأحد بمراكش، على فعاليات الدورة الـ25 للمسابقة الدولية المفتوحة للروبوتيك “فورست ليغو ليغ” المغرب 2023، التي تنافس خلالها 66 فريقا من الشباب، تتراوح أعمارهم بين 9 و 16 عاما، مثلوا حوالي 50 بلدا من القارات الخمس.

وهدفت هذه التظاهرة، التي نظمت، على مدى أربعة أيام، حول تيمة الطاقة، بمبادرة من الجمعية المغربية “لوب” للعلوم والتكنولوجيا، تحت رعاية وزارة التجارة والصناعة، وتميزت بالمنافسة القوية بين الفرق المشاركة، إلى إعداد برامج تتضمن جانبا من التصميم وإنجاز “روبوت” يكون قادرا على القيام بمجموعة من المهام في وقت محدود.

وهكذا، فاز بالمرتبة الأولى في هذه المسابقة، الفريق البرازيلي “روبوتيك إينجينيرز”، بينما عادت المرتبة الثانية للفريق الألماني “رولوديد”، يليه الفريق الياباني “لايت سايد روبوتيكس”، فيما احتل الفريق المغربي “غرين باور” المرتبة الخامسة.

وأكدت مديرة برنامج هذه التظاهرة على المستوى العالمي، كيم ويرمان، في تصريح لقناة” إم 24″ الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الفرق المشاركة، التي تعد الأفضل في بلدانها، أظهرت ابتكارات مهمة مع استخدام فريد للمرفقات على برامج “الروبوت” الخاصة بها، موضحة أن الشباب المشارك اعتمد على استخدام مهارات الترميز الخاصة بهم، مما مكن من متابعة مشاريع من شأنها أن تساهم في حل مشاكل ذات الصلة بالطاقة عبر العالم.

ونوهت بالتنظيم الاحترافي لهذه الدورة، التي مكنت الشباب المشارك من قضاء أوقات ممتعة وكانوا متحمسين للاطلاع على مشاريع الفرق الأخرى، مشيرة الى أن هذه الفئة من الشباب تحلت بالقيم الأساسية في التباري. 

من جهتها، قالت رئيسة جمعية “لوب” للعلوم والتكنولوجيا، ليلى برشان، إن الفرق المتبارية القادمة من مختلف القارات، اجتازت عدة مراحل من هذه المسابقات العالمية للروبوتيك، منها مباراة للروبو وتقديم عرض أمام الحكام حول مشاريعها المبتكرة.

وأضافت، في تصريح مماثل، أن هذه الدورة، التي عرفت مشاركة واسعة بأزيد من ألف مشارك، من تلامذة وآبائهم ومؤطريهم، شكلت فرصة لهؤلاء الشباب من أجل الالتقاء والاحتكاك في ما بينهم، والاطلاع على إبداعات الفرق الأخرى المنافسة حول موضوع موحد تناول الطاقة.

وتأتي هذه النسخة، التي نظمت منافساتها لأول مرة في المغرب وشمال إفريقيا، وللمرة الثانية على أرض إفريقية، كثمرة عمل كبير قامت به جمعية “لوب” للعلوم والتكنولوجيا طوال السنوات الماضية، قصد تعميم الروبوتيك التعليمي في جميع أرجاء المملكة، حيث يتعين على الفرق المشاركة اقتراح حلول مبتكرة مرتبطة بإنتاج وتخزين، ونقل واستعمال الطاقة.

ومثلت المغرب في هذه الدورة أربع فرق، اثنتان من مدينة الدار البيضاء، وفريق من مدينة سيدي إفني، وآخر من مدينة تحناوت.

يشار إلى أن المسابقة الدولية للروبوتيك هي برنامج دولي لإدماج الشباب (9 – 16 عاما)، في مجال العلوم والتكنولوجيا، من خلال تصميم وبناء “روبوت” مع الفريق، ثم برمجته للقيام بسلسلة من المهام في وقت محدود.

يذكر أن جمعية “لوب” للعلوم والتكنولوجيا، التي تأسست سنة 2018 ، من قبل مهندسين وخبراء شباب مغاربة، هي جمعية مغربية هدفها تعزيز مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات، بين فئات الأطفال والشباب.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.