الحكم على تسعة أشخاص بتهمة “الذبيحة السرية” بمراكش

0 204

عقدت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش، اليوم الأربعاء فاتح نونبر، ثاني جلسة لمحاكمة تسعة أشخاص من أجل الذبيحة السرية.

و كانت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي سيد الزوين بالضاحية الغربية لمراكش، أحالت المتهمين التسعة، أربعة منهم في حالة سراح، يوم الأربعاء 25 أكتوبر المنصرم، على النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية، حيث قرر وكيل الملك متابعة اثنين منهم في حالة اعتقال وسبعة آخرين في حالة سراح (ثلاثة منهم بموجب كفالة)، مع تحديد أول جلسة لبدء محاكمتهم خلال نفس اليوم من أجل تهمة “الذبيحة السرية”، حيث تقرر تأجل الملف إلى فاتح نونبر لإعداد الدفاع.

وتعود فصول القضية إلى يوم الأحد 22 أكتوبر المنصرم، حينما أوقفت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي سيد الزوين بالضاحية الغربية لمراكش، شخصين يمتهنان الجزارة أحدهما ينحدر من إقليم شيشاوة والثاني من سيد الزوين، بعد ضبطهما بصدد ذبح بقرتين بدوار القيسارية التابع لجماعة سيد الزوين.

و أوضحت مصادر الصحيفة، أن الموقوفيْن اللذيْن تتراوح أعمارهما ما بين 30 و38 سنة، (أحدهما شقيق مستشار جماعي سابق بجماعة سيد الزوين عن حزب الأصالة والمعاصرة)، قاما بذبح البقرتين بالدوار المذكور الواقع على ضفاف نهر تانسيفت، بطريقة سرية ودون تأشير من طبيب المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، حيث كانا يعتزمان نقلهما إلى مركز سيد الزوين لبيعهما بالسوق الأسبوعي الذي ينعقد يوم الأحد.

وتضيف ذات المصادر، أن عناصر الدرك الملكي وأثناء البحث مع الموقوفيْن توصلت إلى هوية سبعة أشخاص آخرين يشتبه في ارتباطهما بهاته القضية، أحدهما شقيق رئيس جماعة لمزوضية السابق الذي أدين ابتدائيا بسنة حبسا نافذا في ملف يتعلق بحادثة سير مميتة أودت بحياة طفلتين بجماعة لوداية، حيث تم ايقاف المتهمين و إخضاع خمسة منهم لتدابير الحراسة النظرية التي تم تمديدها لمدة 24 ساعة بتعليمات من النيابة العامة.

وقد تم اتلاف الذبيحتين بجوار الدوار الذي يبعد عن مركز سيد الزوين بحوالي ست كيلومترات، كما تم حجز سيارة الجزار المنحدر من سيد الزوين وايداعها بالمستودع الجماعي.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.