تمرين عسكري جوي و بري مغربي-فرنسي في الراشيدية يحمل إسم “شركي 22”

0 121

جري تمرين عسكري، جوي و بري، مغربي–فرنسي يحمل إسم “شركي 2022” بمنطقة الراشيدية من فاتح إلى 25 مارس الجاري و ذلك بتعليمات سامية من صاحب الجلالة، القائد الأعلى و رئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

حيث ذكر بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أمس الإثنين، أنه تم تنفيذ أعمال التخطيط لهذا التدريب، بشكل مشترك، بين المسؤولين العسكريين في البلدين، منذ شتنبر الماضي، في فرنسا و المغرب.

و ”الشركي 2022” هو تمرين عسكري مشترك يتم تنفيذه في إطار مهام الدفاع عن الوحدة الترابية، و يهدف إلى تعزيز قدرات التخطيط، تطوير التشغيل البيني التقني و العملياتي بين القوات المسلحة الملكية و الجيش الفرنسي.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.