جامعة محمد السادس تواكب أزيد من 500 حامل مشروع ومقاولة ناشئة بابن جرير

0 254

تجاوزت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير عتبة 500 حامل مشروع ومقاولة ناشئة ممن تمت مواكبتهم خلال السنوات الثلاث الأخيرة، عبر مختلف برامجها وفي كل مراحل نضجهم (ما قبل الاحتضان، الاحتضان، والتسريع أو إنجاز المشاريع).

وذكر بلاغ لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية أن هؤلاء المقاولين الشباب، المغاربة والدوليين، ينحدرون من منظومات ابتكار في أكثر من 15 بلدا، مشيرا إلى أن العديد منهم اختاروا مواكبة هاته الجامعة للاستفادة من عامل القرب من مراكزها المتميزة، وطلبتها الموهوبين، وعلاقاتها بعالم الصناعة.

وأوضح البلاغ أن “ستارت غات”، منصة المقاولات الناشئة لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، يحتضن اليوم 12 برنامج مواكبة لإطلاق وتطوير المقاولات الناشئة، بغرض تحقيق هدف مزدوج يتمثل في إنشاء شبكة من مقاولي المستقبل من خلال دعم أفكار حاملي المشاريع لإطلاق مشروعهم و/أو مقاولتهم، وبمثابة نقطة انطلاق للمقاولات الناشئة الأكثر نضجا عبر منحها إمكانية الولوج إلى الأسواق الدولية والاستثمار.

ومن أجل رفع قدرتها على استيعاب حاملي المشاريع من المغرب وإفريقيا على أوسع نطاق، تعتزم “ستارت غات” التوسع على مساحة 30.000 متر مربع، جنبا إلى جنب مع حرم ابن جرير الواقع بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية.

وأوضحت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية أن هذه البرامج تم تطويرها مع شركاء وطنيين ودوليين مرموقين. فعلى سبيل المثال، يدعم برنامج “إكسبلورر” بشراكة مع برنامج “ميت ساند بوكس” التابع للجامعة الأمريكية المرموقة “ميت” حاملي المشاريع من خمس جامعات مغربية، عمومية وخصوصية.

كما أن “موروكان ريتايل تيك بيلدير”، الذي يتألف من 4 مشاريع موجهة للتجار والذي تم إنشاؤه بمعية وزارة الصناعة والتجارة ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، يتوخى تسريع رقمنة قطاع التجارة بالمغرب. كما تم اختيار أكثر من 40 مشروعا من أجل مواكبتها.

من جهته، عمل برنامج “يو-فاوندرز”، وهو برنامج احتضان موجه للطلبة والباحثين والمقاولين يمتد من 6 إلى 24 شهرا، حتى الآن على مواكبة أزيد من 105 مقاولة ناشئة في حوالي خمسة عشر قطاعا.

وأبرمت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية أيضا شراكة مع “بلوغ آند بلاي”، منصة الابتكار العالمية في “سيليكون فاليي”، والتي تعمل على تسريع المقاولات الناشئة المغربية الأكثر نضجا وتمكينها من الوصول إلى العديد من المستثمرين الدوليين.

وتستفيد جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية من صندوقيها الاستثماريين: UM6P Ventures”” و Bidra”” للاستثمار في شركات ناشئة مستقبلية، خاصة في مجالات الفلاحة والمياه والمعادن والطاقة.

وقال ياسين الغزيوي، مدير ريادة الأعمال بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، نقلا عن البلاغ، “تمثل هذه الخطوة نقطة تحول في مساهمتنا في تطوير ريادة أعمال وطنية مبتكرة. كما تعكس تجذر ثقافة الابتكار لدى الشباب المغربي. لأنه وراء خلقنا للقيمة، هناك أيضا مجموعة تعكس مكوناتها روح المبادرة داخل المجتمع المغربي. نسبتا 30 في المئة من حاملي المشاريع من النساء و50 في المئة طلبة. ريادة الأعمال هي أيضا رافعة قوية للتمكين السوسيو-اقتصادي”.

وموازاة لهذه المواكبة، استضافت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير أيضا فعاليات ابتكار مفتوحة خلال هذه الفترة لفائدة مجموعات مغربية كبرى مثل مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، والخطوط الملكية المغربية، والمكتب الوطني للسكك الحديدية.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.