الرئيسية | جهوية | شكاية: إقصاء سجين من ولوج التكوين المهني بسجن تيزنيت
شكاية: إقصاء سجين من ولوج التكوين المهني بسجن تيزنيت

شكاية: إقصاء سجين من ولوج التكوين المهني بسجن تيزنيت

المؤسسات السجنية مازالت بعيدة كل البعد ع الأهداف التي أنشأت من أجلها ،حيث نسجل غياب الإصلاح والتأهيل التربوي والإدماج الإجتماعي،وأكبر دليل على ذلك هو تلك المضايقات التي أصبح سجن تيزنيت مسرحا لها من قبل بعض الموظفين الذين أتحفظ ع ذكر أسمائهم هذه المرة.
إن رسالتي هذه موجهة إلى الرأي العام الوطني وإلى كافة المسؤولين عن هذا القطاع وأحيطكم علما أني كنت عضوا من أفراد القوات المساعدة،وسجنت بتهمة مخالفة الضوابط العسكرية”ولوج عالم الفيسبوك”،ولهذا السبب حكمت علي المحكمة العسكرية بأربع سنوات سجنا نافذا…المهم أني أقضي حاليا هذه العقوبة في سجن تيزنيت ،وأملي أن لا أضيع الوقت لإتمام دراستي واكتساب حرفة أو مهنة جديدة أفيد بها مجتمعي بعد الخروج إن شاء الله،فإذا بالمسؤولين عن التكوين المهني اتهموني بالإرهاب بسبب دقني- مع العلم أن الجميع يشهد بحسن خلقي من أساتذة وإداريين ونزلاء – والهدف من ذلك هو إقصائي من متابعة التكوين والحصول على دبلوم يمكنني من الإندماج في المجتمع بعد بعد قضاء العقوبة،وعلى ذكر إدماج السجين فقد أسس صاحب الجلالة مجموعة من المؤسسات لإدماج السجناء وسط السجون المغربية لتوجيهه وتأهيله وإتمام مشواره الدراسي لتسهيل اندماجه في المجتمع وحتى يكون مواطنا صالحا،لكن للأسف فالمسؤولين عن هذه المؤسسة بتيزنيت يسبحون ضد تيار الإصلاح،فهم يعملون بشكل مستمر ومستفز على إفشال كل طموح ويضعون أمامه كل العراقيل التي من شأنها أن تجعل منه إنسانا حاقدا على المجتمع عوض الإصلاح الذي نرتئيه جميعا. لكل هذه الأسباب أناشد أصحاب الضمائر الحية وكل المسؤولين التدخل العاجل لمساعدتي على التكوين وإتمام دراستي لهذا الموسم الدراسي.
وفي انتظار التدخل العاجل لإنقاذ مؤسسة تيزنيت السجنية وإرجاع الحق إلى نصابه تقبلوا مني فائق الإحترام والتقدير.

السجين : عبد الرحمان الدويش
رقم الإعتقال:11422
سجن تيزنيت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى