حديقة ماجوريل تشرع في تطبيق الحجز الإلكتروني الإجباري للتذاكر

0 213

تم الخميس، الشروع الفعلي في الولوج إلى حديقة ماجوريل بمراكش، وإلى متحفي بيير بيرجي للفنون الأمازيغية، وإيف سان لوران، من خلال اقتناء التذاكر فقط عبر الإنترنت.

ولإنجاح هذا النظام، عبأت مؤسسة حديقة ماجوريل وسائل معلوماتية وتكنولوجية هامة، الغاية منها حسن تدبير تدفقات الزوار والمرتادين، ومن ثمة، توزيعهم زمنيا على طول اليوم، إضافة إلى تسخير موارد بشرية تربو عن 15 شخصا عهد إليهم تمكين الوافدين من المعلومات الوافية بخصوص “إجبارية” الحجز الإلكتروني من أجل الولوج إلى الحديقة ومرافقها.

كما عمد القيمون، في هذا الصدد، على إرساء شباكين بالشارع المقابل للحديقة، وربطهما بشبكة الإنترنت مجانا، حتى يتسنى للزوار والوافدين اقتناء تذاكر الولوج إلى الحديقة.

ومكنت زيارة قام بها فريق من قناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى قاعة المعلوميات التي تشرف على نظام اقتناء التذاكر عبر الإنترنت، من الوقوف على البروتوكول الشامل لهذه العملية، التي تتمحور حول المسح الشامل للموقع المعد لتيسير حصول زواره على التذاكر، وهو (https://tickets.jardinmajorelle.com/visite).

ويجلّي هذا النظام الموقع الجغرافي للراغبين في برمجة زيارة لحديقة ماجوريل، وإلى متحف بيير بيرجي للفنون الأمازيغية، ومتحف إيف سان لوران، والذين يتوزعون على بلدان بأوروبا على غرار ألمانيا، وهولندا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وإسبانيا، وبلدان بأمريكا الشمالية على غرار الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، إضافة إلى دول بالشرق الأوسط من قبيل مصر وإسرائيل.

ويعزى اللجوء إلى الحجز الإلكتروني من أجل اقتناء تذكرة الدخول إلى الحديقة، إلى ضمان انسيابية الولوج وتنظيمه بما يمكن من تفادي الازدحام أمام بوابات الدخول، وتوفير الظروف المواتية للزوار من أجل الاستمتاع ببهاء المكان ومرافقه، إضافة إلى تبني سلوكيات صديقة للبيئة تنطوي على عدم استعمال الورق المستعمل في التذاكر.

وقال عبد الرحيم أسَفَار، مسؤول النظام المعلوماتي في مؤسسة حدائق ماجوريل، في تصريح لقناة (إم 24)، إن “المؤسسة اعتمدت مبادرة فريدة من نوعها تجلت في إعطاء انطلاقة مشروع اقتناء التذكرة عبر الإنترنت، ابتداء من 30 يناير الماضي”.

وأوضح أن هذا التوجه “يمكن السياح والمرتادين من اقتناء وبرمجة زيارتهم مسبقا، وتيسير الولوج إلى متحفي ومختلف مرافق وأروقة الحديقة”.

وأضاف أنه يمكن القيمين أيضا من التحكم في الطاقة الاستيعابية للحديقة، والمتاحف، إضافة إلى إحداث نظام صديق للبيئة، من خلال الاستغناء عن تداول الأوراق النقدية.

واستحسن عدد من مرتادي الحديقة، في هذا الاتجاه، إيقاف العمل باقتناء التذاكر بعين المكان، والذي يمكن من ربح الوقت، وتنظيم الولوج والانصراف، مع تيسير التوزيع الزمني لتواجد الزوار بالحديقة، التي تعد من أكثر المواقع إقبالا بالمدينة الحمراء، ووجهة لا محيد عنها في أجندة الوافدين على مراكش.

وبخصوص اعتماد نظام الحجز الإلكتروني، عدّد السائح الفرنسي باتريس، في تصريح مماثل، إيجابياته، حيث “أضحى الأمر سهلا الآن، يكفي فقط مسح الشفرة، وملأ البيانات الشخصية، والأداء عبر الأنترنت”.

وكشف أن إيجابيات هذا التوجه تكمن أيضا “في تفادي الوقوف طويلا في صف الانتظار”، مضيفا أنه “يتعين فقط استعمال الهاتف وجني ثمار التكنولوجيا”.

بدورههما، جيلفر وآن لويز، السائحتان البلجيكيتان، أكدتا، في تصريح مماثل، “لم يتطلب منا الأمر أقل من دقيقيتن، اقتنينا تذكرتينا عبر موقع الحديقة على الإنترنت، ملأنا البيانات الشخصية، ودفعنا إلكترونيا”.

وأضافتا “بعد مرحلة البيانات الشخصية، دفعت إلكترونيا، وبسهولة بالغة حصلنا على تذكرتينا اللتين مكنتانا من الولوج إلى الحديقة”.

وقالتا إن “الأمر سهل ولم نكن مجبرتين على الانتظار في صف طويل”.

أما السائح الأمريكي بول، فقال مزهوا “لا يمكنني طلب المزيد، بهاء ويسر الولوج سيجعل يوميَ جميلا”، مضيفا ” الأمر سهل وانسيابي”.

وكانت مؤسسة حديقة ماجوريل، قد أعلنت، مؤخرا، أن اقتناء تذاكر الدخول إلى الحديقة، وإلى متحف بيير بيرجي للفنون الأمازيغية، ومتحف إيف سان لوران سيتم عبر الانترنت فقط، اعتبارا من نهاية شهر يناير 2023.

وأوضحت المؤسسة، في بلاغ لها، أنه ” اعتبارا من يوم 30 يناير 2023، سيكون الحجز عبر الانترنت الوسيلة الوحيدة لاقتناء تذكرة الدخول إلى الحديقة، أو إلى أحد المتحفين”، مضيفة أنه سيتم ايقاف العمل باقتناء التذاكر بعين المكان.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن المؤسسة تأمل في التأكد، بالتالي، من أن يبادر كافة الفاعلين في مجال السياحة المحلية، من قبيل المرشدين الرسميين، ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني .. إلى إخبار زبنائهم وزوارهم بهذه السياسة الجديدة في ما يخص التذاكر.

وتعد حديقة ماجوريل، منذ افتتاحها، أحد أكثر المواقع إقبالا بالمغرب، حيث يعيش أزيد من 900 ألف زائر، كل سنة، تجربة فريدة في حديقتها ومتحفيها الرمزيين : متحف بيير بيرجي للفنون الأمازيغية، ومتحف إيف سان لوران مراكش.

وتعتبر مؤسسة حديقة ماجوريل، مؤسسة ثقافية فريدة من نوعها في المغرب مختصة في علم النباتات والثقافة الأمازيغية والأزياء والفنون الزخرفية والإبداع المعاصر.

وتقع على مساحة 3 هكتارات في قلب مدينة مراكش، وتضم حديقة ماجوريل ومتحف بيير بيرجي للفنون الأمازيغية ومتحف إيف سان لوران. 

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.