مدير موقع أخبار الريش والنواحي أمام القضاء ومركز جهة درعة تافيلالت يعتبر المتابعة استهدافا مباشرا لحرية التعبير‎

0 3

وجد الزميل زايد أهسو، مدير موقع أخبار الريش والنواحي، نفسه أمام القضاء ، بسبب تعليق لأحد زوار الموقع على مقال يتحدث عن عزم أحد أعضاء المجلس الجماعي للمدينة ينتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، الإلتحاق بالأقلية المسيرة للجماعة الترابية الريش.

وأقدم المستشار الجماعي عبد العزيز الغراس، عن حزب الأصالة والمعاصرة، على رفع دعوى قضائية ضد مدير موقع أخبار الريش والنواحي، الزميل زايد أوهسو على خلفية تعليق، لم يذكره بالإسم أو الصفة وإنما فقط بلقب”يدعي أنه لقبه”، لأحد زوار الموقع، رأى فيه المُدعي أنه أضر به وبسمعة أسرته.

وتم استدعاء الزميل أهسو من طرف الشرطة القضائية بالريش التي استمعت إلى أقواله ودونتها في محضر رسمي، بعدما وضع المستشار الجماعي شكاية مباشرة لدى نائب وكيل الملك بمحكمة القاضي المقيم بالريش، يتهمه بالسماح بوجود لقبه الشخصي ضمن تعليقات مستفزة في إحدى المقالات المنشورة على موقع الريش والنواحي.

وفي تصريح للرشيدية24، قال زايد أهسو، مدير موقع أخبار الريش والنواحي، “أن القضية كلها ماهي إلا إتهام مجاني للموقع المثير بالمدينة الذي لم يكف يوما عن طرح مواضيع سياسية واجتماعية وغيرها،” وأضاف ” أظن أن هذا ماهو إلا انتقام سياسي من الموقع المستقل ومحاولة لتكميم أفواهنا، موردا أنه “لا المتابعات القضائية ولا التهديدات اليومية قادرة على ثنيه عن أداء رسالته الإعلامية وإظهار الحق ونصرة المظلومين وفضح الفساد والمفسدين”.

ويرتقب أن يتم، ابتداء من يوم الإثنين المقبل، إصدار العديد من البيانات التضامنية وتحديد أشكال نضالية من طرف مجموعة من الهيئات والتنظيمات الحقوقية والإعلامية بالمنطقة.

موقع زاكورة بريس، بدوره يعلن تضامنه المبدئي واللامشروط أو مقيد مع الزميل زايد أوهسو، ومع هيئة تحرير موقع أخبار الريش والنواحي، ضد كل محاولات تكميم الأفواه أو مصادرة حق النشطاء الإعلاميين بالجهة في ممارسة نشاطهم، أو التضييق على حريات التعبير في كافة ربوع الوطن.

كما اصدر مركز درعة تافيلات للاعلام بيـــــــــــــان تضامني مع موقع اخبار الريش و النواحي و هذا نص البيان:

بيـــــــــــــان تضامني

على إثر الدعوى القضائية التي رفعها المستشار الجماعي بجماعة الريش السيد ع.غ عن حزب الأصالة والمعاصرة، ضد الزميل الإعلامي السيد زايد أوهسو عضو مكتب مركز جهة درعة تافيلالت للإعلام ومدير نشر الجريدة الإلكترونية “أخبار الريش والنواحي”، يتهمه فيها بنشر تعليق حول إحدى المواد المنشورة على الموقع المذكور رأى فيه المُدعي أنه يحط من كرامته ويضر بسمعة شخصه وعائلته

وإننا في مركز جهة درعة تافيلالت للإعلام، ومن خلال مواكبتنا لحيثيات الموضوع، منذ مراحله الأولى، نُسجل أن المادة الصحفية المنشورة خالية من السب والقذف كما يدعي المدعي.

ومجمل التعليقات الواردة أسفل المقال موضوع الشكاية، هي تعليقات لزوار الموقع، وجميعها لا تمس بكرامة أي شخص بشكل صريح، والتعليق رقم 21 موضوع شكاية المُدعي، لا يشير إلى اسمه الشخصي أو العائلي حسب الوثائق القانونية، وإننا في مركز جهة درعة تافيلالت للإعلام نعتبر الشكاية مزايدة ومحاولة لثني الناشط الإعلامي زايد أهسو عن مواصلة رسائله الإعلامية المجتمعية .

وبناء على الحادث نعلن للرأي العام ما يلي :

– تضامننا المبدئي والمطلق واللامشروط مع الزميل زايد أهسو، مدير نشر جريدة أخبار الريش والنواحي وكل طاقمها التحريري.

– اعتبارنا المتابعة استهدافا مباشرا لحرية التعبير ومحاولة لإخراس صوت الإعلام البديل.

– اعتبارنا الدعوى القضائية المرفوعة ضد أخبار الريش والنواحي، هي استمرار للتضييق على حريات التعبير وترهيب للإعلاميين.

– تأكيدنا على أننا سنظل جنب كل ناشط إعلامي بجهة درعة تافيلالت، وسنبقى من المدافعين على حق التعبير والنشر دونما قيد أو شرط.

– ونعلن للرأي العام المحلي والوطني أننا سنخوض أشكالا نضالية لإثبات براءة موقع أخبار الريش والنواحي من التهم الموجهة إليه.

الرشيدية24

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.