فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش يستنكر “إغراق” المدينة الحمراء بالأزبال يثير غضب الساكنة و نشطاء يحذرون من ضررها على الصحة و البيئة

0 34

إستنكر فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الانسان بمراكش، ما سماه بـ”إغراق المدينة بالأزبال و إعادة فتح المطرح القديم الكائن بجماعة حربيل، و فشل قطاع التدبير المفوض لقطاع النظافة”، مشيرا إلى تحول أحياء المدينة إلى مكبات عشوائية للنفايات.

و أفاد فرع الجمعية في بلاغ له، أن “هذا الوضع الكارثي ينضاف إلى ما تخلفه الأسواق العشوائية وسط السكنيات والعربات المجرورة بالدواب، في منظر يسيئ للمدينة و يتعمد ترييفها أمام أنظار السلطات المحلية و المنتخبة مما يقوض الحق في السكن اللائق، مشددا على أن تراكم النفايات نتج عنه أضرار مؤكدة على المستويين الصحي و البيئي، و انبعاث الروائح الكريهة و انتشار الحشرات و الذباب في قلب الأحياء السكانية، وقرب المرافق الحيوية”.

ليضيف البلاغ، أن هذا الوضع “يجسد فشل السلطات المحلية و المنتخبة في تنفيذ التزاماتها في النهوض بالبيئة و ضمان استمرارية المرفق العمومي، و يكرس الانحباس التنموي الذي تعانيه مراكش في مختلف المجالات واحد تجلياتها فشل التدبير المفوض لقطاع النظافة، حيث تم إغراق مراكش في النفايات بشكل ملفت للنظر رغم الميزانية المخصصة للقطاع حيث تحولت الكثير من الأحياء كالعزوزية والمحاميد، المسيرات ، دوار العسكر ، أبواب جليز، و سيدي يوسف بن علي و جنبات السور التاريخ لمطارح عشوائية رغم وجود عشرات الشكايات من المواطنات والمواطنين دون ان تتحرك الجهات المعنية و تفعل إلتزاماتها”.

و إستغرب الفرع الحقوقي إقدام “شركات التدبير المفوض لقطاع النظافة على تحويل الفضاء المجاور للمطرح القديم لمراكش لمطرح للتجميع و الشحن بتراب جماعة حربيل، رغم التصريحات السابقة للجهات المسؤولة حول اطلاق مشروع إعادة تأهيل المطرح و إطلاق عملية تشجير مؤخرا بمكانه”.

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.