واقع البؤس و الحرمان و التردي في البنيات التحتية

0 0

 

مرة أخرى ينكشف واقع البؤس و الحرمان و التردي في البنيات التحتية و الخدمات الأساسية بمنطقة تاكونيت ، اكتاوة ، و امحاميد الغزلان، حيث لم تكد فرحة الفلاحين تكتمل بهطول أمطار الخير حتى وجدوا أنفسهم محاصرين بفعل السيول الجارفة و معزولين عن العالم الخارجي بسبب انهيار الشبكة الطرقية المتهرئة أصلا  ، فقد بقيت دواوير بأكملها  معزولة منذ ما يزيد عن عشرة أيام في ظل أوضاع جد مزرية  : غياب لأساسيات الحياة من مياه صالحة للشرب ، و مواد غذائية و غيرها … ، صعوبة الولوج  للمراكز الجماعية و المستوصفات الصحية ، تعطيل شبه تام للمؤسسات التعليمية …، انهيار عدد من المنازل ، هذا فضلا عن انقطاع الطريق الوطنية التي تربط المنطقة بباقي جهات المغرب .

وأمام  غياب تدخل حقيقي وجدي من طرف أجهزة الدولة و تحملها مسؤولياتها في التعاطي بشكل استعجالي مع متطلبات الساكنة المنكوبة ، خرجت هذه الأخيرة في كل من دواوير اكتاوة و امحاميد الغزلان في حركات نضالية  احتجاجية من اجل لفت الانتباه للمعاناة التي تعيشها  و المطالبة بفك العزلة عنها.

وبناء عليه فان اللجنة المحلية التابعة  للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاكونيت إذ تتابع بعميق الأسى الأوضاع المأساوية التي تعيشها ساكنة الدواوير المعزولة و التي تفتقر لأبسط حقوق الإنسان فإنها :

  • تعبر عن تضامنها الامشروط مع الساكنة المنكوبة بجماعتي ا اكتاوة و امحاميد الغزلان
  • تطالب السلطات المحلية و الإقليمية و عبرها الدولة المغربية بتحمل مسؤوليتها في فك العزلة عن هذه المناطق و تلبية مطالب ساكنتها .
  • تعتبر ان الدواوير المعزولة بكل من جماعة اكتاوة و امحاميد الغزلان مناطق منكوبة ،  و تطالب بتوزيع المساعدات الإنسانية عليها بشكل عاجل و عادل.
  • تطالب بتحسين البنية التحتية في الجماعات الثلاث و خصوصا الصحة و الماء الصالح للشرب و شبكة الطرق .

مواضيع قد تعجبك المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.