دكتاتورية السيسي

دكتاتورية السيسي

نحن الآن بصدد انقلاب مدبر، اكتملت الخطة و وصلت المسرحية التراجيدية إلى فصلها الاخير المحضَر، خرجت بضعة ملايين من الفلول و المغيبين و حان وقت إعدام البطل على يد ممثل غدار يجيد تقمص الادوار.
بعد انقضاء مهلة 48 ساعة التي منحت له لتقديم الاستقالة يرفض الرئيس المنتخب الوصاية الاجنبية و يعلن تمسكه بالشرعية.
لم يكن من حل أمام وزير الدفاع نفسه سوى اللجوء إلى الخطة الاحتياطية. خرج على متن دبابته و قد لبس بزته العسكرية و ارتدى ديكورين دينيين ليعلن المشهد الختامي البئيس من المسرحية: تم تعيين رئيس المحكمة الدستورية المحال على التقاعد رئيسا مؤقتا و تم إطلاق خارطة الطريق ذاتها التي أعلنها قبل ساعات الرئيس المنتخب ليتلوها إعلان نية الوصاية الامريكية وضع ميثاق شرف للإعلام تغلق بموجبه فورا كل القنوات الدينية و تعتقل أغلب القيادات المنتمية للتيار الاسلامي.
الغريب أن ورقة الوصاية الأمريكية التي كلَف السيسي بقراءتها، غاب عن مؤلفها تضمينها قرار عزل مرسي ما يعني أنه أصبح لمصر رئيسين أحدهما منتخب و الآخر مؤقت.
و المضحك تعيين السيسي لعدلي منصور رئيسا مؤقتا بصفته رئيسا للمحكمة الدستورية و هو ليس برئيسها، ليقوم الرئيس المؤقت بتعيين السيسي كوزير الدفاع. السيسي يعين عدلي منصور و عدلي منصور يعين السيسي، افهم تسطى!!!؟؟؟؟؟
في سنة 2006، صرح رئيــس وكالــة المخابــرات الأمريكيــة CIA السابــق “جيمــس وولســي” ما نصه: سنصنــع لهــم “العالم العربي” إسلامــاً يناسبنــا، ثــم نجعلهــم يقومــون بالثــورات، ثــم يتــم انقسامهــم علــى بعــض لنعــرات تعصبيــة . ومــن بعدهــا قادمــون للزحــف وســوف ننتصــر”.!
اخطات الولايات المتحدة اختيار رجلها فغباء السيسي لا عزاء له، نسي أن يعلن حالة الطوارئ و يفرق الاعتصامات مانحا الفرصة لما تبقى من القيادات الإسلامية حشد الصائمين الصابرين تحت قيظ الصيف و حر الشمس.
قلنا أن غباء السيسي لا عزاء له، و هو ما سيتأكد مرة أخرى بعد أن أثبت السيسي أن خروج متظاهري 30 يونيو صناعة أمريكية بعد أن دعا العميل ثانية و “بالفم المليان” هذه المرة فصيلا من الشعب للإفطار في ساحة التحرير تحت حماية الشرطة لمنحه صورا تعطيه غطاء لقمع المعتصمين و قتل المرابطين الصائمين.
خلت الميادين من الجنود بعد ان ارتدوا ازياء مدنية و انغمسوا وسط حشود الراقصين و الراقصات و الداعرين و الداعرات فهللوا و صفقوا في احتفالات لا نجدها إلا في الميادين العسكرية .
المبكي في الحدوثة المصرية هي المجازر التي ارتكبت بحق المتظاهرين السلميين بدم بارد و استخدام السلطات الامنية المصرية الصهيونية إلى وسائل قمع لم يستخدمها اليهود في حق سكان غزة. المضحك في الامر هو إنكار وزير الداخلية “الطرطور” لمسؤولية الداخلية و زعمه أن الشهداء بعضهم قتل بعض و ان الصور المؤلمة التي تم التقاطها هي صور مفبركة تعود إلى عصر الاندلس، و ان المكلومين من الاهالي الذين يلعنون السيسي و من معه إنما هم متأمرون إرهابيون قادمون من عصور بائدة.
سخف ما بعده سخف و استهزاء بمشاعر الادمية كلها التي سيسجل تاريخها للمرة الثانية أن فصيلا من اهل مصر فوض دكتاتورا سفك دماء فصيل اخر.
الدفاع عن الديمقراطية و الشرعية ليس دفاعا عن فصيل دون غيره بل هو انتقال من عقلية الاستبداد و القمع إلى مناخ تحترم فيه الدماء و قلوب المكلومين.

عادل متقي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى