الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | زاكورة عنوان المظلومية في مغرب العهد الجديد
زاكورة عنوان المظلومية في مغرب العهد الجديد

زاكورة عنوان المظلومية في مغرب العهد الجديد

كان الكل يجهلها واليوم أصبحت حديث القاصي والداني ، كانت فيما مضى ولا زالت عنوان المغرب الجريح أو لنقل ذلك المغرب المنسي . هي عنوان تاريخ من الأسى ، هي ذلك الجرح الغائر في كل معاني الوطنية . لم يكن من عجائب الأقدار أن تكون الدماء طريقها إلى الشهرة ، ولم يكن ضربا من ضروب الخيال أن يكون الموت ذلك الجرس الذي يذكر الجميع بأن هناك أناسا ليسوا كالجميع . أناسا يموتون بالجملة كي يحيى الأفراد ، أناسا أفضوا إلى ما أفضوا إليه لأنهم ببساطة هم عنوان البساطة بحق ، لأنهم ببساطة هم سكان واحات درعة وفزواطة وتاكونيت والكتاوة وتمكروت وتنزولين وأفلاندرا ومزكيطة… حتى الأسماء سبحان الله تحمل في ثناياها مشاعر البساطة والطيبوبة .

هي عنوان المظلومية عبر تاريخ المغرب . هذا المغرب الذي استنقص في حق أبناء هذا القطر والذين قضوا نتيجة جشعه وفساده ، قضوا لأنهم كانوا يؤمنون بأن الوطن للجميع ونسوا – المساكين – أن المغرب للبعض فقط وليس للجميع . قضوا لأنهم آمنوا وليس كغيرهم بأن الصبر واحتمال الأذي من أجل الوطن هو عزة وكرامة يستحق من أجلها بذل النفس ، ولكنهم أخطأوا الطريق . قضوا لأنهم كانوا يريدون اللحاق بالمغرب الآخر مغرب الرباط والدار البيضاء ، مغرب القطار والطرام والتيجيفي ، مغرب الجامعات والمعاهد والكليات ، مغرب التمدن الزائد ، مغرب المعاني الزائفة . هذا الوطن استنقص أصحابه في حق أبناءه يوم حداد وطني واحد حتى يشعر هؤلاء وهم يرقدون في قبورهم أن الوطن اعترف لهم ببعض الجميل فينامون وهم قريري العين بوطنهم . وهم من هم ، هم الذين شيدوا صرح هذا المغرب الجميل ، وبنوه على أكتافهم وكلهم شوق لإنتهاء البناء حتى يروا صنيع أيديهم ويزينوه بكل مفخرة للذين لا يستحقون حتى المكوث على ترابه ولو لبرهة من الزمن كيف لا وهم الذين قضوا في طريق وعرة اسمها تيشكا شيدوها بأيديهم أيام المستعمر الذي كان أرحم وأرأف عليهم من وطنهم ، كيف لا وهو المستعمر الذي كان سببا في تلك الطريق رغم وعورتها فلولاه لبقي أبناء الجنوب يقطعونها على البغال والحمير .

ألا يستحق هؤلاء الأبطال أن يحزن عليهم الوطن وأن يطهّر إعلامه الوسخ ببعض صورهم الزكية وأن يسرد بعض حكاياتهم . فمنهم الأم التي ما صدقت نفسها حين حصلت ابنتها على شهادة الباكالوريا فطارت مسرعة إلى مغربهم لتسجل ابنتها في الجامعة فقضت هي وحبيبتها من غير أن تدرك الغاية وهي التي كانت تبيع السجارة واكياس البلاستيك لتربي أبنائها، ومنهم الشاب الذي ما مر على خطوبته سوى أيام قلائل وسافر من أجل الإعداد لحفل الزفاف ، فلقي ربه دون أن ينعم بالحياة . ومنهم الطالب الذي كان يحمل شوقا في نفسه ويمنيها بأن يحصل على شهادة الهندسة فيكون سببا في إعالة والديه ويرد لهم الجميل فتوقف المسار في فجاج تيشكا الوعرة . ومنهم الإخوة الثلاثة الذين عقدوا العزم على أن يلبوا رغبة والديهم وأن يفرحوا بزواجهم بعد عودتهم من السفر، فتوقفت الأحلام والأماني بمنعرجات تيشكا . ومنهم ومنهم و………

إلى تلك الأرواح الطاهرة التي صعدت إلى السماء في ليلة الإثنين بفج تيزي تيشكا ، كنتم وستظلون عنوان الكرامة لهذا الوطن ، إن لم يلتفت إليكم أحد فلأنه يحسدكم على طهركم ونبلكم وطيبوبتكم وأناقة سريرتكم . ولأنكم كذلك فقد تركتم خلفكم من سيلقن هذا الدرس لأبناءكم ويخبرونهم بأن الوطن مهما تنكر لأبناءه فسيظل هو المحضن وهو الملاذ وأن الموت في مغرب اليوم هي شرف لأبناء مغرب الغد .

ذ .علي الشتوكي 

3 تعليقات

  1. رحمة الله على الضحايا الابرياء, اللهم ارزق اهلهم الصبر.
    ان الفساد المستشري في البلاد من طرف العباد يكوي بناره المواطن المسكين
    يا عبد الاله بن كيران قلت محارية الفساد وعفى الله عما سلف, لكن والفاجعة الحالية ماذا انت فاعل؟
    الشعب وذوي الضحايا يريدون ان يروا محاسبة المسوؤلون المباشرون عن القتل المتعمد للشباب والاطفال والشيوخ والنساء. قتلوهم عمدا لان الحافلة مهترئة ومملوؤة surcharge
    محاسبة صاحب الحافلة المهترئة (هدا معروف بزاكوة حافلة مهترئة)
    محاسبة شرطة المرور المرتشية
    محاسبة المسوؤل عن المراقبة التقنية
    تعويض الضحايا والاعتدار لهم
    نريد من الاعلام ان يواكب محاكمة المسؤولين
    واخيرا نصيحة للمسافر المغربي لانه ليس هناك من يحميك الا الله في وطن الفوضى
    اياك ثم اياك بالركوب في الحافلات المهترئة
    لاتقبل من صاحب الحافلة غلاء الاسعار و surcharge
    بلغ عن الخروقات والا انت خائن
    واتوجه الى السيد رباح الوزير. بعد اخبار (وليس فضح) المواطنين باسماء مالكي الكريمات. هل ستخبرنا بالخرقات والفساد بمديريات النقل والتجهيز وتقدمهم للمحاكمة
    اتقوالله اتقوا الله دماء الشعب في اعناقكم

  2. مقال رائع كصاحبه …
    لا فض فوك أخي علي عزاؤنا وعزاؤكم واحد وإنا لله وإنا إليه راجعون. يالهفي على وادي درعة وتلك الربوع الطيبة …
    للطيبوبة هناك امتدادت أسطورية… شهادة من مذنب عاش 17 سنة هناك كانت من أزهى فترات حياته…لا حرمنا الله من لقائكم.

  3. عبد لكبير العلوي الصوصي- دكتور في الحقوق، تاكونيت، حاليا بالرباط

    يؤسفني كثيرا، يؤسفني كثيرا أن سواعد أبناء درعة موجودة في أي مكان بالمغرب الحبيب، هي من بنته، هم البناؤن والجباصون و… الصباغون… هم الدكاترة في الحقوق والطب والصيدلة والفيزياء ومختلف مناحي العلوم…، في الرباط والدار البيضاء ومراكش… في كل مكان أينما وليت وجهك فتمت ابن زاكورة يعمل ويجد ويكد، لكن للأسف تخلت عنهم الحكومة والبرلمان، باستثناء الإلتفاتة الملكية السامية، التي نقدرها كبيرا في هذا المصاب الجلل، إن الضحايا لا يحتاجون إلى المال بقدر ما يحتاجون إلى كلمة طيبة وتعزية ومواسات، غريب أمر السلطات المحلية أن تشرع في هدم بعض السياجات في هذه اللحظة بالذات.
    حسبي الله ونعم الوكيل، أين برلماني الإقليم، لماذا لا يعلنون رفقة زملائهم بورزازات وتنغير وقلعة مكومنة … عن إنسحابهم من البرلمان إلى حين تسوية مشكل نفق تيشكا. العار العار العار لمن استرخص دم درعة أرض الكفاح ومحاربة الاستعمار كي يبقى في كرسي البرلمان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى