الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | عيد الأضحى بين العبادة والعادة
عيد الأضحى بين العبادة والعادة

عيد الأضحى بين العبادة والعادة

ذ. محمد أيت دمنات

بحلول شهر ذي الحجة من كل عام تزداد وثيرة استعدادات الأسر المسلمة للاحتفال بعيد الأضحى المبارك ، عيد يجمل من معاني التضحية و الإيثار و التآخي و التآزر الكثير ، إذ يجتهد كل رب أسرة للتوسيع على عياله ملبسا و مأكلا و توفير أضحية العيد خاصة … إحياء لسنة أبينا إبراهيم عليه السلام الذي لم يتردد في التضحية بابنه الوحيداسماعيل استجابة لأمر الله قبل أن يفديه سبحانه بكبش عظيم من الجنة “قال تعـالى على لسانه يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ . فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَاإِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي
الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَـــــاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ” الصافات (102-107)
ومعلوم أن تمة شروط محددة يجب أن تتوفر في الأضحية في حدود طاقة المسلم ..إلا أن ما نراه اليوم من ممارسات تفرغ هذه الشعيرة العظيمة من مضمونها ، حيث أضحى التنافس بين اسر الحي و – خاصة الأحياء الشعبية بالمدن – شرسا و كل منها يسعى لتكون أضحيته أكبر من غيره ، ونظرا لكون مستوى دخلها مختلف و متدن في غالب الأحيان ، يجد كثير من الآباء أنفسهم بين سندان المضاربين بأثمان الأضاحي. ومطرقة الأبناك و مؤسسات القروض الاستهلاكية .و قد يعمد العض لبيع أثاث البيت أو بعض حاجياته لتوفير مبلغ يقتني به الأضحية.وهو ما يخالف مقصد الشرع الذي اشترط فيها الإخلاص لله ، و قرنها بالاستطاعة و لم يربطها بنوع معين من الماشية إذ يجوز التضحية بالماعز و غيره بل يمكن اشتراك عدة أسر في أضحية واحدة لأن الإسلام دين يسر و” لا يكلف الله نفسا إلا وسعها “….

وهي وقائع يستغلها المناوئون للإسلام داخليا وخارجيا بخبث لتشويه صورته بالنيل من شعائره و دس سمومهم و هاهم هذه السنة بعد الصيام يطلون علينا من جديد ومن الداخل بشعار جديد ” مامعيدنش ” بحجة ارتفاع اثمان الأضاحي ؟؟؟
و لإن كانت القرى تحتفظ للعيد بنكهته الخاصة بالاحتفال الجماعي به ، فإنها تشهد بالمقابل كما في المدن ظاهرة غريبة ، فقد صار” اللحم ” عنوان هذا العيد فلا يكتفي البعض بالأضحية بل يذبح خروفا آخر أو أكثر أو بقرة وحده أو بشراكة مع آخرين قبل العيد، و هو ما يجعلهم يدخرون لحم الأضحية كاملا خلافا لقوله تعالى {فَكُلُوا مِنْهَا وَاَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ}[الحج:28] وقوله عليه السلام«كلوا وأطعموا وادخروا»رواه البخاري في مخالفة واضحة لمقصد التقرب إلى الله و الإنفاق في سبيله واعتبار أيام العيد أيام ذكر وعبادة لا أيام أكل فقط…
تعود الأعياد ومعها تهب نسائم الفرحة على بيوت المسلمين ، و ما أحوجنا لجعلها مناسبة عبادة لا عادة ، نتقرب فيها إلى الله عز وجل بعيدا عن الرياء و التكلف اللذين تصير معهما الفرحة حزنا وقلقا و البهجة ندامة و حسرة…
اللهم اجعلنا ممن يغتنمون العيد فرصة للعبادة لا عادة وكل عام وأنتم بخير …
http://www.sadakissane.blogspot.com

تعليق واحد

  1. تحية لك اخي العزيز محمد و احييك على كتاباتك .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى