الرئيسية | أخبار محلية | حوارمع بنكيران بعد أداء صلاة الجمعة
حوارمع بنكيران بعد أداء صلاة الجمعة

حوارمع بنكيران بعد أداء صلاة الجمعة

صادفت خروج بنكيران من مسجد ديور الجامع بعد اداء صلاة الجمعة ؛ اقتربت منه رغم انه كان مدججا بترسانة من الحرس الخاص و محاطا بجمهور من المصلين فسألته :

السيد بنكيران دقيقتان من فضلك .
أجاب بسخريته المعهودة:دقيقتان بزاااف.

قلت له:لن آخد من وقتك الكثير أنا من معطلي محضر 20 يوليوز الذي مازال مقبورا في عهدكم.
بنكيران: القضاء هو الذي سيفصل في هذا الملف.

قلت له: إذن ستنفذون مقتضيات الحكم الاستينافي إذا كان لصالحنا .
بنكيران :سوف نتبع المسطرة القانونية إلى آخرها بما في ذلك النقض و الإبرام .

قلت له:لكن النقض و الإبرام لا يوقف التنفيذ.
بنكيران :من قال لكم هذا و من أين تأتون بهذه المصطلحات إنهم يكذبون عليكم.

قلت له:هل أنتم راضون على الوضعية و المشاكل الإجتماعية التي حلت بهذه الأطر و الأخبار التي تصلكم كل يوم عن معاناتهم.
هنا بدأت نبرة بنكيران تتغير و تتجه نحو الحدة .
بنكيران:إذن اجتازوا المباريات .

قلت له:عن أي مباريات تتكلمون السيد رئيس الحكومة و أين هي هذه المباريات فأنا على سبيل المثال في تخصصي لم تخلق أي مناصب مالية منذ اكثر من 3 سنوات.
بنكيران :اذهب إلى القطاع الخاص.

قلت له:قمت بارسال طلبات عديدة و كثيرة دون أي رد في ظل وجود قطاع خاص غير منظم و تحكمه العلاقات العائلية .
بنكيران :و ماذا تريد أن أفعل لك ؟

قلت له:أنت المسؤول عن التشغيل و حل مشاكل البطالة.
بنكيران :أنا لست مسؤولا من قال لك هذا .أنتم المسؤولون و تتحملون كامل المسؤولية.

قلت له: سي بنكيران بعيدا عن الحق و و و و أمام هذه الحشود من المصلين هل يمكنكم أن تحاسبوا المسؤولين عن صياغة و توقيع محضر 20 يوليوز و الذي قلتم مرارا و تكرارا و في جميع المناسبات أنه محضر غير قانوني.
و هنا بدأ رئيس الحكومة يسرع الخطى و تسرب الغضب إلى المرافقين له و للحرس الخاص و بدأوا في إيقافي و بادرته بسؤال آخر السيد رئيس الحكومة هل لكم أن تطلعونا بالمراسلة التي قلتم أنها بعثت من طرف السيد الأمين العام للحكومة من خلالها يؤكد على عدم قانونية المحضر و ردا على سؤالكم له حول محضر 20 يوليوز الذي تم صياغته من طرف الامين العام للحكومة هذا.؟

هنا توثرت الأعصاب و بدا الحراس بدفعي بعيدا الشيء الذي أثار استنكار من عامة المصلين الذين أبدوا عبارات التحسر على المستوى الذى آلت إليه بلادنا حيث قال احدهم “هاد بنادام غادي يخرج على البلاد غير الله يحفض و يستر ف لي جاي ليكوم الله أ ولدي”image

تعليق واحد

  1. أقول لبنكيران: حاولوا أن تسووا وضعية هؤولاء،دون جدال ولا نقاش فهم مواطنون،لهم الحق أن يدمجوا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى