الرئيسية | إقتصاد | 138 مليون درهم لمشروعي تنمية واحات أشجار النخيل بمنطقة فم زكيد
138 مليون درهم لمشروعي تنمية واحات أشجار النخيل بمنطقة فم زكيد

138 مليون درهم لمشروعي تنمية واحات أشجار النخيل بمنطقة فم زكيد

أكد المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات أنه تم رصد اعتمادات مالية تقدر ب 138 مليون درهم لانجاز مشروعين لتنمية واحات أشجار النخيل بدائرة فم زكيد (إقليم طاطا) في إطار مخطط المغرب الأخضر.

وحسب تقرير للمكتب ، فإن هذين المشروعين يهدفان إلى إعادة هيكلة وتنمية واحات فم زكيد والرفع من مردودية التجهيزات الهيدرو-فلاحية وحماية البيئة والتنوع البيولوجي للواحة والرفع من الإنتاج وتثمين التمور، وتحسين دخل الفلاح وخلق فرص الشغل .

وسيساهم المشروع الفلاحي الأول، الذي سينجز على مدى خمس سنوات (2012 2016) بغلاف مالي يقدر ب 94 مليون درهم، في تنمية أشجار النخيل بكل من جماعات فم زكيد وتليت وأكينان وبني يعقوب.

وسيستفيد من هذا المشروع، الذي يندرج في إطار مشاريع الدعامة الثانية، 2648 فلاحا.

وتتوزع مكونات المشروع الأول ما بين بناء وإصلاح حوالي 38 ألف متر من السواقي وتوزيع 114 ألف من الفسائل الأنبوبية و57 ألف غرسة نخيل ، على فلاحي المنطقة وبناء وتجهيز وحدتين مبردتين للتمور ذات سعة 120 طن لكل وحدة .

ويهم المشروع الثاني، الذي خصصت له استثمارات مالية تقدر ب 44 مليون درهم، ويندرج في إطار مشاريع الدعامة الثانية، تنمية النخيل بالجماعتين القرويتين ألوكوم وأقا ايغان.

ويشمل هذا المشروع، الذي سينجز على مدى خمس سنوات ( 2013 2017)، ويستفيد منه أزيد من 1170 فلاحا، بناء وإصلاح 9800 متر من السواقي ، وتوزيع 96 ألف من الفسائل الأنبوبية ، وتنقية 10 ألف من أعشاش النخيل، بالإضافة إلى بناء وتجهيز وحدة مبردة ذات سعة 120 طن.

للإشارة، فإن مجال تدخل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات يشمل مساحة إجمالية تقدر ب55 ألف كلم مربع، موزعة على 85 جماعة تنتمي لأربعة أقاليم بجهة سوس ماسة درعة ( تارودانت، ورزازات، زاكورة وتنغير)،إضافة إلى إقليم طاطا في جهة كلميم السمارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى