دورة فاطمة الغاشي لتدريب متطوعي الهلال الاحمر المغربي بتنغير

0 2

من أجل تأهيل متطوعي الهلال الاحمر المغربي فرع تنغير ،ونشر ثقافة الإسعاف والتدخل في الأوقات الحرجة بشكل صحيح وسليم، نظم المكتب الاقليمي للهلال الأحمر المغربي بتنغير بشراكة مع جمعية فرنسية “مختصة في مجال الاسعافات” ،بمقرمؤسسة دار الطالب، دورة تكوينية في الإسعافات الأولية لفائدة 35 متطوعة ومتطوع العاملين   لدى الهلال الاحمر المغربيباقليم تنغير ، وقد أطرها8 مؤطرين أجانب في الإسعافات الاولية،واطلقوا على هذه الدورة اسم  فاطمة الغاشي ، الطفلة الصغيرة التي  لا يتجاوز عمرها 5 اشهر،والتي كانت حاضرة  في الدورة مع والدتها المتطوعة  لدى الهلال الاحمر ،استغرقت الدورة خمسةايام تضمنت مجموعة من المصوغات حول كيفية التعامل مع المصاب الذي ينزف وكيفية التعامل مع المصاب الذي يشكو من توعك أو يكون فاقداً للوعي، وكذا على كيفية التعامل مع المصابين الذين يشكون من إصابات في العظام والمفاصل والتحسيس بالدعم النفسي .كما تم خلال هاته الدورة تعريف المتطوعين الجدد بالتاريخ العريق للحركة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمرودورهما  في مجال العمل الإنساني والتدخل لإغاثة المنكوبين في الكوارث وضحايا الحروب، كما تلقى المستفيدون من الدورة دروس نظرية وتطبيقية في مجال الإسعافات الأولية الأساسية، والتعرف على طرق التصرف السليم في بعض الحالات التي قد تصادف المرء في الحياة اليومية. .للإشارة فالهلال الأحمر المغربي تأسس بمقتضى ظهير شريف سنة 1957 كجمعية ذات نفع عام مساعدة للسلطات الصحية العسكرية في حالة السلم والحرب، على يد المغفور له محمد الخامس وتترأسه الأميرة الجليلة للامليكة، وله فروع موزعة على كافة التراب الوطني ويعد من أكثر المنظماتاستقطابا للشباب، وتقوم المنظمة بتأطير متطوعيها في مجال التأهب للكوارث وتلقين الإسعافات الأولية للمواطنين بالإضافة إلى نشر ثقافة صحية للجميع، ومشاريع لتنمية قدرات الشباب وتنفيذ مجموعة من البرامج الاجتماعية لمحاربة الإقصاء والهشاشة.

كما تطرقوا إلى المصوغات الأساسية في الإسعافات الأولية حيث قدموا شروحات مفصلة لكل واحدة منها مع التطبيق السليم لها مركزين بشكل أساسي على الحوادث الشائعة التي قد تصادف الإنسان البسيط في حياته اليومية.

شكرا لمتطوعي الهلال الاحمر المغربي عامة واقليم تنغير خاصة ، على الجهودات التي يقومون بها من اجلنا.

محمد ايت حساين

image

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.