الرئيسية | شخصيات | “المحجوب السريع” يستضيف وكالة “الأناضول التركية” لحكاية قصصه
“المحجوب السريع” يستضيف وكالة “الأناضول التركية” لحكاية قصصه

“المحجوب السريع” يستضيف وكالة “الأناضول التركية” لحكاية قصصه

سعيد همان - الأناضول بتاريخ 13/01/2014

في بيت من الحجر والطين بقرية تدعى تينزولين، على بعد 36 كيلومتر من مدينة زاكورة جنوب شرقي المغرب، يعيش المحجوب السريع، وهو مغربي يبلغ من العمر 122 عاما، بات محط أنظار الكثيرين لما عاصره هذا المعمر في حياته المديده، ولذا زارته وكالة الأناضول في منزله.
ولد المحجوب عام 1892، وله 68 ابنا وحفيدا، وعاصر أربعة ملوك مغاربة، هم السلطان يوسف بن الحسن، ومحمد الخامس، والحسن الثاني، ومحمد السادس، ولم يستعن طيلة حياته بطبيب ولا حتى ممرض، ولا يرتدي حتى نظارات طبية.

ويحكي المعمر المغربي، الذي اشتعل رأسه شيبا ويتغذى يوميا على التمر واللبن والحساء، لمراسل وكالة الأناضول، كيف نشأ في صباه بقريته، حيث حفظ القرآن الكريم في مسجدها، وكان آنذاك يساعد والده في أعمال الزراعة.

وطيلة 10 سنوات، اشتغل “باحجوب”، كما يلقبه صديقه “علي” الذي رافق الأناضول إلى بيته، مع القايد (شيخ القرية) في زمن الاستعمار الفرنسي (1956:1912)، وبعدها انتقل إلى العاصمة المغربية الرباط للعمل هناك بنحو 6 فرنكات مغربية يوميا.

الوصول من قريته النائية إلى العاصمة، تطلب منه السير مشيا على الأقدام بـ”صندالة” (حذاء قديم صنعه أحد يهود القرية) في رحلة دامت 12 يوما، توزعت بين 6 أيام من القرية إلى مدينة مراكش ، و4 أيام ونصف إلى مدينة الدار البيضاء، ثم يوم ونصف حتى الرباط.

وخلال وجوده بالعاصمة، جرى اعتقاله من جانب سلطات الحماية (الاستعمار) الفرنسية؛ بدعوى أنه من الفدائيين المغاربة، فهو، وبحسب قوله، لم يشارك في أي عمليات مقاومة للاستعمار؛ لذا “فتشوني ولم يعثروا لدي ولا في بيتي على ما يفيد ذلك، فأفرجوا عني في وقت لاحق”.

ولم يمكث المحجوب طويلا في الرباط، حيث يقول: “كان حنيني دائما صوب قريتي تينزولين.. بعد سنتين قضيتهما في الرباط، قررت العودة نهائيا إلى القرية، رغم كل المساعي الذي بذلها عدد من الأجانب كي أرافقهم إلى فرنسا للعمل هناك”.

وإبان عودته إلى قريته الصحراوية، اشتغل المحجوب في مجال الزراعة مع سلطات الاستعمار الفرنسي، وتزوج وأنجب، للمرة الأولى في ثلاثينيات القرن الماضي، ابنين، لكنهما توفيا، ثم رزق من سيدتين بعشرة أبناء، هم 5 ذكور ومثلهم من الإناث، وقد تزوجوا جميعا، إلا ابنه إسماعيل (28 عاما).

اليوم، يعيش المعمر المغربي، الذي لا يعرف مستوصفا ولا مستشفى، من عائدات زراعة البطيخ والقمح في قريته، ويقطن معه ابن واحد هو بوجمعة (70 سنة)، بينما بقية الأبناء من الذكور والإناث، غادروا القرية، وكونوا أسرا وعائلات ممتدة في مدن مغربية أخرى.

وبذاكرة لا تنسى، ووجه بشوش، وعينين مغرورتين، ما يزال المحجوب يتذكر أسماء كثيرة من تجار يهود جمعته بهم تجارته الفلاحية، مثل “الحاخام” و”ميمون” و”أيت بوعيش” و”الحزان يعيش” و”عكو” و”البليط” و”أيت اشو”.

وهو مولع بكرة القدم، كان يتنقل إلى المدن، ومنها مراكش والدار البيضاء، لمشاهدة مباريات المنتخب الوطني المغربي، ويحب “مايسترو كرة القدم المغربية”، العربي بنمبارك، ويعشق فريقي “الرجاء البيضاوي” و”الوداد البيضاوي”.

لكنه يتأسف اليوم على حال كرة القدم المغربية، ويشرح الخطة التي يلعب بها فريق “البارصا”و”الريال”، وسر تفوق هذين الفريقين. ويسرد عدة طرائف في حياته، منها أنه تنقل ذات يوم لمشاهدة مباراة كروية بين فريق قريته وفريق منافس، ففر منه الحمار هاربا بالغذاء، تاركا له الجوع والغبار.

ويحكي المحجوب أنه، وفي زمن الاستعمار الفرنسي، طلب منه القايد “لكلاوي” أن يرافق هدية عبارة عن حصان وأربعة ماعز ونقود وبقرة وعجل، قائلا: “طلبوا مني أن أهيأ الحصان قبل الرحلة بيومين، وأن أغسله وأنظفه في رحلة دامت أياما نحو مدينة مراكش، مشيا على قدمي، بطلب من قائد بلدتي آنذاك المسمى بلفاطمي… قالوا لي: ممنوع عليك ركوب الحصان، وإلا ستتعرض لمكروه من قبل الحاكم.. وبالفعل، أوصلت الهدية مرفوقة برسالة إلى خدام الحاكم في مراكش.. وعدت إلى قريتي في رحلة تطلبت مني 4 أيام ونصف مشيا على الأقدام”.

ورغم كبر سن المحجوب، أو الحاج كما يكنى توددا إذ لم تطأ قدماه قط البقاع المقدسة، إلا أنه يواظب على زيارة السوق الأسبوعي في قريته كل يوم إثنين، حيث يتبضع، ويلتقي أهالي القرية، ويتبادل الحديث، ويسأل عن أحوال الجميع بابتسامة لا تفارقه.

وعن النصيحة التي يمكن أن يقدمها بعد 122 عاما في الحياة، قال المحجوب: “لا ينبغي أن نعتدي على أحد ولا نأكل حق أحد كي لا يلاحقنا أحد في الدنيا قبل الآخرة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى