الرئيسية | إقتصاد | التراث الثقافي والمعماري في خدمة التنمية
التراث الثقافي والمعماري في خدمة التنمية

التراث الثقافي والمعماري في خدمة التنمية

إدريس اسلفتو

تحتضن الجماعة القروية إمغران بإقليم ورزازات، من 9 إلى 12 أكتوبر المقبل، الدورة الثانية لمهرجانها الخاص باللوز والجوز، تحت شعار “التراث الثقافي والمعماري في خدمة التنمية”.المنظم بمبادرة من جماعتي توندوت وغسات، وعمالة إقليم ورزازات، و بتعاون مع المجلس الإقليمي لورزازات، والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي، والمجلس الإقليمي للسياحة، وغرفة التجارة والصناعة والخدمات، ومؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة،
و يروم هذا الملتقى إلى التعريف بهذه المنطقة وبما تزخر به من تنوع بيولوجي، فضلا عن تنشيط الاقتصاد المحلي والعمل على تسويق منتجاتها الفلاحية وكدا إحياء الموروث الشعبي الثقافي للجنوب الشرقي، من خلال إيلاء المزيد من الاهتمام به من قبل الشباب وتشجيع الفرق المحلية لفنون أحواش وأحيدوس وما يوازيها من نظم للشعر الأمازيغي.
ويسعى منظمو مهرجان إمغران، الذي يعد محطة لتثمين شجرتي اللوز والجوز، إلى المساهمة في تحقيق التنمية المنشودة بهذه المنطقة، وإبراز الموروث الفني والثقافي والحضاري لساكنة الجماعات القروية الثلاث وهي توندوت وإمي نولاون وغسات.
وسيتضمن برنامج المهرجان تنظيم سهرات فنية تحييها مجموعات موسيقية وأخرى فولكلورية، بالإضافة إلى تنظيم ندوات ستتناول مواضيع تهم تاريخ المنطقة والمعمار الذي تتميز به على الخصوص قصباتها، والتنوع البيولوجي، علاوة على التراث اللامادي بما في ذلك الموروث الثقافي والحكي الشعبي.
كما يشمل برنامج المهرجان، المنظم بتعاون مع الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة درعة ووزارة الثقافة والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان والوكالة الوطنية للطاقة الشمسية، أنشطة موازية من بينها تنظيم معرض لتسويق منتوجات المنطقة خاصة ثمار الجوز واللوز، وزيت الزيتون والعسل المحليين، ومنتوجات فلاحية أخرى إقليمية وجهوية، بالإضافة إلى معرض آخر للصناعة التقليدية، والوسائل والأدوات المستعملة بإمغران.

وتتميز إمغران باحتوائها لرموز ثقافية وأركيولوجية غارقة في القدم ، كمتحف لبقايا دينصورات تعود لأزيد من 185 مليون سنة ، ومشاريع رائدة عالميا ، في الطاقة الشمسية المتجددة ، ذات بعد كوني ومستقبلي. بالإضافة الى عدد من المواقع التاريخية والطبيعية كالمغارات والنقوش والأشكال المعمارية الدالة على عمق الاستقرار البشري، وانخراط ساكنيها في خلق ترسب حضاري وثقافي بليغ ، تتعرض معالمه للنسيان والزوال.

تقع منطقة امغران باقليم ورزازات تحدها منطقة قلعة مكونة شرقا وجماعة تلوات غربا وعمالة ازيلال شمالا وجنوبا منطقة سكورة وتتميز المنطقة بغلبة التضاريس الجبلية التي تبتدئ من امي نوولاون الى حدود ازيلال وتشمل بعض الارتفاعات المهمة وتصل الى حوالي 2000م عن سطح البحر مثل جبل اسكاون وجبل تلكديدت وكل هده الجبال تنتمي لسلسلة الاطلس الكبير كما انها توجد منطقة سهلية ممتدة من منطقة غسات الى منطقة تندوت . وتنقسم منطقة امغران الى تلات جماعات وهي :جماعة امي نولاون و جماعة تندوت.ثم جماعة غسات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى