جماعة تاكونيت بين الصراعات الشخصية و تصفية الحسابات

4 327

من بين المتناقضات التي يعيشها المرء في هذا الوطن الفقير، تلك التي تلاحق مناطق الجنوب الشرقي. هذه الجهة التي لا تزيدها الانتخابات و  التعديلات الحكومية و السياسات الاجتماعية إلا تفقيرا و استغلالا. إن محاولة الحديث عن إقليم زاكورة عامة و تاكونيت خصوصا، يجعل النفس تعيش لحظة كآبة و حزن لما تشعر به من ضيق، وإهانة نتيجة الاختلاسات، و السرقة الممنهجة التي تطال هذا المجال الجغرافي. الذي كان و لا زال يعتبر من  بين مناطق المغرب غير النافع .

إنها تاكونيت التي يتجاوز عدد سكانها45   ألف نسمة. تنطوي تحث لواء إقليم زاكورة و تتكون من جماعتين ( جماعة كتاوة و جماعة تاكونيت)، و سنقتصر الحديث في هذا  الصدد على جماعة تاكونيت التي أسست سنة 1959 و تتكون من (قصر بني حيون، قصر خسوان، قصر ايت الربع، قصر الزاوية الصالحية الأولى”زاوية لالة حليمة”” الزاوية الدخلانية”، قصر تابوريت “قصر أيت بوداود”، قصر ابن صبيح،” قصر بني هنيت، قصبة الرملة،:قصر أدوافيل، قصر الكنازطة،قصبة أيت اسفول ” نصراط،دوار بني امحمد “نصراط”، قصر بو شعرة، زاوية سيدي يحيى، قصر نصراط، الزاوية الصالحية الثانية) . هذه الجماعة’ التي كلما تعاقبت عليها المجالس الجماعية’ إلا زاد وضعها تدهورا و تقهقرا.

 فبعد الفضائح التي طالت المجالس القديمة،  أمسينا  اليوم نلامس سلوكات انحرافية أكثر خطورة و بشاعة. ولعلى أبشعها  تسريح  أحد العمال الذي كان يعمل كحارس مشرف على مراقبة الآبار الخاصة بتزويد الساكنة  بالماء الشروب. و المثير للجدل هو أن  السبب  يرجع لخلاف شخصي بين هذا العامل و أحد أعضاء المجلس الجماعي ( يقول العامل المطرود إن السبب هو: عدم التصويت على رئيس الجماعة الحالي في الاستحقاقات الأخيرة و الصراعات الشخصية، خاصة  مع النائب الثاني لرئيس الجماعة) .

لكن المشكل الأكثر خطورة هو ما تعيشه الساكنة حاليا خاصة مع فترات الصقيع  و البرد القارس، من شح في   مياه الشرب و استغلال شاحنات نقل الماء للمصالح الشخصية.

كما تبين الصورة أسفله:( شاحنة الجماعة في خدمة شركة خاصة ..)

 tagounite-1

و كذا غياب المراقبة التقنية للعديد من المشاريع التنموية. من بينها مشروع تزويد الدواوير بشبكة  الماء ( مشروع لم يتم فيه احترام معايير الجودة: و الدليل هو الاستعانة بأنابيب ذو جودة جد ضعيفة، و عدم استعمال الرمال لتأمين و ضمان سلامة هذه الأنابيب الناقلة، بالإضافة إلى الغياب التام لعلامة الإنذار التي يفترض أن تكون عبارة عن شباك أزرق اللون…)

tagounite-2

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. tagounite يقول

    ياخي من يؤجج الصراعات في تاكونيت هو رئيس الجماعة السابق الذي يقود حملة مصالحات بينه وبين قبيلته و قبيلة نصراط و هو السلطة المحلية في تاكونيت في غياب القائد الحاضر الغائب بحيث ان المستخدم المطرود تم تعينه مقدم قروي من عائلة ياسين ساكن بحي اﻻمل

  2. tagounite يقول

    رسالة موجهة إلى السيد الرئيس الشاب الحالي حداري من السلطة المحلية في شخص القائد ﻻن الرئيس السابق ينسق معه بشكل كبير لدرجة انه يتحكم في قرارته وذلك باستغﻻل ضعف شخصيته وعدم درايته بشأن المحلي.

  3. tagounite يقول

    و هذا المقال المكتوب لجس نبض ساكنة مركز تاكونيت ﻷن القائد يوسف ياسين عين ياسين عدنان مقدم بحي اﻻمل.

  4. said de mhamid يقول

    C’est juste pour l’histoire le plus grand raciste dans le monde est yassine l’ex président, il s’agit d’un membre de la mafia qui gère Tagounite poltiquement pralant.Mais soyez sur que les actes de racismes ne durent pas long temps car notre gars essaye à chaque fois de faire l’impossible en vue de garder l’histoire de son papa (illitré qui ne sait ni lire ni écrire) et lui même ne sait plus quoi faire autre que jouer sur les éléctions afin de mener une compagnie contre les militants de la régions qui cherchent le developpement durable.
    mes salutations à toute la population de tagounite

رد على tagounite

إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.