الرئيسية | مقالات - عمود زاكورة بريس | الزواج أو الزوال في القرن 21
الزواج أو الزوال في القرن 21

الزواج أو الزوال في القرن 21

منير مزياني

معظم اﻷزواج يتزوجون وهم لا يعلمون أو ربما هم على علم بأن سلطان الزواج الملل والضجر وسويرتي على مولانى كما يقول المثل الشعبي.فالزواج أحبتي في قرننا هذا عبارة عن هواء يتكون من ثاني أكسيد البوطة والروتين، في صعود مستمر كدلوي البئر إن صعد زفيرا الروتين ينزل ثاني أكسيد البوطة القابل للإشتعال في أي لحظة، فالرجال من المريخ والنساء من الزهرة حسب د. جون غراي، الذي وصف خلوة الرجال بكهف الصمت أما المرأة بعاشقة شخبطة المواضيع فيما بينها، مع مطالبة الزوج بالإنصات. إذن هل في الزواج مشكلة أحبتي وما الحل؟هذا ما طرحته على صديقي الذي قدم في المحكمة دعوة الطلاق، بعد زواج دام 7 سنين عجاف حسب قوله، بأن الحل في عدم الزواج هروبا من المشاكل.. قاطعته ب ولكن..ولكن ماذا فوالله لو رأيت صف دعوات الطلاق لما تحدثنا في الموضوع..ولكن زواج أبائنا اﻷولين كان ناجحا.. أبوك وأمك مثلا..تأوه باﻷه.. وبعدها لم يلق له إلى أن يتلو الرحمات والبركات على الزمن الجميل، فلا وجود لسوشل ميديا مخربة معظم البيوت في قرن التكنولوجيا..قلت له هذه مجرد علامات سالبة أخدت المتزوجين إلى بئر المشاكل..فضحك بقهقرة المرارة و الشماتة، ناصحا بالحذر الشديد من زواج، بحيث المرأة حسب تعبيره الذي أخده من كتاب زوربا اليوناني، أخدت تفاحتين من الجنة لا واحدة، ثم وضعتهما في صدرها لتبث السم إنتقاما في المجتمع الذكوري..ختاما أحبتي أذكر قصة صديقي عادل الذي خطب، وبعد مرور 24 ساعة بالتمام والكمال  فسخ الخطبة.. لما؟ ﻷنه إعتبر المسألة بسيطة إعجاب فزواج.. ونسي أين؟   أين المفر من ملابس العروس وإقامة العرس والمنزل وأثاث ووو.. عد كثيرا ثم صمت مصدوما..فوق كل هذا وذاك أحبتي ماذا؟ أقول ﻷمي التي أكثرت من وصف محاسن “بنت خالتي” هذا اﻷسبوع.. لكن على حد علمي كل متزوج تعيس حتى إشعار أخر..ما العمل؟ فنعمة العزوبية راحة وحرية، لو علم بها المتزوجون لحسدوني عليها يا أمي.. فما العمل ما العمل..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى