الرئيسية | رياضة | “أويل ليبيا المغرب 2013″: الإيطالي أليساندرو روسو يفوز بالمرحلة الأولى لمنافسات “باجا المغرب”
“أويل ليبيا المغرب 2013″: الإيطالي أليساندرو روسو يفوز بالمرحلة الأولى لمنافسات “باجا المغرب”

“أويل ليبيا المغرب 2013″: الإيطالي أليساندرو روسو يفوز بالمرحلة الأولى لمنافسات “باجا المغرب”

زاكورة بريس – و م ع

فاز الإيطالي أليساندرو روسو، اليوم الأحد في مدينة زاكورة، بالمرحلة الأولى من منافسات “باجا المغرب”، المنظم من طرف الاتحاد الدولي للدراجات النارية على هامش رالي (أويل ليبيا المغرب 2013) والمقام في الفرترة ما بين 13 و19 أكتوبر الجاري بجنوب شرق المغرب تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقطع روسو مسافة مرحلة اليوم (270 كلم) من هذا السباق، المدرج ضمن برنامج بطولة كأس العالم للدراجات النارية، في زمن قدره 3 ساعات و12 دقيقة و30 ثانية، على مواطنه أليساندرو زانوتي، حامل اللقب (3س و28د و18ث)، والفرنسي مار أدريان (3س و41د و50ث).

وقال الفائز بالمرحلة، في تصريح لوكالة المغرب لعربي للأنباء، “على الرغم من أن المرحلة جرت في أراضي رملية، إلا أن السباق كان جيدا، وأنا سعيد جدا للفوز بمرحلة اليوم”، مضيفا أن معنوياته مرتفعة بعد هذا الإنجاز وأن فارق 15 دقيقة سيجعله يخوض المرحلة الثانية غدا بكثير من الثقة.

وفي منافسات الدراجات الرباعية الدفع، عاد الفوز للبولندي كاميل ويسنيوسكي (3س و53د و42ث) متفوقا على الإسباني دانييل أغيلار (الثاني ب3س و57د و27ث) والبولندي الآخر زيش زبيجنييف (4س و14د و14ث).

وتتواصل منافسات “باجا المغرب”، المخصصة للدراجات وللدراجات الرباعية الدفع، غدا الاثنين بإجراء المرحلة الثانية والأخيرة على مسافة 203 كلم.

ويتوزع رالي (أويل ليبيا المغرب)، المخصص للدراجات النارية والدراجات الرباعية الدفع والشيارات والشاحنات والذي سيربط بين مدينتي زاكورة وأرفود، على ست مراحل من أجل قطع مسافة إجمالية تبلغ 2051 كلم، من بينها 1517 كلم كمراحل خاصة ومنتقاة تجرى على تضاريس متنوعة بين جبال وأودية وكثبان رملية وعروق.

وتقام غدا الاثنين المرحلة الأولى من رالي (أويل ليبيا المغرب)، وخلالها سيقطع المشاركون في رمال الشكاكة مسافة 142 كلم كمرحلة خاصة و203 كلم في أراضي منتقاة.

ويعد هذا الموعد الرياضي، الذي تم اعتماده بدلا من رالي الفراعنة (مصر) والذي يعرف مشاركة ثلة من السائقين المحترفين وأسماء وازنة في الرياضات الميكانيكية إلى جانب مشاركة الهواة، آخر محطة إعدادية قبل انطلاق رالي داكار، كما سيمكن المحترفين من جمع نقاط حاسمة لنيل اللقب العالمي، باعتباره المرحلة السادسة والأخيرة ضمن برنامج بطولة العالم 2013 للراليات.

ويشكل رالي (أويل ليبيا المغرب 2013)، مغامرة رياضية وسياحية ذات بعد إنساني وعاطفي، من شأنه إبراز مظاهر الشغف وطعم التحدي، فضلا عن قيم المسؤولية والتضامن والاحترام.

وبهدف الحفاظ على عدد التظاهرات المدرجة في بطولة العالم 2013، قام الاتحاد الدولي للدراجات النارية، باتفاق مع الجامعة الملكية المغربية للدراجات النارية ومنظمة السباقات “إن بي أو”، بإدراج رالي (أويل ليبيا المغرب) كمحطة نهائية لبرنامج بطولة العالم للراليات”، وهو قرار من شأنه أن يعزز مكانة هذه التظاهرة ويجعلها في مصاف المنافسات الكبرى التي تهتم بالرياضات الميكانيكية.

ويعرف رالي هذه السنة تسجيل رقم قياسي في عدد المشاركات، بلغ 280 سائقا وأزيد من 200 عربة، منها 120 دراجة نارية ورباعية الدفع و80 سيارة وشاحنة، بالإضافة إلى مشاركين مغاربة.

يذكر أن لقب الدورة الماضية من رالي (أويل ليبيا المغرب 2012) في فئتي الدراجات النارية والسيارات كان من نصيب المتسابقين الفرنسيين سيريل ديسبريس وغيريك فيجورو، في حين نال لقب (باجا 2012) كل من الإيطالي أليساندرو زانوتي (الدراجات النارية) والفرنسي باتريك سانشيز (الدراجات رباعية الدفع).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى