بيان تضامني مع معتقلى اوطم بموقع اكــــــــاديــــــر الصامد

0 3

تاكونيت (زاكورة بريس) تأكد الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الامبريالية العالمية احتداد التناقضات الداخلية للنظام الرأسمالي الآيل للسقوط الذي لم يعد قادرا على الاستمرار إلا عبر نشر الحروب اللصوصية و توسيع دائرة البؤس و تكثيف استغلاله للشعوب المضطهدة إلى درجة عودة الاستعمار المباشر

و باعتباره الإبن الطيع للامبريالية سيعمد النظام القائم بالمغرب إلى تنفيس أزمته على قوة و قوت الشعب المغربي فمن تسريح العمال و العاملات و تجميد الأجور و الارتفاع المهول للأسعار إلى خوصصة القطاع العمومي ( الماء , الكهرباء , الصحة . ضدا  على هذا الهجوم المنظم ارتفعت وتيرة نضال الكادحين من أجل تحصين مكتسباتهم التاريخية حيث انفجرت في السنوات الأخيرة مجموعة انتفاضات شاركت فيها جل فئات الشعب المغربي ( عمال , فلاحين , طلبة معطلين)
و أمام هذا المد النضالي كتف النظام القائم هجومه مسخرا كل إمكانياته من أجل احتواء هذا الوضع وذلك من خلال سن مجموعة من القوانين (الإضراب , الإرهاب , الصحافة , الأحزاب …) . أو بالقمع المادي المباشر لجماهير شعبنا الرافضة لمخططاته الطبقية و الزج بمناضليها في غياهب السجون فالكل يتذكر كيف نكل بجماهير بشليحات و سيدي افني … الخ و نال المعطلين نصيبهم بديمقراطية منقطعة النضير !! رغم الشعارات البراقة التي يتستر خلفها (الانتقال الديمقراطي , دولة الحق والقانون , طي صفحة الماضي , الإنصاف و المصالحة .
و في هذا السياق تأتي الهجمة الشرسة التي يشنها النظام القائم على الجماهير الطلابية و إطارها المكافح الاتحاد الوطني لطلبة المغرب خصوصا بعد إنزال ميثاق التربية و التكوين و صيغته الأكثر تركيزا المخطط ألاستعجالي الهادف إلي ضرب مجانية التعليم حيث تم اعتقال طلبة من مــــوقــــــــع اكــــــــاديـــــــر الصــــــــــــــامد و باعتبار الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب جزء لا يتجزأ من الحركة الجماهيرية فلا يسعنا إلا الانخراط في نضالات الشعب المغربي فنحن معنيون بالنضال إلى جانب كادحي هذا الوطن الجريح , فهي تناضل من أجل الحق في الشغل القار و التنظيم و هو ما يمكن تحقيق بالاحتجاج في الشارع و خلق دينامية نضالية و إبداعية لذا المعطلين و المعطلات , و هذا يجعل جمعيتنا في قلب الصراع الطبقي بالمغرب لذا وجب تجذير الوعي بقضية البطالة كقضية طبقية و بالتالي فالنضال ضدها ليس شيء خاص بالمعطلين بل هو قضية شعب بكامله .

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.