بني ملال..عودة الحركة إلى المطار الدولي للمدينة بتدشين أول رحلة

0 171

إستأنف المطار الدولي ببني ملال أنشطته بإستقباله، مساء أمس، أول طائرة قادمة من ميلانو-بيرغامو، أنهت تعليقا للرحلات طال أمده بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا.

و حطت هذه الطائرة، التي دشنت خطا جويا جديدا، بالمطار على الساعة 40، 8 مساء، إنطلاقا من مطار ميلانو برغامو الدولي، و على متنها 189 راكبا، ضمنهم أفراد الجالية المغربية المقيمة في إيطاليا و سياح أجانب.

و لقي إستئناف الرحلات الجوية بالمطار الدولي لبني ملال ترحيبا من ساكنة جهة بني ملال-خنيفرة، و كذا من قبل مغاربة المهجر المنحدرين من هذه الجهة.

و عادت الحركة الجوية بهذا المطار بفضل الدعم الكبير الذي قدمه المكتب الوطني للمطارات، و مجلس جهة بني ملال خنيفرة، و السلطات المحلية بعد إتفاق مع شركة الطيران (رايان إير)، التي تؤمن ربط هذا المطار بميلانو بواقع رحلتين في الأسبوع و بخيرونا (3 رحلات في الأسبوع).

و بالمناسبة، أقيم حفل حضره رئيس مجلس الجهة، و الكاتب العام لعمالة إقليم بني ملال، و مسؤولون من المكتب الوطني للمطارات، و منتخبون، و ممثلي شركة الطيران (رايان إير).

و تهدف هذه الرحلات الجديدة، التي تديرها شركة الطيران هذه، إلى توفير عروض جديدة للسفر نحو جهة بني ملال-خنيفرة، و تعزيز الربط الجوي لتنمية السياحة المحلية، و كذا الترويج لمطار يلبي طموحات السياح المغاربة و الأجانب و أفراد الجالية المقيمين بإيطاليا و بأوروبا ككل.

و في تصريج للصحافة، أوضح المسؤول عن المطار الدولي ببني ملال سعيد نفيض أن إستقبال أول رحلة للشركة منخفضة التكلفة (ريان إير) إنطلاقا من ميلانو-برغامو، يأتي بعد جهود كبيرة بذلها مختلف الفاعلين بالجهة، تلبية للطلب القوي لأفراد الجالية المقيمين بالخارج و المنحدرين منها، و جعل مدينة بني ملال وجهة سياحية بإمتياز.

و أشار المتحدث ذاته، إلى أن المكتب الوطني للمطارات عمل بشكل حثيث على تجديد و صيانة معدات المطارات من أجل ضمان الراحة للمسافرين، مبرزا أن المكتب جعل من أولوياته الإلتزام بالمعايير الدولية المعتمدة في مجال الطيران، و السلامة الجوية، و كذلك أمن المطارات مع تجويد الخدمات.

و يتوفر المطار الدولي لبني ملال، الذي تصل مساخة بنايته إلى 1500 متر مربع، على نظام تحديد الموقع اللاسلكي (فور)، و نظام قياس المسافة (دي إم إي)، و إضاءة ليلية عالية الكثافة. و تسمح هذه المعدات بتوجيه الطائرات على المدرج، و الإقلاع و الهبوط ليلا.

و يساعد الموقع الجغرافي لهذا المطار بممارسة بعض الأنشطة الرياضية للطيران، كالطيران الشراعي و الهبوط بالمظلات، إضافة إلى الرحلات الخاصة و حركة الطيران التابعة لأندية الطيران في المملكة.

و سيتم ربط المطار بميلانو مرتين في الأسبوع، و بجيرونا بواقع ثلاث مرات في الأسبوع، أي بمعدل خمس رحلات أسبوعيا نحو الخارج.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.