بيان التنسيق الإقليمي لأساتذة سد الخصاص بومالن دادس و تنغير

0 18

استمرارا  للمعركة الجهوية التي فجرتها التنسيقية الجهوية لأساتذة سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية إثر اللقاء الجهوي المنعقد بورزازات يوم 27 شتنبر 2014 الذي حضرته كافة التنسيقيات الجهوية بجهة سوس ماسة درعة و الذي تمخض عنه بيان ورزازات القاضي بإطلاق المعركة الجهوية الممركزة بأكادير ، ردا على سياسة التسويف و المماطلة التي تنهجها الوزارة الوصية للإلتفاف حول ملف أساتذة سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية  و الهروب إلى الأمام ضدا على التسوية العادلة و المشروعة لملفهم. و بعد الإشعاع الإعلامي الذي عرفه الشطر الأول من المعركة الجهوية أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين سوس ماسة درعة ، و بعد لقاء مكتبي تنسيقيتي بومالن دادس و تنغير خلص إلى ما يلي :

  • العزم على خوض معارك نضالية متنوعة أمام النيابة الإقليمية لتنغير حتى تحقيق الملف المطلبي العادل و المشروع ابتداءا من يوم الأربعاء 22 أكتوبر 2014،
  • التنديد بسياسة التهميش و الإقصاء الذي يطال ملف أساتذة سد الخصاص و الإجراءات اللاتربوية التي تلتجئ إليها النيابة الإقليمية ( سياسة ضم الأقسام – ما يسمى بترشيد الفائض -,,,)
  • شجب سياسة التكليفات المزعومة بدعوى المواد المتآخية و جعل أساتذة سد الخصاص بمثابة رجال إطفاء
  • التضامن اللامشروط مع الرفيق محمد واتوش في محنته المرضية المتفاقمة بسبب غياب التغطية الصحية و الضمان الإجتماعي لهذه الفئة من هيئة التدريس
  • تثمين كل الخطوات النضالية التي تخوضها الإطارات النقابية في نضالها المستميث من أجل الكرامة و العدالة الإجتماعية و العزم على المشاركة المكثفة فيها
  • تحية الجماهير الشعبية و الحركات الإحتجاجية في نضالاتها البطولية من أجل حقوقها المشروعة
  • دعوة كافة الهيئات النقابية ،الحقوقية ، السياسية و الجمعوية و كل المنابر الإعلامية الحرة و الجادة لمزيد من الدعم و المساندة

تنسيقية بومالن دادس لأساتذة سد الخصاص

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.