الرئيسية | عام | بيان المركز المغربي لحقوق الانسان بزاكورة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان‎
بيان المركز المغربي لحقوق الانسان بزاكورة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان‎

بيان المركز المغربي لحقوق الانسان بزاكورة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان‎

   إن الاهتمام بالدفاع عن الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية  يرتكز على مبدا الشمولية وعدم قابلية حقوق الانسان  للتجزئة ، حيث ان الاحترام الحقيقي و الفعلي لحقوق الانسان يستوجب احترامها في كل المجالات السياسية و المدنية و الاجتماعية و الثقافية و الرياضية … ، كما يستوجب احترام الحقوق و الحريات الفردية و الجماعية.

     و بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يحتفل به العالم في العاشر من شهر دجنبر من كل سنة ، عقد المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع زاكورة مائدة مستديرة تم من خلالها إعداد ورقة تشريحية للحقوق الأساسية التي لا تعرف تحسنا ملموسا و تشكل ركائز مهمة للحق في العيش الكريم لساكنة المدينة  ونذكر منها :

     * الحق في التعليم : رغم حرص جميع المواثيق الدولية و الدساتير الداخلية و التشريعات المحلية على ضمان توفره فان القطاع بالإقليم  يعرف معاناة و مشاكل كثيرة  نتيجة الاكتظاظ بالأقسام ، قلة الموارد البشرية من اطر تربوية و ادارية ، الاعتماد على فئة عريضة من اساتذة سد الخصاص ومنشطي التربية غير النظامية ،اعتماد نظام الاقسام المشتركة ، ضعف التجهيزات و تقادم البنايات و عدم اصلاحها، ارتفاع نسبة الهدر المدرسي .

   * الحق في الصحة :   تكرسه جميع المواثيق الدولية و المحلية  لكن الصحة العمومية بالإقليم تعاني مشاكل عديدة تتمثل في النقص المهول للأطر الطبية والتمريضية و الادارية بالمراكز الصحية و المستشفى الاقليمي بزاكورة ، غياب مجموعة من التخصصات الطبية و التجهيزات الأساسية ، ضعف البنيات التحتية .

    * الحق في الشغل :  في ظل ضعف تفعيل الحماية التشريعية و القانونية  ، نسجل الانتهاك الخطير للحق في الشغل ، و هو ما يتجسد بالخصوص في البطالة المكشوفة او المقنعة للكثير من المواطنين و المواطنات بالإقليم ، و بالخصوص حاملي الشهادات المعطلين ،اطر الرعاية الاجتماعية ، اطر سد الخصاص و منشطي التربية غير النظامية ، كما نسجل الانتهاكات الخطيرة التي تطال حقوق العمال من تهميش لدور النقابة على مستوى المقاولات ، التسريحات التعسفية ، عدم احترام الحد الادنى للأجور و مدة العمل و الضمان الاجتماعي و مختلف العطل في قطاعات وازنة مثل السياحة ،البناء ، الفلاحة…

     * الحق في السكن : واقع الحال بالإقليم يبين عدة ثغرات بالمقارنة مع المضمون الحقوقي للحق في السكن ، حيث هناك محنة حقيقية لفئات مهمة من المواطنين و المواطنات في مجال السكن  بسبب ما تعرفه  مجمل الوداديات و التجزئات السكنية و دواوير من مضاربات عقارية و فوضى في التوزيع ، اقصاء المرأة و شرائح عريضة من ذوي الحقوق من الاستفادة من الأراضي الجماعية ، غياب المرافق و البنية التحتية  (من تهيء للأزقة و الطرقات  ، ماء ا، كهرباء ا، شبكة الصرف الصحي …)

    وفي نفس السياق فان المباني القديمة الاهيلة للسقوط ،عدم جودة المياه الصالحة للشرب وقلتها خصوصا بجماعة  زاكورة و تمكروت و تاكونيت  بالإضافة إلى  ضعف و هشاشة الشبكة الطرقية  كما كشفت عن دالك امطار شهر نونبر الاخيرة كلها تشكل خطرا كبيرا على الساكنة  التي تعيش في اوضاع متدهورة .

      و أمام هذه الوضعية  فان المركز المغربي لحقوق الإنسان بزاكورة يعتبر الاهتمام و النهوض بحقوق الانسان ، و كدلك القطع مع مختلف الممارسات المجتمعية السيئة المتمثلة في استفحال الزبونية و المحسوبية  ، الاقصاء و التهميش ، عدم تكافئ الفرص في الاستفادة من الدعم العمومي ، ضعف اليات الوقاية من الرشوة ، تبقى ابرز الخيارات الأساسية  الكفيلة بتحقيق التنمية البشرية و مستوى حياة كريمة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *

إلى الأعلى