منطقة أوريكا تعرف إقبالا كبير تزامنا مع عطلة العيد

0 125

ساهمت الحرارة التي تشهدها مدينة مراكش خلال عطلة عيد الفطر، و إمتداد هذه الاخيرة طيلة خمسة أيام في توجه عدد كبير من سكان المدينة و السياح الذين وجدوا أنفسهم غير قادرين على تحمل هذه الحرارة المرتفعة جدا، إلى المناطق الجبلية المنتشرة ضواحي المدينة، لا سيما منطقة أوريكا السياحية التي تعتبر الأقرب إليها.

و وجد العشرات من السياح المغاربة و الاجانب أنفسهم غير قادرين على تحمل إرتفاع الحرارة بهذا الشكل المفرط، لتصبح الجبال و مختلف المناطق الطبيعية ملاذًا لكل الراغبين في الإستجمام و الفارين من أشعة الشمس القوية و الحارة جدا، حيث تحولت منطقة أوريكا إلى قبلة للسياحة الداخلية و الخارجية أيضا، إذ اقبل عليها عدد كبير من الوافدين الذين يسعون لعيش لحظات هنيئة و ممتعة بعيدا عن ضجيج المدينة و صخبها و حرارتها.

و تعرف منطقة أوريكا السياحية بطقسها المعتدل و المتميز الذي يمنح الراحة و الهدوء إضافة إلى أجوائها الطبيعية التي تتميز بها و التي توفرها للزوار من أجل قضاء عطلهم بين أحضان الخضرة و المياه النابعة من شلالات متعددة التي يصل عددها إلى سبع شلالات تميز المنطقة و تعطيها تلك الجمالية الخلابة و ذلك الطقس المعتدل الذي يبحث عنه الجميع.

و تعتبر منطقة أوريكا السياحية من أكثر الأماكن الشعبية السياحية التي تجد فيها كل الجنسيات و يقبل عليها جميع الأفراد من مختلف الأعمار، لا سيما أنها لا تبعد عن مدينة مراكش إلا ببضع كيلومترات مما يسهل عملية الوصول إليها في وقت وجيز و قضاء أروع الأوقات ثم العودة في المساء إلى مراكش دون مشقة أو عناء.

و توفر المنطقة أيضا وسائل للمبيت لكافة الزوار، إذ تقدم لهم الشقق المفروشة و المنازل التقليدية البربرية التي عادة ما يكون الإقبال عليها من طرف السياح الأجانب، إضافة إلى توفر الإقامات السياحية و الفنادق المتنوعة بين المصنف و التقليدي البربري.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.