الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | لا يمكن اجتثاث تيارا لإسلام السياسي
لا يمكن اجتثاث تيارا لإسلام السياسي

لا يمكن اجتثاث تيارا لإسلام السياسي

مند انطلاق دعوات حركة تمرد المصرية في نشاطها المشبوه في جمع توقيعات المصريين من أجل سحب الثقة في الرئيس المنتخب مرسي، كان واضح جدا أن من حرك هذه الحركة المشبوهة هي ليس أهداف نبيلة حقيقية من قبيل  إرجاع الثورة إلى مسارها الطبيعي كما ادعت، لكن ما حدت اليوم من استخدام عنف شديد لفض اعتصامات المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي كشف عن الوجه الحقيقي لما أرادته القوى الفاشية العسكرية ومن يقف ورائها من توجهات متطرفة داخل التيار القومي واليساري والليبرالي المصري من جر مصر نحو سيناريوهات خطيرة جدا،  من بينها السيناريو الجزائري وهو الحرب الأهلية التي لن تبقي ولن تدر في حالة إذا تماسك الجيش، أو السيناريو السوري وهو تفكيك الجيش وانقسامه والنتيجة واحدة دمار مصر كلها وحرب ستمتد تداعياتها إلى كل العالم العربي وربما الإسلامي.. وبالتأكيد المستفيد هو العدو الخارجي وبالضبط الصهاينة وبعض حلفائها من الأنظمة العربية الشمولية والرجعية .

واضح جدا أن كل هذا حدت من أجل وقف زحف تيارات الإسلام السياسي، في أحد تجلياتها القوية  تاريخيا وعالميا وهو تنظيم الإخوان المسلمين في مصر، الرهان على سقوط الإخوان المسلمين في مصر كان هدفه بالتأكيد توجيه ضربة قوية من الجذور إلى تيار الإسلام السياسي حتى لا تمتد قوته وتتسع في باقي بلدان الربيع الديمقراطي، فكان قرار استخدام كل الوسائل المتاحة وحتى لو كانت غير أخلاقية وغير مبررة لإفشال تجربة حكم تيار الإخوان المسلمين في مصر، فتم تدشين حملة رهيبة إعلامية من طرف إمبراطوريات إعلامية جلها لها علاقة بالنظام السابق وأخرى يمتلكها منتفعين وكل من شعر بتضرره من توجه سياسة دولة مصر في حكم الإخوان ،وقد تساهل نظام محمد مرسي في الحقيقة مع كل هدا القذف في الأعراض وتجاوز كل معايير التعبير السلمي والفعل الصحفي، وكان يعتقد فعلا بأن مكاسب ثورة 25 يناير لا يجب أن يسجل التاريخ على ان تياره هو من يضحي بها.

 التعامل المتسامح هذا الذي ميز حكم نظام مرسي دفع ثمنه فعلا حينما تفاجأ بجماهير لا يمكن الاستهانة بها يوم 30 يونيو تطالبه بانتخابات مبكرة وهي في الحقيقة جماهير عفوية مساقة ومستدرجة بشكل لا تعرف فيها لمدا هي في الشارع، فكانت النتيجة أن تقبل بكل ما ينسب إليها من نتائج ومن تداعيات غير ديمقراطية تمثلت في الإطاحة بنظام حكم جاء عن طريق آليات ديمقراطية وتطبيق خارطة طريق فاشية عزلت الرئيس المنتخب وتعطيل الدستور وحل مجلس الشعب، وهذه الخطوات كلها لم تكن من أجندة تظاهرات 30 يونيو التي كانت تطالب فقط بانتخابات مبكرة.

تيارات الإسلام السياسي لا يمكن إقصائها واستبعادها على الساحة السياسية بكل حال من الأحوال، ولو كان هذا ممكنا لتمكن نظام مبارك ونظام بنعلي ونظام حافظ الأسد وكل الأنظمة العربية الساقطة أو المتساقطة من أن تقضي عليهم في سبعينيات حتى تسعينيات القرن الماضي حين اشتدت وطأت الأنظمة العسكرية وحين أمكن ارتكاب المجازر الرهيبة دون أن يعلم بها العالم ودون أن تثير هذا الكم من ردود الفعل في العالم.

تيارات الإسلام السياسي هي تيارات متغلغلة في كل مدشر وكل قرية وحي ومدينة، لها من إمكانيات الحشد والتعبئة ما لا تستطيع آليات القمع العمياء أن تقضي عليها، تيارات الإسلام السياسي لا يمكن القضاء عليها لأنها أصبحت قوة تنظيمية كبيرة في كل البلدان بل قوة عسكرية حتى في بلدان أخرى مثل ليبيا وحماس في فلسطين ومئات التنظيمات في سوريا وفي العراق، هل نتصور أن هناك إمكانية لإقصائهم في ليبيا مثلا وهم الآن يمتلكون السلاح بل إن تنظيماتهم في ليبيا وسوريا بعد تزعمها للثورات تضاهي ما تمتلكه الدولة من إمكانيات عسكرية، من الطبيعي أيضا أن تتضامن هذه القوى مع مثيلاتها في مصر وفي تونس متى طلب منها ذلك بالتأكيد.

حينما نجحت الموجات الأولى للربيع العربي في تونس ومصر وتم دمج قوى الإسلام السياسي في السياسة في إطار أحزاب سياسية تؤمن بالعمل الديمقراطي وبالانتخابات، كان هناك أمل أكبير في طي صفحة العنف والحروب على الهوية التي شهدتها البلدان العربية والإسلامية، أما الآن وقد خيبت كل هذه الآمال من طرف أقلية غير شعبية خائنة فنحن نعيش أسوأ لحظات التاريخ منذ سقوط الأندلس وتراجع الدور الإسلامي والعربي في التأثير في العالم.

ونحن ندرك ونقر بحجم الأخطاء الكبيرة التي سقط فيها تيار الإسلام السياسي في المعارضة كما هو في الحكم، لكن أطرح السؤال: متى يدرك من يجثمون على صدور شعوبهم في البلدان العربية أن اجتثاث تيار الإسلام السياسي مستحيل؟، متى يدركون أنهم سوف لن ينجحون ومصيرهم الفشل في ذلك؟، متى يدركون أن إسرارهم على عزل طيف سياسي رئيسي في المجتمعات سوف تكون نتيجته دفع طيف كبير من هذا التيار للأسف إلى تحت الأرض وسوف تتقوى التنظيمات التي تؤمن بالعنف سبيلا للتغيير وسوف تكون النتيجة دمار البلدان ودمار الحضارات وسوف يكون أمامنا سنوات عديدة أخرى حتى تستطيع الشعوب أن تتصالح مع الديمقراطية ..

الحسين المزواري

https://www.facebook.com/LhoussaineEl

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى