إعطاء انطلاقة اشغال بناء الطريق الاقليمية 21 15 الرابطة بين جماعتي النقوب باقليم زاكورة واكنيون بإقليم تنغير

2 29

 في اطار المشاريع الانمائية التي يعرفها اقليم زاكورة، فقد اشرف السيد عبد الغني صمودي عامل صاحب الجلالة على اقليم زاكورة والوفد المرافق له، يوم الخميس 05 يناير 2017 على انطلاقة اشغال بناء الطريق الاقليمية 21 15 الرابطة بين جماعتي النقوب باقليم زاكورة واكنيون بإقليم تنغير بغلاف مالي قدره 43.103.911 درهم ، بشراكة بين وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك ، المجلس الجهوي سوس- ماسة – درعة ( سابقا )، المجلس الاقليمي لزاكورة، الجماعة الترابية النقوب، ومجموعة الجماعات درعة.

za1

كما تم إعطاء انطلاقة  أشغال الشطر الثاني المتعلقة بتهيئة السد التحويلي بويسفران بمنطقة اجمو بجماعة ايت ولال بغلاف مالي قدره 4.921.000 درهم، وتقديم مشروع تهيئة الشطر الثاني من السد التحويلي النقوب بجماعة النقوب بغلاف مالي قدره 4.432.000 درهم، بتمويل من ميزانية المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات.

 

ZAG2

ومن أهداف هذه المشاريع هي فك العزلة عن الساكنة القروية ، والربط بين اقليمي زاكورة وتنغير والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمنطقة المعيدر الاسفل، وتثمين الموارد المائية وتعزيز الفرشة الباطنية ورفع مستوى منسوبها، وضمان استقرار الساكنة المحلية خاصة بمنطقتي اجمو والنقوب.

zag3Sans titre

 

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. تزاريني يقول

    السلام عليكم
    لماذا يتم القفز على مناطق عديدة بالاقليم؟ على كل المسؤولين أن يعرفوا بأن هناك طريقا منذ الاستعمار تربط تنغير بزاكورة عبر بني زولي وتونا نعرابن وتفتشنا وتملالت وتنومريت ثم تيزي نوانومري لتصل إلى ايت مسعود ثم عبر إمي نسيت وتزازرت وأكنيون وصولا إلى بومالن. إلا أن القائمين على الشأن المحلي بلاقليم دائما ما يهمشون منطقة تنومريت والزعلو ودوكو وتملالت … حسدا من عند أنفسهم ربما. ارجعو إلى التاريخ وابحثو في كوكل وستجدون هذه الطريق باسم route 2 .
    نحن في هذه المناطق متشبثون بحقنا في تصنيف وبناء وتعبيد الطريق الرابطة بين تونا نعرابن وأيت مسعود عبر تاملالت وتنومريت مرورا بتيزي ن واونومري. وتحية لكل الغيورين على مصلحة إقليم زاكورة بكل مناطقه دون استثناء

  2. محمد بن بركة - تنغير يقول

    واحسرتاه على المستعمر الفرنسي الذي كان قد أنشأ هذه الطريق قبل رحيله عن الجنوب ، فلو قدر لفرنسا أن أبطأت قليلا لعبدت هذه الطريق الرابطة بين إكنيون و النقوب ومنها إلى تانسيخت ولكن ياللأسف لقد رحلت عنا وتركت لنا رجالات لا هم لهم سوى النهب والإستغناء على حساب الشعب المقهور على أمره ، فهذه الطريق سبق للفرنسيس أن بنوها ومر منها الكثير بعد الإستقلال ولكن المسؤولين بعد ذلك دخلوا كهوفهم ولم يستفيقوا إلا بعد صيحات السكان المحليين بإكنيون وتظاهرهم أمام مقر عمالة تنغير رافعين شعارات ضد الغبن والتهميش الذي عانوا منه بعد الإستقلال إلى اليوم …. عند ذاك فقط تبين للمسؤولين أن هناك طريق فعلا يمكن أن تربط بين الإقليمين ومع ذلك فنحن لا يفرحنا مثل هذه الترقيعات ، 50 كلم ويفتخرون و كأنهم يريدون إقامة نفق تحت الأرض ، فعار على المسؤولين أن يعطوا لمثل هذه الترهات اعتبارات كبرى فالشعب سئم من تمثيلياتهم ومسرحياتهم …. 50 كلم و مراسيم بهلوانية قد تأخذ من ميزانية الجهة ما قد نبني به طريقا سيارا بين هذه القرية وتلك ، المسؤولون ليس فيهم قطرة من المسؤولية في نحورهم … المستعمر جزاه الله كل خير أقام هذه الطريق وربطها بالطريق المؤدية إلى زاكورة عبر تاغبالت منذ الخمسينيات من القرن الماضي ، فكيف يعقل أن تنمحي هذه الطريق و تلك من خريطة المغرب بعد الإستقلال ؟؟؟ فلا حياة لمن تنادي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.