الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | تاكونيت أيها الحلم تواضع قليلا
تاكونيت أيها الحلم تواضع قليلا

تاكونيت أيها الحلم تواضع قليلا

  

مركز تاكونيت

  نعيش في زاكورة عيشا لكي العيش ، نعيش بالألم نعيش بالمعاناة ، نعيش ونعيش وفي كل يوم نعيش نطرد من أراضينا أناس ضاقت بهم الارض بما رحبت ، أناس سئموا من الحياة لأسباب يعرفها الجميع ، جمعوا رحيلهم وتركوا ذكرياتهم هناك تركوا ماضيهم هناك .

    سنة بعد سنة ، عقد بعد عقد ، واواقع الحل يحكي نفس الحكاية ، نفس المعاناة ، نفس المستشفيات ، نفس المدارس ، لا شيء  تغير إلا حقيقة واحدة هي التي تغيرت ان لا تغير بعد أن كنا نؤمن به.

     مازلنا كما كنا في الصغار ننتظر في نفس الوقت الصنبور أن يجود علينا بقليل من الماء في نفس الموعد نصف ساعة في كل ثمانية واربعون ساعة  ، كانت احلامنا كبيرة لكنها هي الوحيدة التي خرقت العادة فعواض أن تكبر صارت في كل يوم تصغر حتى لم تعد لنا احلام ، كنا نتمنى أن نفتح الصنبور في أي وقت ونجد الماء إلا اننا نجد ذاك الصمت الرهيب .

     احلامنا كبيرة حلمنا بالطريق المعبدة ، لكن لا شيء ، حلمنا بمستوصفات طبية ، تعالج بها ساكنتنا ، لكن لا شيء أمام نسبة ساكنتنا بالمنطقة ،حلمنا وحلمنا بمدارس تضاهي كلمات التطور التي نسمعها بالأخبار وفي اللقاءات الحكومية  ، لكن حتى سمعنا صار يعاتبنا على قوة انصاتنا وانتظارنا للمجهول .

    ماذا ينقصنا حتى نعيش عيش الكرماء ، هل لا بذ أن نطلب ؟ ام لا بذ أن ننتظر ؟ أم لا بذ أن نقوم بشيء ممنوع في جميع قوانين مملكتنا السعيدة ؟

    نريد الماء كالماء، والكهرباء كالكهرباء وليس شموع في بيوتنا بأثمنة باهظة ، نريد طريق ونريد مرافق ونريد حدائق ونريد ونريد …

     عذرا تاكونيت ، فأنت ناقصة عقل ، ناقصة حظ ، ناقصة سمع ،عذرا تاكونيت لم يحن السؤال بعد فأنت إبن عاق يجب عليه أن يدفع الثمن الغالي .

أحمد ناني

3 تعليقات

  1. من المسؤول على تاخر هذه المنطقة؟هم السكان انفسهم،حين تاتي الانتخابات،تجدهم يتزاحمون على من يدفع لهم اكثر،كانهم نعاج يباعون في السوق على الزاد العلني،لايفكرون في مستقبلهم ولا مستقبل ابنائهم،يقول المثل:اللي ضرتو ايديه ما تيبكيش؛فعلى سكان تاكونيت بحماعيها تاكونيت واكتوة ان يراجعوا انفسهم ،ويختارون الرجال الصالحين،حتى يتسنا لهم النهوض بمنطقتهم،انني من ابناء المنطقة ،ولكن الظلم والتزوير هو سبب رحيلي من المنطقة؛

  2. صباح الخير مقال عجيب جذا والاعجب ان احدا لم يعلق , كلنا تاكونيت المغرب العميق كله تاكونيت لنقول الحقيقة في تاكونيت يحلم الناس ان يفتحو الصنبور ليس للشرب و لكن لاكتشاف كيف يعمل هؤلاء اطفالنا في القرن21 العيب ليس في المنخبين ولا في الساكنة عيبنا جمبعا ابناء المغرب الشرقي اننا خلقنا هنا , لمادا لم نخلق عناك بجانب الطريق السيار باربعة ممرات , لمادا لم نخلق هناك بجانب TGV . لمادا لم نخلق عناك بميناء طنجة ميد , لمادا لم نخلق هماك ب مازكان و بالسعبدبة وبتامنصورن وبتامسنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اسئلة متعددة و الاجوبة متعددة ربما الدولة ليست لها اعتمادات او ارادات لتنميتنا و لكن فد تكون امهاتنا جاءهن المخاض قبل المرور بجبال تيشكة التي خلقنا بعدها لنموت في هذات الصمت الرهيب كسائر الخلوقات التي كلها الى الزوال فهي سنة الله في الكون . واملي في اجدادنا رحمهم الله الدين سبقونا الى دار البقاء ان يحطوا الرحال في سماء او ارض كغير ارض وسماء تاكونيت ليبحثو لنا عن اماكن جميلة هناك في الاخرة حتى ننعم بها نحن الاجيال اللاحقة مباشرة بعد موتنا ,ومعذرة للقراء مجرد خواطر

  3. مقال جميل نتمنى أن تستفيق ساكنة تاكونيت من سباتها العميق الذي طال كثيرا .
    انا أرى ان المسألة مقصودة من قبل المسؤولين لتهميش هذه المنطقة. ولن يتم التغيير الا بأيدي ناس تاكونيت خصوصا الشباب الذي نعول عليه كثيرا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى